نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

الهند

الهند: متطوع شاب يتحدّى نظرة الازدراء تجاه المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
راجواران كاندهاسوامي البالغ من العمر 17 عامًا، متطوع في مركز معالجة مصابي الإيدز في كاتيو بالي، الهند

يبلغ راجواران من العمر 17 عامًا ويقطن في قرية في ولاية تاميل نادو بالهند. توفي والده إثر الإصابة بالإيدز منذ عشر سنوات. وأثبتت التحاليل إصابة والدته بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب. وبعد تعرضه للازدراء والمعاملة المتدنية نتيجةً لإصابة والديه، تحفز راجواران لمساعدة الآخرين. مما دفعه إلى التطوع في مركز Positive Living Centre (مركز معالجة مصابي الإيدز) وهو مؤسسة ترعاها اليونيسف. هذه هي قصته:

كوتوبالي – الهند، 27 تشرين الأول/أكتوبر 2005: "في البداية، كان والدي مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب. وكان يعمل سائق شاحنة وأقام علاقة خارج إطار الزواج. أصيب بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز وتوفي. بعد وفاته بعامين أجرت والدتي فحصا ووجدت أنها مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب أيضًا.

"ونظرًا لإصابة أبي وأمي بالفيروس، أردت إجراء اختبار لي. ذهبت إلى العيادة وأجريت الاختبار ولكن كشف التشخيص أنني غير مصاب بالفيروس.

"فأردت أن أمد يد العون إلى الأسر الأخرى التي في مثل موقفي ولهذا قمت بالانضمام إلى مركز Positive Living Centre (مركز معالجة مصابي الإيدز) للعمل كمتطوع."

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF video
راجواران كاندهاسوامي البالغ من العمر 17 عامًا، يرشد سكان حيه وينصحهم حول كيفية الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز.

تمثل أول عمل لراجواران كمتطوع في إرشاد أفراد المجتمع لاستخدام الواقي الذكري بطريقة صحيحة وتوزيع الواقي الذكري في حيه. حققت تلك المبادرة نجاحًا وساعدت في تغيير اتجاهات وسلوك الأفراد في منطقته. ويستخدم الآن خبرته وتدريبه لحثّ الآخرين على طلب الاستشارة أو اجراء الفحص لمعرفة حالتهم.

يقول راجواران: "تعاملت مع مجموعات من الشباب وأفراد من صغار السن للعمل على زيادة الوعي بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز. فكنت أذهب إلى منازلهم وأقدم لهم معلومات حول الفيروس. فقد لا تساند الأسرة الفرد إذا أصيب بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز كما قد يتعرض إلى التمييز في التعامل من قبل مجتمعه.

"يخشى الشخص المصاب من إخبار أي فرد بأمره حتى إن الذهاب لإجراء الاختبار يعتبر أمرًا صعبًا بسبب الخوف من معرفة النتائج. ولكن إذا توفر الإرشاد المناسب والصحيح، لربما ذهب هؤلاء الأفراد لإجراء الاختبار.

"يتعين على الحكومة البدء في التركيز على نشر الوعي في المدارس والكليات. كما يتعين عليها توفير العلاج للأفراد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب وذلك بأسرع ما يمكن."

 

 

 

 

 


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

27 تشرين الأول/أكتوبر 2005:
راجواران كاندهاسوامي يتحدث عن أسباب تطوعه من أجل نشر الوعي بالإيدز في المجتمع.
عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

ارتباطات ذات صلة

الموقع متوفر باللغة الإنجليزية


الصين: الشباب يواجه زيادة في خطر التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عُمان: أختان تعيشان بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب منذ عشرين عامًا

الأطفال: الوجه المفقود لمرض الإيدز

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

السودان: التلاميذ والمدرسون يتعرفون على سبل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

باكستان: فرقة أغانٍ شعبية باكستانية تحمل رسالة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز إلى الأطفال

مصر: افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال

جامايكا: بعد أن حرمها الإيدز من والدها، فتاة تجعل من مكافحة الوباء قضية لها

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عمل/ منجزات اليونيسف في محاربة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

ابحث