نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

جمهورية الكونغو الديمقراطية

جمهورية الكنغو الديمقراطية: متطوعون يساعدون يتامى الإيدز

صورة خاصة باليونيسف
متطوعون من أمثال شانتل لوفيني يمدون يد المساعدة لأطفال جمهورية الكنغو الديمقراطية الذين يتّمهم فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز أو تركهم عرضة للخطر.

كنشاسا – جمهورية الكنغو الديمقراطية، 24 تشرين الأول/أكتوبر 2005: لا تزال جمهورية الكنغو الديمقراطية قد خرجت لتوها من حروب دامت لفترة طويلة وهاهي الآن تواجه مستقبلا عدوها فيه هو الفقر والمرض – لاسيما فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز – وفي حاجة إلى جنود من نوع آخر.

ومن بين هذه الشريحة الجديدة من الجنود الذين تحتاجهم جمهورية الكنغو الديمقراطية في صراعاتها المستقبلية متطوعون من منظمة كاريتاس – وهي منظمة إغاثة كاثوليكية وأحد شركاء اليونيسف – يجوبون شتى أنحاء البلاد، من العاصمة كنشاسا إلى القرى الريفية سلاحهم في ذلك روح التآزر والنصح. أما مهمتهم فهي جمع المعلومات ووضع الأسس لشبكة أمان. ويبحث المتطوعون، بمساندة اليونيسف، عن الأطفال المعرضين للخطر ويساعدونهم في مواجهة الأخطار التي تهدد حياتهم.

في كنشاسا مثلا، الأخطار المحدقة بالأطفال عديدة منها فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز.  فالبنية التحتية تكاد لا تذكر، ولا يتاح لنسبة كبيرة من المواطنين فرص للتعلم أو الحصول على الخدمات الصحية. والمدينة تعج بالأطفال الذين يشكلون 60 في المائة من عدد السكان. والعديد منهم يجوبون الشوارع كل يوم يتسولون لكسب عيشهم وهم الآن أكثر عرضة للخطر من ذي قبل.

أطفال يتّمهم الإيدز

يتعامل متطوعو كاريتاس مع كافة أنواع المشاكل، بما في ذلك الأطفال المصابون بمرض الملاريا أو الأطفال الذين يتمتهم الحرب أو المرض أو حتى الأطفال المتهمون بممارسة السحر أو الشعوذة. ولكن يعد فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز الأكثر خطورة من بين كل هذه المسائل. حيث يبلغ عدد المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب في جمهورية الكنغو الديمقراطية 000 100 1 مصاب، بينما يوجد 000 770 طفل يتيم من جراء المرض.

شانتل لوفيني من سكان كنشاسا وهي إحدى متطوعي كاريتاس. شهدت شانتل مدى زحف وانتشار الإيدز في بلدها. تقول شانتل: "في الماضي، كان الآباء يموتون بسبب الأمراض أوالحوادث أو الحرب. أما الآن، فهناك أطفال أيتام بسبب الإيدز. وفي أحيان كثيرة يصاب الوالدان معًا بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب ويصبح الطفل يتيم الأبوين.

"في البداية لم يكن الناس على دراية بالإيدز، أما الآن فقد أصبحوا تدريجيًا يتحدثون عنه ويحذرون منه. فأصبح بمقدورهم العناية بصحة أطفالهم، وتوفر الوعي لديهم بضرورة الإخلاص في الحياتهم الزوجية لتفادي الإصابة بمرض الإيدز."

صورة خاصة باليونيسف
يمثل الأطفال حوالي 60 في المائة من عدد سكان كنشاسا، عاصمة جمهورية الكنغو الديمقراطية.

تقديم المساعدة

تساعد اليونيسف منظمة كاريتاس في جهودها لتوفير المعونة اللازمة الأطفال المعرضين للخطر. حيث يتم سداد مصاريفهم المدرسية كما يتم علاجهم مجانًا في العيادات الصحية.

من الأطفال اليتامى المستفيدين من أعمال كاريتاس جوديث بيدمومي البالغة من العمر 17 عامًا. وهي واحدة من الأطفال الأيتام القلائل الذين يعلمون عن يقين أن أبويهم قد ماتا من جراء الإيدز. تقول جوديث: " لقد توفيت والدتي عام 1998 وكان والدي مريضًا آنذاك. وذات يوم، أخبرني والدي بكل شيء لأنه أراد أن يحذرنا لئلا نستخدم الأشياء الحادة التي كان يستخدمها.

"أخبرني والدي أنه مصاب بالإيدز وأنه قد يموت قريبا. وقال لي إن الفيروس كان السبب وراء وفاة والدتي أيضًا. ولكني كنت صغيرة جدًا ولم أدرك ذلك. ثم توفي والدي عام 2000."

كانت أسرة جوديث تمتلك منزلاً لا بأس به مفروشًا بالأثاث وبه تلفاز وحظيرة دجاج. ولكن ذهب كل ذلك الآن. والأشياء التي لم يستول عليها أقاربها من معدومي الضمير كانت جوديث تبيعها من أجل البقاء.

تقوم جوديث الآن على رعاية أخويها – أحدهما يبلغ 14 عامًا والآخر 12 عامًا – وأختها البالغة 10 أعوام. وتدين لمنظمة كاريتاس بالفضل في مساعدتها على اجتياز ظروفها الصعبة. وتقول جوديث: "منذ وفاة والدي تولت منظمة كاريتاس رعايتي.

"لقد سددت المنظمة مصاريف الدراسة وقد تمكنت من نيل شهادة مدرسية بفضل مساعدتها، وهو الأمر الذي كان مستحيلاً لولا مساعدة المنظمة. لقد علمتني المنظمة تحمل المسؤولية وكيفية رعاية أخوتي وأخواتي. ويرجع الفضل للمنظمة في حصولهم على التعليم. فهي تمثل لأسرتنا بحق مصدر العون والمساعدة."


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

24تشرين الأول/أكتوبر 2005:
تحقيق سارة كروي عن كيفية مساعدة المتطوعين في منظمة كاريتاس – وهي منظمة إغاثة تدعمها اليونيسف – في مواجهة فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب / الإيدز في جمهورية الكنغو الديمقراطية.
عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

الصحفيون :
فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket

ارتباطات ذات صلة

الموقع متوفر باللغة الإنجليزية


الصين: الشباب يواجه زيادة في خطر التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عُمان: أختان تعيشان بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب منذ عشرين عامًا

الأطفال: الوجه المفقود لمرض الإيدز

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

السودان: التلاميذ والمدرسون يتعرفون على سبل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

باكستان: فرقة أغانٍ شعبية باكستانية تحمل رسالة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز إلى الأطفال

مصر: افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال

جامايكا: بعد أن حرمها الإيدز من والدها، فتاة تجعل من مكافحة الوباء قضية لها

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عمل/ منجزات اليونيسف في محاربة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

ابحث