نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

هايتي

خط الأخبار

في هايتي .. مسيرة طويلة من أجل التعليم
بيودوريت، هايتي، 16/12/2014 - تلمع عينا جول ماثيو، 35 سنة، عندما يتحدث عن حبه للتدريس. فهو يقدم تضحيات جليلة في سبيل هذه المهنة كل يوم، خاصة الرحلة التي تستغرق 90 دقيقة، والتي يقطعها كل يوم مشيا على الأقدام وعلى الدراجة النارية، التي يقودها على الشوارع الصعبة  ليصل إلى بيودوريت، وهي بلدة صغيرة تقع شمال هايتي في قلب الجبال. وكان جول قد بدأ عمله كمدرس سنة 2010.

أربعة مخرجين هايتيين يستكشفون أوضاع الأطفال بعد عامين من وقوع الزلزال
بورت أو برنس، هايتي، 12 يناير/كانون الثاني 2012 – وجهت اليونيسف نداء للسينمائيين الهايتيين الشباب ليكشفوا عن رؤيتهم لبلادهم – وأحوالها بالنسبة للأطفال – بعد مرور عامين على وقوع زلزال يناير/كانون الثاني 2010.

تحقيق انتصارات للأطفال في هايتي، بعد مرور عامين على وقوع الزلزال
بورت أو برنس، هايتي 10 يناير/كانون الثاني 2012 – في يوم 12 يناير/كانون الثاني 2010، ضرب هايتي زلزال تبلغ قوته 7.0 درجات على مقياس ريختر، ولا تزال ذكراه حية في ذاكرة رينولد تيلفورد، مدير في التعليم الأساسي هايتي.

برنامج حكومي جديد يهدف إلى توفير التعليم المجاني لجميع الأطفال في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 21 أكتوبر/تشرين الأول 2011 – لوسيان، 11 عاما، هو الطفل الوحيد في الفصل الذي لا يرتدي الزي المدرسي. ومع ارتدائه تي شيرت وجينز، يبدو غريباً وسط حشود الأطفال الذين يرتدون نفس الزي المدرسي الموحد الأزرق والأبيض المكوي بعناية.

مركز للرعاية السكنية يوفر ملجأ لأطفال الشوارع في كاب هايتي
كاب هايتي، هايتي، 15 فبراير/شباط 2011 – لم تتأثر هذه المدينة الواقعة شمال العاصمة الهايتية بورت أو برنس نسبياً بالزلزال الذي وقع في يناير/كانون الثاني 2010. فقد ظلت المباني في البلدة الثغر الهادئة سليمة. ويواصل التجار والعاملون في الحكومة والعمال القيام بأعمالهم اليومية. لكن ومع ذلك، فإن آثار الزلزال واضحة هنا.

أطفال هايتي، الطريق الطويل من الإغاثة إلى الإنعاش
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 6 يناير/كانون الثاني 2011 – بعد مرور عام على وقوع الزلزال، لا يزال الأطفال في هايتي يعانون من الآثار الباقية من زلزال 12 يناير/كانون الثاني 2010، وهو أكبر كارثة تضرب البلاد منذ قرون.

برنامج إدرار الدخل الجديد يبقي العائلات في هايتي متماسكة
ليوغان، هايتي، 6 يناير/كانون الثاني 2011 – بعيداً عن عاصمة هايتي المكتظة بالسكان تقع ليوغان، وهي بلدة ريفية تقع بالقرب من مركز زلزال يناير/كانون الثاني 2010، والذي أودى بحياة أكثر من 220000 شخص. ولا تزال مشاهد الدمار تميز البلدة المزدحمة المطلة على البحر.

اليونيسف تدعم حملات تعبئة المجتمعات المحلية لوقف انتشار وباء الكوليرا في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 6 يناير/كانون الثاني 2011 – حتى وهي تتعامل مع الدمار الذي لحق بها من جراء زلزال يناير/كانون الثاني 2010، تواجه هايتي الآن وباء الكوليرا القاتل الذي أودى بحياة الآلاف وأصاب كثيرين آخرين.

المدير التنفيذي لليونيسف يحمل رسالة أمل للفئات الأكثر ضعفاً في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 16 ديسمبر/كانون الأول 2010 – في زيارة مفاجئة إلى العاصمة الهايتية أمس، أكد المدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك من جديد على التزام اليونيسف وغيرها من وكالات الأمم المتحدة بمواصلة الكفاح ضد وباء الكوليرا هنا، وشجع الهايتيين على العمل واتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة المرض.

