نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الأردن

حملة لتطعيم الأطفال ضد شلل الأطفال والحصبة تصل إلى 132000 طفل في الأردن

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Jordan/2012/Malhas
طفلة صغيرة تتلقى التطعيم ضد الحصبة في مركز المفرق للأمومة والطفولة. وقد ذكرت ممرضة أن المركز يشهد من 300 إلى 400 طفل كل يوم للحصول على التطعيم.

بقلم علاء ملحس

عمان، الأردن، 2 يناير/كانون الثاني 2013 – وفقاً لوزارة الصحة، فقد تم تلقيح أكثر من 132000 طفل ضد الحصبة وشلل الأطفال في شمال الأردن كجزء من حملة التطعيم المشتركة بين اليونيسف ووزارة الصحة.

وقد انتهت الحملة في أوائل ديسمبر/كانون الأول بعد أن وصلت إلى الأطفال الأردنيين والسوريين المستضعفين دون سن الخامسة، بما في ذلك الأطفال السوريين في مخيم الزعتري، بالقرب من الحدود السورية.

تهديد في الظروف المكتظة

تقول ممثلة اليونيسف في الأردن، دومينيك هايد: "إن العديد من الأطفال القادمين من سوريا لم يحصلوا على تطعيمات الأطفال الأساسية بسبب الصراع الذي استمر لمدة عامين تقريباً.  وإننا بحاجة للتأكد من أن هؤلاء الأطفال، الذين عانوا الكثير بالفعل، يتمتعون بالحماية من الأمراض الفتاكة."

ويقول د. محمد أبو خضير، المنسق الطبي في مخيم الزعتري، إن هناك حاجة ماسة إلى الحملة: "فمع أعداد اللاجئين السوريين الذين يصلون إلى الأردن، تشكل الحصبة، على وجه الخصوص، تهديداً في مخيمات اللاجئين وغيرها من الأماكن التي يعيش فيها الناس في ظروف مكتظة. "

وتقول صباح الموالي، وهي ممرضة في مركز المفرق للأمومة والطفولة، إن  المركز يشهد حوالي 300 إلى 400 طفل يومياً للحصول على التطعيم. وتقول عايدة، التي انتظرت في الصف في المركز مع ابنة وابن شقيقها، إنها تعتقد "أن التطعيمات جيدة وأنها تسهم في إنقاذ الأرواح."

التخطيط لحملات التطعيم على نطاق واسع

إن تطعيم الأطفال على مثل هذا النطاق الواسع ليس مهمة سهلة. فإن نقل اللقاحات وتخزينها قد يكون عملية معقدة، لأن اللقاحات ينبغي أن تبقى باردة في جميع الأوقات، مع درجات حرارة مختلفة للقاحات الحصبة وشلل الأطفال.

وقد تم إبلاغ الآباء والأمهات عن الحملة من خلال توزيع منشورات وملصقات في رياض الأطفال والمساجد والجمعيات النسائية والمنظمات المحلية الأخرى. وتم تقديم التطعيمات مجاناً في المراكز الصحية ومن خلال الفرق المتنقلة التي تم تكوينها للوصول إلى الأطفال في مخيم الزعتري وفي القرى الصغيرة.

ويقول د. أبو خضير أنه على الرغم من العقبات، فإن الحملة تلقى الكثير من الدعم من المجتمعات المحلية من خلال التواصل مع أولياء الأمور وتشجيعهم على إعطاء الأولوية لصحة أطفالهم.

حملة التطعيم هذه هي جزء من استجابة أوسع للوقاية من هذه الأمراض. وقد بدأت حملة للتطعيم ضد الحصبة وشلل الأطفال في الجمهورية العربية السورية في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني. واعتباراً من 12 ديسمبر/كانون الأول، كان قد تم تطعيم 948000 طفل ضد شلل الأطفال وأكثر من 772000 طفل ضد الحصبة، ولا تزال الحملة جارية.


 

 

ابحث