نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الأزمة في منطقة الساحل الأفريقي

سيلينا غوميز تدعو إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ أرواح الأطفال في منطقة الساحل

نيويورك، الولايات المتحدة، 19 أبريل 2012 – قامت الممثلة والمطربة والمصممة وسفيرة اليونيسف، سيلينا غوميز، بمنح قوة نجوميتها لحملة اليونيسف لإنقاذ الأرواح في منطقة الساحل في غرب ووسط أفريقيا.

11 أبريل/نيسان 2012: تقرير اليونيسف عن الجهود التي تبذلها سفيرة اليونيسف سيلينا غوميز لزيادة الوعي حول الأزمة في منطقة الساحل.   شاهد الفيديو على الـ (RealPlayer)

 

وقالت: "إن الوضع حرج وإن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى مساعدتنا الفورية. أريد أن يعرف الناس أنه بالتعاون مع اليونيسف، يمكننا أن نمنع وفاتهم".

دق ناقوس الخطر

وفي الأسبوع الماضي، استخدمت الآنسة غوميز حسابها على تويتر، والذي لديه أكثر من 11 مليون متابع، من أجل الترويج لصالح "دق ناقوس الخطر"، وهو نداء دولي لجمع الأموال لتجنب وفاة مليون طفل من جراء سوء التغذية

وكتبت على تويتر: "دعونا نجعل الساحل الآن# (SahelNOW #) موضوعاً رائجاً".

ومن بين عشرات الآلاف من المشاهير ومؤيدي اليونيسف في جميع أنحاء العالم الذين نشروا رسائل في ذلك اليوم، أثارت غوميز أكبر قدر من المناقشات.

نيويورك، الولايات المتحدة، 19 أبريل 2012 – قامت الممثلة والمطربة والمصممة وسفيرة اليونيسف، سيلينا غوميز، بمنح قوة نجوميتها لحملة اليونيسف لإنقاذ الأرواح في منطقة الساحل في غرب ووسط أفريقيا.   شاهد الفيديو على الـ (RealPlayer)

 

وقالت الآنسة غوميز: "إن لدي معجبين مخلصين ونشطين جداً. ومن خلال وسائل الاعلام الاجتماعية، لدي منصة تمكنني من الوصول إليهم بشكل فوري، وحشدهم للتحرك".

استخدام مواهبها للدفاع عن الأطفال

وقد تبعت الآنسة غوميز نشاطها على الانترنت بزيارة إلى دار اليونيسف، حيث تم إطلاعها على عمليات الاستجابة لحالات الطوارئ التي تقوم بها اليونيسف في جميع أنحاء العالم، وناقشت أهمية وسائل الاعلام الاجتماعية في تعبئة الشباب وتثقيفهم حول القضايا الهامة.

كما قامت بتسجيل إعلان توعية عامة لتشجيع الشباب على التبرع بمبلغ 10 دولارات أمريكية عن طريق الرسائل النصية للمساعدة في تجنب وقوع كارثة في منطقة الساحل.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2012-0272/Markisz
الممثلة والمطربة وسفيرة اليونيسف، سيلينا غوميز، تتلقى إحاطة من نائب مدير مكتب برامج الطوارئ باليونيسف أخيل أيير في دار اليونيسف في 11 أبريل/نيسان 2012.

وقد تم تعيين الآنسة غوميز سفيرة لليونيسف في سبتمبر/أيلول 2009، وقد استخدمت مواهبها بحماس للدفاع عن الأطفال الأكثر ضعفاً في العالم.

وفي يناير/كانون الثاني 2011، قامت بالغناء في الحفل الموسيقي السنوي الخيري الثاني لها، وجمعت 200000 دولار أمريكي لصالح برامج اليونيسف التي توفر التغذية والمياه النظيفة والدواء والتعليم وغيرها للأطفال في جميع أنحاء العالم.


 

 

إنضم وشارك معنا على تويتر

ابحث