حملة تدعمها اليونيسف ترفع مستوى الوعي حول الوقاية من الكوليرا في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 23 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – في حين يستمر تفشي وباء الكوليرا في هايتي وتواصل المستشفيات هنا النضال لاستيعاب الأعداد المتزايدة من المرضى الذين يطلبون المساعدة، تقوم اليونيسف وشركاؤها بشن حملة توعية لزيادة الوعي حول منع انتشار المرض.

اليونيسف في هايتي تركز على الوقاية من الكوليرا في المناطق المكتظة بالسكان من بورت أو برنس
بورت أو برنس، هايتي، 19 نوفمبر /تشرين الثاني 2010 – تبدو فابيولا ديبايي،27 عاماً، مجهدة وهي واقفة أمام المركز المخيم لعلاج الكوليرا في عيادة غيسيكو في بورت أو برنس، عاصمة هايتي. ولمدة ثلاثة أيام، ظلت جالسة بجوار سرير ابنها الذي يتعافى من مرض الكوليرا.

الأمم المتحدة تناشد المانحين لتقديم التمويل بينما يتفاقم تفشي وباء الكوليرا في هايتي
غوناييف، هايتي، 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – ارتفع عدد الوفيات من جراء تفشي وباء الكوليرا في هايتي إلى نحو 800 شخص، مع تزايد عدد الحالات المبلغ عنها في العاصمة بورت أو برنس ومناطق أخرى خارج منطقة أرتيبونيت حيث بدأ تفشي الوباء. واستجابة للوضع المتفاقم، وجهت الأمم المتحدة نداء جديداً للجهات المانحة لتقديم 163 مليون دولار من التبرعات.

الفيضانات تزيد من مخاطر الأمراض بهايتي في أعقاب إعصار توماس
بورت أو برنس، هايتي، 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – يقوم سكان هايتي بتقييم تأثيرات إعصار توماس الذي اقترب بشكل خطير في نهاية الأسبوع الماضي مضيفاً المزيد من البؤس لأمة تعاني بالفعل من آثار تفشي وباء الكوليرا مؤخرا ومن تأثيرات زلزال 12 يناير/كانون الثاني.

وسط أزمة الكوليرا الجارية، اليونيسف وشركاؤها يستجيبون لتهديد الإعصار في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – بعد الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي في يناير/كانون الثاني وتفشي وباء الكوليرا خلال الاسبوعين الماضيين، يفرض إعصار توماس الآن تهديداً آخر على الفئة الأضعف من سكان البلاد – ألا وهم الأطفال.

اليونيسف تنشئ مراكز علاج للسيطرة على انتشار الكوليرا في هايتي
ليستير، هايتي، 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – تقطب إجنيس ميرسيدا جبينها وهي جالسة على سرير المستشفى ممسكة بيد ابنها، غودسون نويل، بينما يقوم الطبيب بتغيير المحلول الوريدي المعلق في يد الصبي.

توسيع نطاق الاستجابة للكوليرا في هايتي ليشمل التركيز على الوقاية في المجتمعات المحلية
سان ميشيل، هايتي، 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 – الرحلة التي استمرت ثلاث ساعات في طرق وعرة وشديدة الانحدار جلبت سيارتين مليئتين بأملاح الإماهة الفموية وسوائل الحقن الوريدي وغيرها من اللوازم الطبية إلى سان ميشيل، وهي منطقة زراعية صغيرة تقع على بعد 300 كيلومتر إلى الشمال من سان مارك، التي تعد بؤرة تفشي وباء الكوليرا في هايتي.

اليونيسف وشركاؤها يعملون على احتواء تفشي وباء الكوليرا في هايتي
أرتيبونيت، هايتي، 26 أكتوبر/تشرين الأول 2010 – لم تنته الأزمات بعد بالنسبة لهايتي. فبعد عشرة أشهر على وقوع الزلزال القوي الذي دمر البلاد، ينشر تفشي وباء الكوليرا الخوف والبؤس في هايتي. ويمثل الوباء أكبر أزمة طبية تواجهها البلاد في السنوات الأخيرة. وهنا في مركز ليستير الطبي في إدارة أرتيبونيت الواقعة إلى الشمال من بورت أو برنس، لا يبدو أن تدفق المرضى الجدد سيتوقف.

