نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

النيجر

المجتمعات المحلية في غرب أفريقيا تستعد لحملة تطعيم واسعة ضد شلل الأطفال ‏

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Niger/2009/Bisin
بالكي غاربا، 28 سنة، أمّ لأربعة أطفال في قرية كاداماري التي تقع في منطقة زيندر في النيجر. لقد ‏لقحت أطفالها جميعهم ضد شلل الأطفال.‏
بقلم: ساندرا بيسين‎

منطقة زيندر، النيجر، 27 شباط/فبراير 2009 - في النيجر، يتصدر الزعماء التقليديون والدينيون جهود ‏الاتصالات الوقائية في الفترة التي تسبق حملة التطعيم المتزامنة ضد شلل الأطفال التي تبدأ اليوم في ‏غرب أفريقيا. ‏‎

ستجري الحملة في ثمانية بلدان هي: نيجيريا وبنين وبوركينا فاسو وكوت ديفوار وغانا ومالي والنيجر ‏وتوغو. ومن المقرر إجراء جولتين من التطعيم – الأولى بدءاً‏‎ ‎من اليوم وحتى 2 آذار/مارس والثانية في ‏الفترة من 27 إلى 30 آذار/مارس. ‏‎

مناقشة هامة ‏‎

بينما كان متجهاً مؤخرا إلى اجتماع يضم الزعماء التقليديين من‎ ‎قرية كاداماري في منطقة زيندر في ‏جنوب شرق النيجر، كان الزعيم الديني‎ ‎مالاغاني‎ ‎ماهاما يعرف أن مهمته ستتحدى المعتقدات السائدة لدى ‏بعض شيوخ القرية. ‏‎

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Niger/2009/Bisin
يقوم الزعيم الديني‎ ‎مالاغاني‎ ‎ماهاما بتثقيف الزعماء التقليديين وأرباب الأسر حول أهمية التطعيم ضد شلل ‏الأطفال في قرية‎ ‎‏ كاداماري. ‏

‏"كما تعرفون، من المقرر أن تبدأ حملة تطعيم ضد شلل الأطفال قريباً في النيجر"، بدأ قوله، "ففي العام ‏الماضي، رفضت أسر عديدة في هذه القرية تطعيم أطفالها. ومن واجبي أن أؤكد لكم أنه لا يوجد ثمة ‏عيب في اللقاح. إنه يهدف فقط لإنقاذ الأطفال من الإصابة بأمراض تجعلهم ضعفاء ومنهكين".‏‎

بهذه الكلمات، بدأت مناقشة هامة. ‏‎

مفاهيم خاطئة عن لقاح شلل الأطفال ‏‎

يواجه مسؤولو الصحة منذ وقت طويل صعوبات في المناطق المحافظة من جنوب شرق النيجر، حيث لا ‏يزال العديد من الآباء يرفضون تطعيم أبنائهم، إذ يعتقدون أن اللقاح الذي يؤخذ عن طريق الفم سيصيبهم ‏بالعجز الجنسي عندما يكبرون أو يسبب لهم إعاقات أخرى. ‏‎

‏"تسود قناعة لدى أهالي قريتنا بأن اللقاح يجعل الأطفال صماً أو متمردين"، قال لاميني ماتو، عضو مؤثر ‏في قرية‎ ‎‏ كاداماري. وأضاف، "لهذا السبب يرفض الآباء تطعيم أطفالهم. لم تقف المرأة ضد تطعيم ‏الأطفال على الإطلاق".‏‎ 

وقرية كاداماري واحدة من عشر قرى في زيندر أفيد عن وجود أشخاص رفضوا التطعيم خلال حملة ‏التطعيم ضد شلل الأطفال في عام 2008. لكن هذا العام يجب أن نشهد شيئاً من التحسن. ‏‎

توعية المجتمعات المحلية ‏‎

السيد ماهاما واحد من الزعماء التقليديين والدينيين البالغ عددهم 2400 الذين تم تدريبهم في عام 2008 ‏بدعم من اليونيسف على توعية المجتمعات المحلية حول أهمية التطعيم ضد شلل الأطفال. ‏‎

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Niger/2009/Bisin
اجتماع الزعماء التقليديين والشيوخ في قرية‎ ‎كاداماري.‏

‏"لحسن الحظ، لقد فهم قادة الرأي في‎ ‎كاداماري أهمية تطعيم أطفالهم، وعندما تبدأ هذه الحملة، نأمل أن ‏يرحبوا بفرق التطعيم ضد شلل الأطفال في القرية"، قال السيد ماهاما. ‏‎

ويقوم أكثر من 3000 مسؤول في التعبئة المجتمعية بزيارة من بيت إلى بيت قبل بدء حملة التطعيم، ‏ليخبروا الأسر ماذا تتوقع وأن يرحب الآباء بفرق التطعيم في منازلهم. ‏‎

وفي معظم الحالات، تكون فرق التعبئة هذه من النساء. وفي بعض الأماكن - مثل قرية إيان كوبلي‏‎ ‎‏(التي ‏تعتبر بلغة الهوسا، "قرية النساء المحتجزات في بيوتهن")، يمارس أحد أشكال الإسلام المحافظ – ويجب ‏أن تتواصل فرق التعبئة من الذكور مع الرجال.‏‎

بوادر واعدة في‎ ‎كاداماري‎

بفضل جهود التعبئة، يبدو أن قرية‎ ‎كاداماري تسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفها في تلقيح جميع ‏الأطفال، وذلك لأن التطعيم ضد شلل الأطفال حقيقة واقعة بالنسبة لبعض الأسر. ‏‎

‏"في كل مرة توجد فيها حملة تطعيم، ينبغي للمرأة أن تحضر أطفالها من أجل تطعيمهم"، قالت بالكي ‏غاربا، 28 سنة، وهي أمّ لأربعة أطفال، وأضافت، "وعندما يمرض الطفل، يصبح الأمر مشكلة بالنسبة ‏لجميع أفراد الأسرة".‏‎

ويتم إحراز نجاحات أيضاً من خلال توجيه الرسائل الإعلامية بعناية بواسطة البرامج الإذاعية ‏والتلفزيونية، مما يؤدي إلى زيادة قبول الآباء تطعيم أطفالهم ضد شلل الأطفال. ‏‎

وبتنسيق من وزارة الصحة في النيجر (بدعم من اليونيسف) ومنظمة الصحة العالمية وشركاء آخرين منذ ‏عام 1997، ستقوم أيام التطعيم الوطنية لهذا العام بتوزيع - الجولة الأولى وحدها - أكثر من 4.7 ملايين ‏جرعة لقاح عن طريق الفم. ويتمثل الهدف في تطعيم أكثر من 4.2 ملايين طفل حتى سن الخامسة.‏


 

 

فيديو (بالإنجليزية)

‏18 شباط/فبراير 2009: مراسلة اليونيسف إليزابيث كيم ‏‎ ‎تتحدث‎ ‎عن الجهود المبذولة لتحقيق أقصى قدر ‏من المشاركة في حملة التطعيم ضد شلل الأطفال في ثمانية بلدان في غرب أفريقيا. ‏. 
 فيديو

مرتفع | منخفض

فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket
ابحث