نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

النيجر

نقص الغذاء يهدد الأطفال في النيجر

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/HQ93-1898/ GIACOMO PIROZZI
فتاة تنتمي إلى مجموعة بيول بورورو البدوية العرقية تجلس القرفصاء بالقرب من قدر وتطهو على النيران في قرية كيهين بالنيجر.

تكتبه جين أوبرين

نيويورك، 2 حزيران/يونيو 2005 –يتعرض عشرات الآلاف من الأطفال في النيجر سوء تغذية حاد بسبب نقص الغذاء. حيث قضت أسراب الجراد على معظم محصول العام الماضي ونفقت الماشية بسبب الجوع والعطش إذ قضى الجفاف على المراعي.

وقد كان يعاني نحو 40 في المائة تقريبًا من أطفال النيجر بالفعل من تأخر النمو المتوسط والحاد (وهو من المؤشرات الرئيسية لسوء التغذية) حتى قبل حدوث الأزمة الراهنة. وذكر ممثل اليونيسف في النيجر كريم أدجي باد أن عدد من يحتاجون إلى المساعدة الفورية بلغ ثلاثة أضعاف.

 "الأطفال يموتون.سوء التغذية ليس السبب الوحيد وإن كان يساهم بشكل كبير. فهؤلاء الأطفال يعانون من الملاريا وأمراض أخرى ويأتي سوء التغذية على قمة هذه الأمراض.لهذا نرى طفلين أو ثلاثة يموتون كل أسبوع في مراكز التغذية العلاجية".

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/HQ93-1898/ GIACOMO PIROZZI
امرأتان من مجموعة بيول بورورو البدوية العرقية تسحقان نبات الدخن في أوعية خشبية باستخدام المدقات الخشبية في قرية كيهين بالنيجر.

انضمت اليونيسف إلى الأمم المتحدة في نداءها العاجل لطلب 16.2 مليون دولار.وتحتاج اليونيسف إلى أكثر من مليون دولار لشراء الحبوب والأغذية الصحية للأطفال. كما تشرح المنظمة للجماعات كيفية اكتشاف الأعراض المبكرة لسوء التغذية واتخاذ إجراءات وقائية.

 وقد صرح السيد أدجي باد بقوله "نحن نعلِّم الجماعات كيفية الكشف عن أعراض سوء التغذية بين الأطفال وإعداد وجبات أفضل وتقديم المكملات الغذائية. كما نساعدهم على الحصول على دخل أفضل كي يتمكنوا من الحصول على الغذاء بشكل أفضل".

يموت ما يقرب من ربع أطفال النيجر قبل سن الخامسة.ويعد معدل وفيات الرضع من أعلى المعدلات في العالم. وأغلب الظن أنه يوجد الآن نحو 150.000 طفل يعانون من سوء التغذية و650.000 آخرين صاروا معرضين للخطر بشكل بالغ.

تنتظر أسر النيجر الحصاد من عام لآخر للبقاء على قيد الحياة.حيث قد يعرِّض أحد المواسم الفقيرة الدولة لأزمة، وهذا العام سيصير الوضع أكثر سوءًا في حال التعرض لجفاف أو هجوم آخر للجراد.


 

 

الصوت

2 حزيران/يونيو 2005:
نقص الغذاء يهدد الأطفال في النيجر إلى أقصى حد

ابحث