فيما يتصاعد عدد ضحايا الكوليرا في هايتي، اليونيسف والشركاء يعملون على منع تفشي وباء الكوليرا
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 25 أكتوبر/تشرين الأول 2010 – يتزايد القلق في هايتي، حيث تم الإبلاغ عن إرتفاع مستمر في حالات الإسهال الحاد الناجمة عن الكوليرا. ومنذ أن تأكدت حالات الاصابة الاولى في الاسبوع الماضي، تم الإبلاغ عن ما مجموعه 3000 حالة كوليرا وأكثر من 250 حالة وفاة من المرض الذي ينتقل عن طريق المياه.

المدير التنفيذي لليونيسف يقوم بأول زيارة رسمية لهايتي بعد الزلزال
بورت او برنس، هايتي، 30 سبتمبر/أيلول 2010 – تعيش جانت غاران وأطفالها الأربعة في كوخ صغير في مخيم أكرا للنازحين منذ وقوع زلزال هائل دمر هايتي في يناير/كانون الثاني الماضي. والمخيم يؤوي أكثر من 20000 شخص، من بينهم حوالي 8000 طفل.

شباب هايتي مستعدون للعمل في مرحلة ما بعد الزلزال
بورت او برنس، هايتي، 14 أيلول/سبتمبر 2010 – لقد جاءوا إلى هنا حتى تكون أصواتهم مسموعة.

سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ليونيل 'ليو' ميسي يزور هايتي التي دمرها الزلزال
بورت او برنس، هايتي، 16 يوليو/تموز 2010 – بالنسبة لسكان بورت أو برنس، كانت الأشهر الستة الأخيرة مليئة بالمصاعب في أعقاب كارثة الزلزال التي خلفت حالة من الفوضى في حياتهم. ولكن على الرغم من أن الصور التي تخرج من هايتي ما زالت تظهر التشرد والفقر، فقد تغيرت هذه الصور بالأمس – على الأقل لبضع ساعات – بإحساس عارم بالبهجة والإثارة، عندما تدفق أهل هايتي إلى الشوارع لتحية سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ليونيل 'ليو' ميسي.

بودكاست رقم 27: تعليم أطفال هايتي، ستة أشهر بعد الزلزال
نيويورك، 12 يوليو/تموز 2010: يواكب اليوم ذكرى مرور ستة أشهر على الزلزال الذي دمر جزيرة هايتي الصغيرة، وقتل 220000 نسمة وشرد الكثيرين الآخرين وأثر بشدة على نظام التعليم.

المصورة الصحفية مارتا رامونيدا تتحدث عن توثيق تعافي هايتي، بعد ستة أشهر من الزلزال
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 9 يوليو/تموز 2010 – لقد مرت ستة أشهر منذ وقوع الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي، مما أسفر عن مقتل أكثر من 222000 شخص وتشريد عدد أكبر من ذلك بكثير. عادت مصورة اليونيسف مارتا رامونيدا مؤخراً من رحلة استغرقت أسبوعين في هايتي، حيث وثقت جهود الإنعاش طويل المدى والتي تجري الآن. وتحدثت السيدة رامونيدا لراديو اليونيسف عما شاهدته.

على أرض الواقع مع اليونيسف بعد زلزال هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 9 يوليو/تموز 2010 – غادر كينت بيدج نيويورك باتجاه بورت أو برنس في يوم 20 يناير/كانون الثاني بعد حوالي أسبوع من وقوع الزلزال الذي دمر أكثر مناطق هايتي كثافة سكانية – وحياة أطفال هايتي الأكثر ضعفاً. وقد طُلب منه أن يترك منصبه في مقر اليونيسف في مهمة لمدة شهر بصفته المتحدث باسم اليونيسف لوسائل الاعلام في العاصمة الهايتية.

تحقيق التوازن بين المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة وجهود الإنعاش على المدى الطويل
بورت أو برنس، هايتي، 9 يوليو/تموز 2010 – بعد ستة أشهر على وقوع الزلزال الذي بلغت قوته 7 درجات على مقياس ريختر والذي دمر هايتي في 12 كانون الثاني/يناير، تعتزم اليونيسف نشر تقرير مفصل يؤرخ لجهود الإغاثة حتى الآن. تحت عنوان 'أطفال هايتي: معالم وتطلعات بعد ستة أشهر.' ويبدأ التقرير بطرح السؤال التالي: ما الذي لم يحدث بعد وقوع الزلزال؟

الأماكن الملائمة للأطفال تساعد على حماية الصغار الناجين من زلزال هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 21 مايو 2010 – ارتفعت أصوات ما يزيد على 100 طفل وهم يغنون في تناغم باللغة الهايتية المحلية لتأكيد مشاعرهم المشتركة. "سا كي با نان إسباس ناب فويي يو إل" أي "يجب على الذين لا ينتمون لهذه المساحة الخروج من هذا المكان".

