نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

في لمحة: إندونيسيا

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
شبان يتعرفون على فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في إندونيسيا.

بقلم جون باد

بوغور، إندونيسيا، 17 تشرين الأول/أكتوبر 2005 – عندما سأل ديفيد غوردن الشبان الإندونيسيين المشاركين في دورة تدريبية حول فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب عن أفضل وسيلة لتعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية إلى معظم الشباب في بلدهم أجابه 22 شابا بصوت واحد: "الموسيقى!"

كان ذلك خلال اليوم العشرين من دورة تمتد لشهر كامل مخصصة لتدريب جماعة من الشباب حول فيروس نقص المناعة البشرية في مدينة بوغور التي تقع في جاوة الغربية، على بعد ساعة تقريبًا جنوب جاكرتا. توفر الدورة التي ترعاها اليونيسف للمشاركين الشبان معلومات حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز كما تساعد على تنمية مهارات التشاور لديهم. وتتناول أيضًا تعاطي المخدرات والإدمان، إذ يُعتقد أن نسبة عالية من متعاطي المخدرات عبر الحقن الوريدي مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية.

يدير ديفيد غوردن وزوجته جويس واحدًا من المراكز القليلة المعنية بالعلاج من المخدرات وإعادة التأهيل في إندونيسيا. ويحمل هذا المركز اسم "Yayasan Harapan Permata Hati Kita" – ويعني باللغة العربية "أمل أطفالنا". غير أنه معروف بالنسبة لأغلب الناس باسم "ياكيتا"، وهي تلاعب بالكلمات في اللغة الإندونيسية يعني "أجل، نحن!"

مشكلة الإنتشار

تشترك اليونيسف وياكيتا في برنامج تجريبي طموح لتدريب الشباب من منطقة جاكرتا الكبرى وثلاثة أقاليم – باندونج وماكاسار وبالي – لكي يقوموا بتوعية أقرانهم فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز. وهذا المشروع من بنات أفكار السيدة راشيل أوديد، المسؤولة عن برنامج مكافحة الإيدز لدى اليونيسف.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
مجموعة من الشبان ممن ساهمت اليونيسف في تدريبهم يقومون بتثقيف أقرانهم حول الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز.

وتقول السيدة أوديد: "لقد قمت بشيء من هذا القبيل في إريتريا وموزمبيق، وأخبرت غوردن وجويس عن ذلك، فقاما بتطويره بشكل أكبر. أمامنا الكثير من العمل. فجاكرتا الكبرى وحدها تضم نحو 20 مليون شخص."

إن الأمر شبيه بسباق مع الزمن في هذه الدولة المترامية الأطراف والتي يبلغ عدد سكانها 210 مليون نسمة. وحسب الإحصاءات الرسمية هناك 389 4 شخصًا مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، غير أن الحكومة الإندونيسية تقدر العدد الحقيقي بحوالي 000 130 شخص. ولا يعرف أحد العدد على وجه اليقين نظرًا لأن وصمة العار التي تحيط بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية تدفع العديد إلى إخفاء إصابتهم، إلى أن يفوت الأوان.

يقول ديفيد غوردن إن بعض الإحصاءات حاليًا تشير إلى إصابة نصف متعاطي المخدرات عبر الحقن الوريدي في جاكارتا بفيروس نقص المناعة البشرية. ولقد تفجرت المشكلة بين متعاطي المخدرات. وعلى حد قول غوردن: "من الصعب معرفة الأعداد الدقيقة نظرا لأن عددا كبيرا من الأشخاص يتعاطون مخدر الهيروين ويتبادلون الحقن بشكل منتظم أو شبه منتظم، كما أن هناك عددا كبيرا جدًا منهم ناشطون من الناحية الجنسية."

التوعية الفعالة

تضم إندونيسيا ست مناطق ترتفع فيها معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. ويساهم متعاطو المخدرات عبر الحقن الوريدي في نشر الوباء في جاكارتا وبالقرب من باندونج وفي مدينة بالي السياحية، بينما تؤدي تجارة الجنس إلى زيادة الأوبئة في سورابايا وماكاسار وبابوا.

حسب تقديرات وزارة الصحة الإندونيسية، فبدون القيام بمبادرة فورية لوقف تفشي المرض فإنه بحلول عام 2010 سيكون هناك نحو 000 110 شخص إما مصابًا بمرض الإيدز أو لقي حتفه من جراء هذا المرض، كما سيصبح مليون شخص في تعداد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

تركز اليونيسف في إندونيسيا على مبادرتين رئيسيتين: تنمية المهارات الحياتية لدى الشباب ومنع انتقال الفيروس من الأمهات إلى الأطفال. وتقوم المنظمة بتطبيق عدد من المناهج، بما في ذلك تعليم الأقران وحملات التوعية وتضمين معلومات الوقاية في المناهج المدرسية.

وتوضح الدورة المنعقدة في ياكيتا الطريقة التي يمكن أن تكون بها هذه المناهج فعالة. وتقول راشيل أوديد: "يتم اختيار الشباب للمشاركة في البرنامج نظرًا لأنهم يبدون اهتمامًا بالقضايا ولأنهم يتسمون بقدر جيد من مهارات التواصل ولأنهم أيضًا يمثلون المراهقين أو الراشدين في إندونيسيا.

"إنهم يأتون إلى هنا في الغالب وهم على جهل بهذه القضايا، ويكونون في أغلب الأحيان خائفين من الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. ولكن عندما يحين وقت مغادرتهم يكون لديهم فهم واقعي بالقضايا والأشخاص."

إستراتيجية تعميم الوعي

قامت اليونيسف وياكيتا حتى الآن بتدريب أربع مجموعات من الشبان– يصل عدد أفراد كل واحدة منها إلى 25 مشاركًا – في إطار برامج تعليم المهارات الحياتية للأقران.

يساعد الشباب على نشر التوعية عند عودتهم إلى مدنهم وتعاملهم مع أقرانهم. والجدير بالذكر أنهم الآن قد تمكنوا من توعية نحو 000 6 شاب آخر في المدارس والكليات والطرق والمستشفيات، بل في ثكنات التدريب العسكرية، وذلك في الوقت القصير الذي نشطوا فيه.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد شرعوا في تنظيم برامج لتدريب أقرانهم – أكثر من 100 شخص حتى الآن – لكي يساهموا بدورهم في رسالة التوعية هذه.

"إنها مجرد بداية"، تقول أوديد. "نحن نحتاج إلى فعل الكثير!"


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

17 تشرين الأول/أكتوبر 2005:
تقرير من ستيف نتلتون من اليونيسف حول برامج تدريب الأقران تحت شعار "الشباب القادر" لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في إندونيسيا.

عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

الصحفيون :
فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

ارتباطات ذات صلة

الموقع متوفر باللغة الإنجليزية


الصين: الشباب يواجه زيادة في خطر التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عُمان: أختان تعيشان بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب منذ عشرين عامًا

الأطفال: الوجه المفقود لمرض الإيدز

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

السودان: التلاميذ والمدرسون يتعرفون على سبل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

باكستان: فرقة أغانٍ شعبية باكستانية تحمل رسالة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز إلى الأطفال

مصر: افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال

جامايكا: بعد أن حرمها الإيدز من والدها، فتاة تجعل من مكافحة الوباء قضية لها

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عمل/ منجزات اليونيسف في محاربة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

ابحث