نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

النيجر

‏"جميع الفتيات إلى المدرسة": النيجر تطلق حملة إعلامية لتعليم الفتيات‏

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Niger/2007/Pirozzi
لا تداوم على المدارس في النيجر إلا ثلث الفتيات اللاتي هن في سن المدرسة الابتدائية، ولا تداوم سوى ‏‏6 في المائة من الفتيات اللاتي هن في سن الدراسة الثانوية على المدرسة.‏

بقلم: ساندرا‏‎ ‎بيسين‎

نيامي، النيجر، 9 تشرين الأول/أكتوبر 2008 - بدعم من اليونيسف، أطلقت حكومة النيجر قبل السنة ‏الدراسية الجديدة التي بدأت هذا الأسبوع حملة إعلامية أطلق عليها 'جميع الفتيات إلى المدرسة من أجل ‏مستقبل أكثر إشراقاً‎'‎‏. ‏

وقد أعلن عن أهداف حملة تعليم الفتيات خلال حفل موسيقي أقيم في الأسبوع الماضي هنا في عاصمة ‏النيجر. وتضمن الحفل نداء وطنياً لتوعية صانعي القرار والآباء والأمهات بأهمية إرسال الفتيات إلى ‏المدرسة. ‏‎

وخلال تلك المناسبة، أبرز بعض المشاهير في النيجر مثل المغنيين فاتي ماريكو وبوريما ديسكو، ‏بالإضافة إلى قادة الحكومة، فوائد تعليم الفتيات. ‏‎

التعليم باعتباره حق من حقوق الإنسان ‏‎

ظهرت وزيرة تعزيز المرأة وحماية الطفل، بيباتا باري، ووزير التعليم عثمان، سامبا مامادو، معاً وتحدثا ‏إلى الجمهور الذي يضم أكثر من 400 شاب. ‏

وأعلن الوزيران أن التعليم حق من حقوق الإنسان، ولا ينبغي حرمان أي فتاة من هذا الحق – وأضافا أن ‏التحاق المزيد من الفتيات في المدارس سيجعل النيجر بلداً ديمقراطياً أكثر تقدماً ورخاء. ‏‎

ووجدت اليونيسف أن تعليم الفتيات ينطوي على فوائد كثيرة، بما فيها المساعدة على الحد من الفقر، ‏والوقاية من الأمراض وممارسة العنف، وردع عدم الاستقرار السياسي. ويشكل عاملاً حافزاً للتنمية ‏الاجتماعية والنمو الاقتصادي الذي لا يفيد الفتيات وحدهن بل المجتمع الأوسع. ‏‎

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Niger/2008/Bisin
ممثل اليونيسف في النيجر‎ ‎أكهيل‎ ‎أيير يتحدث في الحفل الموسيقي بمناسبة إطلاق الحملة الإعلامية لتعزيز ‏تعليم الفتيات في النيجر. ‏

‏"الوضع حرج"‏‎

قال ممثل اليونيسف أخيل أيير: "عندما تتعلم الفتيات وتتاح لهن فرصة الدراسة، فإنهن يشاركن بنشاط في ‏تنمية بلدهن، ويصبح البلد أكثر ثراء"، وأضاف، "أما في النيجر فإن آلاف الفتيات يُحرمن من التعليم بسبب ‏الفقر والتحيز والمعتقدات الخاطئة عن النساء بصفة عامة، والفتيات بصفة خاصة".‏

وفي الواقع، فإن حوالي ثلث الفتيات ممن هن في سن الدراسة الابتدائية مسجلات في المدارس في النيجر، ‏و 6 في المائة فقط من الفتيات ممن هن في سن الدراسة الثانوية. بل إن عدداً أقل من ذلك يستطعن الدوام ‏على الدراسة بانتظام. ‏

‏"إن الوضع حرج"، قال السيد أيير، "لقد حان الوقت لاتخاذ إجراءات إذا كنا نريد أن نحقق الهدف 2 من ‏الأهداف الإنمائية للألفية، الذي يتمثل في حصول الجميع على التعليم الابتدائي بحلول عام 2015".‏‎

التوعية على الصعيد الوطني ‏‎

بالإضافة إلى مبادرات أخرى تقدمها اليونيسف وحكومة النيجر، فإن حملة 'جميع الفتيات إلى المدرسة' ‏تهدف إلى تعبئة وسائل الإعلام الوطنية والعامة، والزعماء السياسيين والدينيين حول هذه المسألة ‏الأساسية. ‏‎

وتمثل المبادرة الإعلامية ذراع وسائل الإعلام في استراتيجية أوسع لتشجيع تعليم الفتيات. كما تبذل جهود ‏على الأرض في القرى المحلية، حيث يقوم مشرفون اجتماعيون مدربون بإدارة مناقشات جماعية حول ‏تسجيل الفتيات في المدارس. ‏‎

وتستخدم الحملة عدة وسائل للوصول إلى جمهورها، منها:‏‎

  • سلسلة مؤلفة من ست برامج تلفزيونية تبث على شبكة التلفزيون الوطني، وتلفزيون الساحل، ‏باللغة الفرنسية بالإضافة إلى لغتي الهوسا والزرما.‏
  • ‎ ‎برنامجان إذاعيان يبثا على المحطات الإذاعية الوطنية بتسع لغات
  •  برامج حوارية على محطة التلفزيون والمحطات الإذاعية الوطنية
  • الإعلانات في وسائل الإعلام المطبوعة.‏

وستدوم الحملة سنة واحدة، وستصل إلى المناطق الريفية والمراكز الحضرية في أنحاء البلد. والحملة ‏ثمرة شراكة بين اليونيسف والحكومة والمجتمع المدني والأوساط الفنية في النيجر والمجتمع الدولي. ‏


 

 

مبادرة الأمم المتحدة لتعليم البنات

ابحث