قصة جوديث: في مواجهة الحزن، يجلب التعليم الأمل في هايتي
بورت أو برنس، هايتي ، 14 مايو 2010 – في يوم وقوع الزلزال، أرسلتنا السيدة لامبرت، مديرة المدرسة، إلى بيوتنا مبكراً. وعادة أبقى بعد الدراسة للمساعدة في تنظيف القمامة من فناء المدرسة. ولكن في ذلك اليوم، كانت السيدة لامبرت قد سمعت أن أستاذاً جامعياً كان قد قتل في مكان غير بعيد عن مدرستنا وكان هناك خوف من حدوث أعمال شغب. وأصرت أن نهرع إلى بيوتنا ولا نبقى في الشارع.

بناء هايتي ملائمة للأطفال بعد مضي 3 أشهر على الزلزال
بورت أو برنس، هايتي، 9 نيسان/أبريل 2010 – بينما تحرز هايتي تقدماً بطيئاً بعد الزلزال الذي ضرب البلد في 12 كانون الثاني/يناير، ستقوم اليونيسف بنشر تقرير شامل تستعرض فيه الجهود الإنسانية التي بُذلت من أجل أطفال هايتي.

بناء هايتي ملائمة للأطفال بعد مضي 3 أشهر على الزلزال
بورت أو برنس، هايتي، 9 نيسان/أبريل 2010 – بينما تحرز هايتي تقدماً بطيئاً بعد الزلزال الذي ضرب البلد في 12 كانون الثاني/يناير، ستقوم اليونيسف بنشر تقرير شامل تستعرض فيه الجهود الإنسانية التي بُذلت من أجل أطفال هايتي.

التعليم يجلب الأمل إلى أطفال هايتي : " لنعمل على ألا نفقد المزيد "
بورت أو برنس، هايتي، 8 نيسان/أبريل 2010 - من سفوح التلال المحيطة ببورت أو برنس يمكن للمرء أن يرى المياه الزرقاء المتلألئة في البحر الكاريبي، والسكون تحت أشعة الشمس الساطعة، والشوارع الصاخبة التي تعج بالحركة، ويسمع صيحات الباعة المتجولين، وحشود الناس المتجهة إلى مكان ما، والقادمة من مكان ما. قد يكون يوماً عادياً في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي مليوني نسمة.

دعوة إلى العودة إلى المدارس في أنحاء البلد تجلب الأمل للأطفال في هايتي
جاكميل، هايتي، 5 نيسان/أبريل 2010 - بعد مضي ثلاثة أشهر تقريباً على وقوع الزلزال الذي دمر البلد في 12 كانون الثاني/يناير، وجهت وزارة التعليم في هايتي، بدعم من اليونيسف وشركائها، دعوة لعودة الأطفال في أنحاء هايتي إلى المدرسة.

مع افتتاح مؤتمر المانحين، تضع اليونيسف والمنظمات غير الحكومية الشريكة خططاً لإعادة بناء هايتي على نحو أفضل
نيويورك، 31 آذار/مارس 2010 – التقت البارحة ست منظمات دولية لتقديم المعونة في جلسة عامة في مقر اليونيسيف، للتخطيط لطرائق تجعل الأطفال محور إعادة إعمار هايتي في أعقاب الزلزال الذي وقع في 12 كانون الثاني/يناير.

بعد أن أنقذها أحد الجيران، الشابة التي نجت من الزلزال في هايتي تحلم بعودة الحياة إلى طبيعتها
بورت أو برنس، هايتي، 29 آذار/مارس 2010 - عندما بدأت الأرض تهتز في 12 كانون الثاني/يناير، اندفعت راشيل لونيك، 17 سنة، من باب شقة أسرتها في الطابق الثاني. وكانت راشيل على بعد خطوات قليلة من الشارع لتصل بأمان، لكنها سمعت في تلك اللحظة صرخات يائسة لجارتها في الشقة المجاورة.

