نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

مصر

افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Egypt/2005/ Pirrozi
ممرضة تقوم بأخذ عينة دم داخل أحد مراكز الفحوص في مصر.

بقلم سيمون إنغرام

القاهرة، 19 تشرين الأول/أكتوبر 2005 – لا يزال الكثيرون في مصر يعتقدون أن الإيدز مشكلة تمس أناسا آخرين ولا علاقة لهم بها. ورغم أن المرض قد أودى بحياة الملايين في كافة أنحاء العالم، إلا أن تأثيره في مصر – ظاهريا على الأقل – لا يزال محدودًا.

والأرقام الرسمية مطمئنة: وفقًا لإحصائيات برنامج الأمم المتحدة لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز، قُدِرت نسبة انتشار الفيروس في مصر عام 2003 بأقل من 0,1 في المائة بين السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عامًا.

كما قُدِر عدد البالغين والأطفال المصابين بالفيروس  بـ 000 12 نسمة من بين 70 مليون ساكن تقريبا. لكن عددا من العوامل – منها ارتفاع عدد الشبان بين المصابين – تبعث على القلق وتنذر بأن الموقف قد يسوء إذا لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة.

ومن الصعوبات التي يلاقيها البعض عدم توفر الفرص لإجراء اختبار الكشف عن الفيروس دون الكشف عن هوياتهم. والحكومة الآن بصدد معالجة هذه المشكلة، إذ تم افتتاح عدد من مراكز الاستشارات و الفحوص التطوعية في كافة أنحاء البلاد. ويُأمل أن يشجع الالتزام بعدم كشف الهوية المزيد من الأشخاص على إجراء الفحوص اللازمة خاصة من هم أكثر عرضةً للإصابة بالمرض – مثل محترفي تجارة الجنس ومتعاطي المخدرات عبر الحقن الوريدي والرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال.

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Egypt/2005/ Pirrozi
استشارة في أحد مراكز الفحوص في مصر.

الحاجة للاستشارة

وفقًا لما أوضحه الدكتور علي عبد الستار جمعة، رئيس إدارة مكافحة الفيروس في وزارة الصحة والسكان بمصر، يعتبر ضمان عدم الكشف عن أية معلومات تتعلق بهوية الشخص المختبر أمرًا هامًا في مجتمع تُعد فيه الإصابة بالإيدز وصمة عار بالغة.

ويقول دكتور جمعة إن "كل ما يحدث هنا أمرٌ سريّ تمامًا، وعند تقدم أي شخص لاجراء الفحص، فإنه يقوم باختيار رمزٍ سريٍّ ]يستخدم لمتابعة تقدم الاختبار[. الاختبار تطوعي وسري، ولا يتم تمرير أية معلومة إلى أي وكالة أو مؤسسة أخرى."

كما تقوم المراكز الجديدة بتوفير خدمة رئيسية أخرى تتمثل في تقديم النصح والإرشاد لكل شخص قبل أخذ عينة الدم للاختبار.

تقول الدكتورة هالة عصمت، وهي مستشارة في مركز الاستشارات والفحوص التطوعية بالقاهرة، أن تزويد الناس بالمعلومات الدقيقة حول فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب والإيدز يعد أمرًا بالغ الأهمية، وذلك نظرًا لوجود العديد من المفاهيم الخاطئة لدى المصريين عن كيفية انتقال الفيروس.

"هناك عدد كبير من الناس يعتقدون بإمكانية انتقال الإيدز من خلال الطعام أو الشراب أو اللعاب. فهم يخافون من نقل المرض إلى أطفالهم. ولذلك فنحن بحاجة لتصحيح تلك المفاهيم الخاطئة قبل بدء الاختبار."

لا زالت هناك تحديات كبرى

تعتبر مراكز الفحوص الجديدة من المؤشرات المشجعة التي تبرهن على أن التوجهات الرسمية حيال تهديد فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز آخذةً في التغير.ويشير المراقبون إلى الدور المتزايد الذي يقوم به المجتمع المدني (من ذلك بعث فريق لدعم المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب والإيدز)، والعدد المتزايد للمنظمات غير الحكومية التي تعمل الآن في هذا المجال.

كما يُلاحظ أيضًا الاستعداد المتزايد لدى كبار مسؤولي الحكومة للحديث بشكل عام عن فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب والإيدز. كما تزايدت أيضًا بشكل ملحوظ التغطية الإعلامية الخاصة بالوباء والبرامج التي تعمل على مواجهته.

ولكن في نفس الوقت، من الواضح أنه لا زالت هناك تحديات كبرى. وفقًا لبيانات برنامج الأمم المتحدة لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز، فإنه يتم الآن دعم بعض القضايا، مثل زيادة الوعي والسيطرة على انتقال العدوى، كما يتم الوصول الآن إلى بعض الجماعات مثل اللاجئين وأطفال الشوارع بشكل أكثر فعالية. لكن المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب والإيدز لا يتوفر لهم حتى الآن وسائل علاجية متكاملة للالتهابات التي يسببها لهم المرض.


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

18 تشرين الأول/أكتوبر 2005:
تقرير من سيمون إنغرام من اليونيسف حول افتتاح مراكز جديدة للفحوصات الخاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر.  
عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

الصحفيون :
فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

ارتباطات ذات صلة

الموقع متوفر باللغة الإنجليزية


الصين: الشباب يواجه زيادة في خطر التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عُمان: أختان تعيشان بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب منذ عشرين عامًا

الأطفال: الوجه المفقود لمرض الإيدز

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

السودان: التلاميذ والمدرسون يتعرفون على سبل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

باكستان: فرقة أغانٍ شعبية باكستانية تحمل رسالة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز إلى الأطفال

مصر: افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال

جامايكا: بعد أن حرمها الإيدز من والدها، فتاة تجعل من مكافحة الوباء قضية لها

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عمل/ منجزات اليونيسف في محاربة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

ابحث