تعمل اليونيسف على لمّ شمل الأطفال مع أسرهم في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 24 آذار/مارس 2010 - التقينا بجفرسون البالغ من العمر ثماني سنوات (ليس هذا اسمه الحقيقي) في أحد مراكز الاستقبال في قلب عاصمة هايتي المحطمة. وأمضى جيفرسون أسبوعين في المركز، وربما كان واحداً من آلاف الأطفال الذين انفصلوا عن أسرهم بسبب الزلزال المدمر في 12 كانون الثاني/يناير.

الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون يشيد باستجابة الأمم المتحدة واليونيسف للأزمة في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 24 آذار/مارس 2010 – خلال الزيارة التي أجراها الرئيس الأمريكي السابق ومبعوث الأمم المتحدة الخاص بيل كلينتون إلى هايتي البارحة، أشاد بسرعة استجابة الأمم المتحدة للزلزال المدمر الذي وقع في 12 كانون الثاني/يناير، وقال إن الوقت قد حان لمساعدة هذا البلد على التخلص من ماضيه الفقير وبناء مستقبل أفضل.

يوميات ميدانية: مدارس الخيام توفر ملاذاً للأطفال المتضررين من الزلزال في هايتي
ليوغان، هايتي، 26 شباط/فبراير 2010 - دلاء بلاستيكية بسيطة وأقراص تنقية مياه رخيصة تستخدم لتوفير المياه الصالحة للشرب للسكان الذين يعيشون في الجبال الواقعة خارج ليوغان، وهي المنطقة القريبة من مركز الزلزال الذي ضرب هايتي في كانون الثاني/ يناير.

إيصال المياه الصالحة للشرب إلى أسر الناجين من الزلزال في المناطق الجبلية النائية في هايتي
ليوغان، هايتي، 26 شباط/فبراير 2010 - دلاء بلاستيكية بسيطة وأقراص تنقية مياه رخيصة تستخدم لتوفير المياه الصالحة للشرب للسكان الذين يعيشون في الجبال الواقعة خارج ليوغان، وهي المنطقة القريبة من مركز الزلزال الذي ضرب هايتي في كانون الثاني/ يناير.

توفير المياه ومرافق الصرف الصحي للناجين من الزلزال خارج عاصمة هايتي
ليوغان، هايتي، 24 شباط/فبراير 2010 - كان بيير فوجي محامياً في بلدة ليوغان الصغيرة التي تبعد مسافة ساعة بالسيارة من عاصمة هايتي بورت أو برنس. لكن شأن الكثيرين في البلدة، فقد خسر كل شيء من جراء الزلزال الذي وقع في 12 كانون الثاني/يناير.

شبان صغار متطوعون يساعدون في تلبية احتياجات الصرف الصحي في هايتي بعد الزلزال
بورت أو برنس، هايتي، 22 شباط/فبراير 2010 - يعد الصرف الصحي من بين أكثر الشواغل ضرورة في أعقاب الزلزال الذي ضرب هايتي في كانون الثاني/يناير الماضي. وتقدر اليونيسف، بشكل عام، لأن 1.1 مليون مشرد بحاجة إلى مراحيض عاجلة. وتزمع المنظمة وشركاؤها تركيب أكثر من 10،000 مرحاض على المدى القصير و 20،000 مرحاض آخر خلال ستة أشهر.

أحد الناجين من الزلزال في هايتي يروي تجربة أسرته أثناء الزلزال وبعده
فوند باريزيان، هايتي، 19 شباط/فبراير 2010 يقيم ديوفيل مارسلين أريستيد وابنه ليمارك البالغ من العمر 12 سنة في خيمة صغيرة مع عشرات الغرباء الآخرين في معسكر يبعد حوالي 50 كلم عن منزلهما السابق في بورت أو برنس.

اليونيسف وشركاؤها يعملون على تعزيز تغذية الرضع والأطفال في مرحلة ما بعد زلزال هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 10 شباط/فبراير 2010 - ضمن الظروف المعتادة، كان يقام كرنفال في عاصمة هايتي في شهر شباط/فبراير، بما في ذلك الحديقة العامة المحلية في مركز المدينة، شامب دي مارس.

اليونيسف وشركاؤها ترسل الإمدادات الضرورية إلى أكثر الأطفال ضعفاً في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 9 شباط/فبراير 2010 - بعد مضي أربعة أسابيع على وقوع الزلزال الذي دمر بورت أو برنس، وأجزاء أخرى من هايتي، فإن مطار العاصمة لوفيرتور الدولي لا ينام أبداً. وتصل الرحلات الجوية على مدى 24 ساعة يومياً التي تحمل الإمدادات الضرورية لمئات الآلاف ممن هم بلا مأوى بسبب الزلزال، بما في ذلك أشد الناجين ضعفاً: الأطفال الأيتام والأطفال المنفصلين.

اليونيسف تكثف جهودها للوصول إلى جميع الأطفال المحتاجين في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 5 شباط/فبراير 2010 - زارت المديرة التنفيذية لليونيسف آن م. فينيمان البارحة عاصمة هايتي، والتقت بعدد من موظفي اليونيسف وقادة الحكومة والناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب البلد في 12 كانون الثاني/يناير.

المديرة التنفيذية لليونيسف تلتقي بالأطفال والأسر المتضررين من الزلزال في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 5 شباط/فبراير 2010 - زارت المديرة التنفيذية لليونيسف آن م. فينيمان البارحة عاصمة هايتي، والتقت بعدد من موظفي اليونيسف وقادة الحكومة والناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب البلد في 12 كانون الثاني/يناير.

مساعدة الأطفال الأيتام والمنفصلين على العثور على أسرهم في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 29 كانون الثاني/يناير 2010 – يجفف رودريغ دموعه ويواصل كلامه. إنه عمل شجاع رائع لفتى من هايتي في الثانية عشرة من عمره، رأى والديه يموتان في 12 كانون الثاني/يناير بسبب الزلازل.

اليونيسف تتغلب على التحديات اللوجستية لمساعدة مئات الآلاف من سكان هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة، 28 كانون الثاني/يناير 2010 – بعد مضي أكثر من أسبوعين على وقوع الزلزال القوي الذي ضرب هايتي، لا تزال إمدادات الإغاثة الطارئة التي ترسلها اليونيسف تصل إلى مئات آلاف الناجين. ومنذ الليلة الماضية، جلبت 13 طائرة إمدادات صحية وغذائية، والمياه والصرف الصحي إلى هايتي والجمهورية الدومينيكية المجاورة.

تقديم المعونة الصحية والغذائية إلى الناجين الصغار في المنطقة التي تضررت من الزلزال في هايتي
جاكميل، هايتي، 27 كانون الثاني/يناير 2010 - تقدم اليونيسف الدعم المنقذ للحياة إلى الأطفال في الأجزاء التي دمرها الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 كانون الثاني/يناير - بما في ذلك العاصمة بورت أو برنس، بالإضافة إلى جاكميل، المدينة الميناء في جنوب هايتي وفي أماكن أخرى.

تعمل اليونيسف وشركاؤها على توفير المياه الصالحة للشرب للأطفال والأسر في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 26 كانون الثاني/يناير 2010 - بعد مضي أسبوعين على الزلزال الذي دمّر هايتي، تواصل اليونيسف تقديم الدعم المنقذ للحياة للأطفال، بما في ذلك المياه الصالحة للشرب التي هي في مسيس الحاجة.

اليونيسف وعدد من المتطوعين الهايتيين يعملون معاً لحماية الأطفال المعرضين للخطر
بورت أو برنس، هايتي، 25 كانون الثاني/يناير 2010 - يلتقي اليوم ممثلون من الأمم المتحدة وزعماء من 15 بلداً في مونتريال، كندا، لمناقشة إعادة إعمار هايتي على المدى البعيد نتيجة الزلزال المدمر - بهدف بنائها على نحو أفضل من ذي قبل. وفي الوقت نفسه، بدأت اليونيسف وشركاؤها توفير الدعم والحماية المنقذة للحياة للأطفال على أرض الواقع.

الاستجابة لأزمة هايتي تهدف إلى التغلب على التحديات قبل وقوع الزلزال
نيويورك، الولايات المتحدة، 22 كانون الثاني/يناير 2010 – بالرغم من وصول المساعدات إلى أجزاء من هايتي التي دمّرها الزلزال في 12 كانون الثاني/يناير، لا تزال تحديات هائلة تعترض المساعدات الإنسانية. وقد ازدادت الكثير من آثار الكارثة تفاقماً - بما في ذلك تأثيرها على صحة وسلامة الأطفال - بسبب الفقر وعدم الاستقرار اللذين يعاني منهما البلد منذ زمن طويل.

إيصال الإمدادات وحماية الناجين الصغار من الزلزال في هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة، 20 كانون الثاني/يناير 2010 – ضربت هزة ارتدادية بقوة 6.1 درجات هايتي في وقت مبكر من صباح اليوم، مما أضاف إلى توتر وخوف الأطفال والأسر المتضررة من الزلزال في 12 كانون الثاني/يناير، لكن يبدو أنه أحدث أضراراً طفيفة أخرى. ولا تزال عمليات الإغاثة مستمرة.

الجهات المانحة في أنحاء العالم تدعم جهود الإغاثة في هايتي التي تقدمها اليونيسف وشركائها
نيويورك، الولايات المتحدة، 19 كانون الثاني/يناير 2010 – في الوقت الذي لا يزال حجم الأزمة في هايتي بكامله يتكشف، هرعت الجهات المانحة لتزويد اليونيسف بالأموال اللازمة لتلبية احتياجات الأسر والأطفال المعرضين للخطر.

اليونيسف تشعر بالقلق على سلامة أكثر الأطفال ضعفاً في هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة، 19 كانون الثاني/يناير 2010 - خلّف الزلزال الذي ضرب هايتي منذ أسبوع آلافاً عديدة من الأطفال الذين أصبحوا أيتاماً أو الذين فُقدوا أو انفصلوا عن أسرهم – وأصبحوا عرضة لسوء المعاملة والاستغلال.

أمين عام الأمم المتحدة يزور هايتي فيما تتواصل جهود إرسال إمدادات الطوارئ
نيويورك، الولايات المتحدة، 18 كانون الثاني/يناير 2010 – قام الأمين العام بان كي مون وعدد من المسؤولين الآخرين في الأمم المتحدة والمسؤولين الحكوميين بزيارة المناطق المنكوبة في بورت أو برنس البارحة، وسط استمرار الجهود الدولية الرامية إلى مساعدة 3 ملايين شخص - ربما كان نصفهم من الأطفال – الذين تضرروا من الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 كانون الثاني/يناير.

أنجليك كيدجو تناشد لإغاثة منكوبي الزلزال الذي ضرب هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة، 15 كانون الثاني/يناير 2010 - أضافت سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة أنجيليك كيدجو صوتها إلى النداء العالمي لتقديم تبرعات عاجلة لمساعدة الأطفال وأسرهم في هايتي. وقد أخذت المغنية والناشطة من وقتها خلال الحفلات التي تقيمها في أوروبا لتسجيل نداء لجمع التبرعات في باريس.

بدء وصول المساعدات إلى هايتي، لكن احتياجات الناجين من الزلزال كبيرة جداً
نيويورك، الولايات المتحدة، 14 كانون الثاني/يناير 2010 - تشارك اليونيسف في جزء من جهود الإغاثة الدولية الضخمة التي تجري حالياً لمساعدة زهاء 3 ملايين نسمة لحقت بهم أضرار شديدة نتيجة الزلزال الذي ضرب هايتي يوم الثلاثاء والذي بلغت قوته 7 درجات.

نقل الإمدادات إلى الناجين من الزلزال في هايتي
نيويورك، الولايات المتحدة، 13 كانون الثاني/يناير 2010 - إن أول شحنة من الإمدادات التي أرسلتها اليونيسف إلى الناجين من الزلزال المدمر الذي ضرب هايتي البارحة في طريقها إليها. وثمة حاجة ماسة لإيصال المساعدات الطارئة إلى أشد البلدان فقراً في نصف الكرة الغربي الذي كانت الخدمات الأساسية والبنى التحتية فيه على حافة الانهيار حتى قبل وقوع الزلزال الذي بلغت شدته 7 درجات على مقياس ريختر.

اليونيسف تعزز من جهود الإغاثة إلى هايتي المنكوبة بالزلزال
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 13 كانون الثاني/يناير 2010 ـ على الرغم من الدمار الشديد الذي لحق بمكاتب اليونيسف في بور أو برنس، فإن المنظمة مستعدة لتقديم الدعم الفوري لضحايا هذه الأزمة الإنسانية التي لم تتكشف جوانبها الكاملة بعد في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب هايتي أمس.

المدارس التي تضررت من الفيضانات في هايتي تسعى لفتح أبوابها مجدداً
غوناييف، هايتي، 3 تشرين الأول/أكتوبر 2008‏‎ ‎‏–‏‎ ‎وصلت فينيت‎ ‎وشقيقتها إلى المدرسة عند منتصف ‏النهار تقريباً. وأعطيت كل منهما مجرفة. ثم انضمتا إلى فريق من الرجال تناثر الطين عليهم، وخاضتا ‏فما كانت الكافيتريا في مدرستهما.‏

سفيرة النوايا الحسنة ميا فارو تحث على أن تكون الاستجابة في مناطق الكوارث في هايتي شبيهة بالاستجابة ‏لكارثة تسونامي‏
غوناييف، هايتي، 22 أيلول/سبتمبر 2008 – عندما نظرت الممثلة ميا فارو من طائرة الهليكوبتر إلى الدمار ‏الذي أحدثه شهر من الأعاصير والفيضانات الكارثية، عقدت مقارنة فورية

بدء وصول الإمدادات في أعقاب إعصار أيك
نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية، 10 أيلول/سبتمبر 2008 – في الوقت الذي هبت فيه العاصفة ‏الرئيسية الرابعة في أقل من شهر واحد في أرجاء منطقة البحر الكاريبي، تكافح الحكومات وفرق ‏المساعدة لتوفير الدعم لمئات الآلاف من الأشخاص المتضررين من الرياح العاتية والفيضانات‏‎ ‎الهائلة.

العواصف تضرب منطقة البحر الكاريبي وتتسبب في تشريد الآلاف من الأطفال وأسرهم‏
بورت او برنس، هايتي، 5 أيلول / سبتمبر 2008 – تسببت سلسلة من العواصف التي ضرب ‏هايتي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية في قتل أكثر من 200 شخص وتشريد قرابة 000  600  ‏شخص هم بحاجة إلى مساعدة وفقا للأمم المتحدة. وقد يكون هناك مزيداً من العواصف المقبلة.

المديرة التنفيذية تزور المشاريع التي تدعمها اليونيسف في أول زيارة رسمية لها إلى هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 7 كانون الثاني/يناير 2008 - أنهت المديرة التنفيذية لليونيسف، آن م. فينمان، أول رحلة تقوم بها إلى هايتي، البلد الذي توجد فيه أعلى معدلات وفيات للأطفال والأمهات في النصف الغربي من الكرة الأرضية.

كسر حلقة انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى طفلها في هايتي
بورت أو برنس، هايتي، 30 تموز/يوليه 2007 – تعيش ديلا في قرية نائية في شمال غرب الإدارة، ومعظم هذه المنطقة قاحلة وجرداء وتعتبر من بين أكثر الإدارات العشر في هايتي فقراً. وفي هذه المنطقة التي تعاني صعوبات اقتصادية، تربي الأم الشابة بناتها الأربع فيما تستعد لولادة طفلها الخامس.

اليونيسف وشركاؤها يساعدون الأطفال العاملين في المنازل في هايتي على استعادة حقوقهم
بورت أوربرنس، هايتي، 19 نيسان/ أبريل 2007 - لا يعرف أندريه اسمه الحقيقي ولا عمره. فقد ماتت أمّه وهو صغير ويقول إنه أُرسل ليعمل لدى أسرة أخرى، لأن أباه لم يكن قادراً على رعايته.

تفتح المدارس أبوابها من جديد في هايتي فيما يبدأ الأطفال يتأقلمون مع ذكريات العنف واستمرار التهديدات
بور أو برانس ، هايتي ، 31 آذار/ مارس 2006 ـ تمتلئ غرف الدراسة في مدارس ضاحية بيل إير بمدينة بور أو برانس بالفتيات والفتيان الصغار، حيث يجلسون في صفوف تتكون من أربعة أطفال في كل مقعد من المقاعد التي قدمتها اليونيسف مؤخراً.

أطفال الشوارع يعيشون واقعاً مريراً في هاييتي
بورت أو برنس، هاييتي، 27 كانون الأول / ديسمبر 2005 – يقف الأطفال المشردون في وسط شارع مزدحم من أجل إيقاف السيارات المارة والتطفل على ركابها طلبًا للمال. لقد أصبح هذا المشهد من المظاهر الشائعة للغاية في العديد من المناطق المجاورة لمدينة بورت أو برنس، عاصمة هاييتي.

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال
بورت أو برنس، هاييتي، 18 تشرين الأول/أكتوبر 2005 – كغيره من الأطفال، يستمتع سامسون البالغ من العمر سبعة أعوام باللعب بألعابه المفضلة. ولكن على عكس باقي الأطفال في مثل عمره، يعاني سامسون من فيروس نقص المناعة البشرية.


 

 

 

 نسخة سهلة الطبع

ابحث