نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

المركز الصحفي

خبر صحفي

بيان منسوب إلى خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف، يستنكر فيه الهجوم المتواصل على الأطفال في سوريا

© UNICEF/UN041531/anonymous
في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، كان الأطفال في مدرسة بريف درعا في الجمهورية العربية السورية. على الرغم من العنف المستمر في جميع أنحاء البلاد، يبذل الأطفال والمعلمون المتفانين كل ما في وسعهم للحفاظ على تعليمهم.

عمان، 23 آذار/ مارس 2017 – "بينما تجرى مباحثات سلامِ أخرى في جنيف اليوم، فأنه من المرعب أن نرى الأطفال وهم لا يزالون يتعرضون للهجمات في أنحاء سوريا"
 
"وصلت تقارير يوم أمس عن هجوم على مدرسة في مدينة الرقة شمال شرق سوريا، مما يذكّرنا مرة أخرى بأننا لا نزال نخذل أطفال سوريا. نستمر بخذلان الأطفال على مدى ال 2,200 من الأيام الماضية"
 
"تفاقمت الأعمال العدوانية في الأيام الأخيرة في البلاد، وذلك في دمشق وريفها وحلب وحماة والرقة. قتل وجرح العشرات من المدنيين، كما وأجبرت العائلات على ترك بيوتهم للبحث عن مكان آمن."
 
"استناداً للتقارير، فإن الهجوم الذي وقع على مدرسة في الرقة، والتي تأوي حالياً عائلات نازحة، قد تسبب في مقتل 53 مدنياً من بينهم 12 طفلاً."
 
"يُحرم الأطفال من حقوقهم الأساسية في الحياة، كما ويُحرمون من حقهم في الحصول على التعليم"

"تذكرنا هذه الأحداث مرة أخرى بأنه لا يوجد مكان آمن للأطفال في سوريا. فالأطفال يتعرضون للهجمات"
 
"على كل الأطراف المؤثرة أن تعمل ما بوسعها لإيجاد حل لإنهاء النزاع الذي لا يخلف وراءه سوى الموت والدمار"
 
"على أولائك المجتمعين في مباحثات جنيف أن يضعوا حقوق الأطفال في صلب مداولاتهم، يجب حماية حقوق كل طفل وطفلة: حقوقهم في الحصول على المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة بغض النظر عن مواقعهم، وكذلك الحق في الحصول على التعليم"
 
"كما وتُذكّر اليونيسف كل الأطراف المشاركة بالنزاع في سوريا، بأن صون وحماية الأطفال وعائلاتهم هي من مسؤولياتهم. ويجب حماية البنية التحتية المدنية بما فيها المدارس والمستشفيات بغض النظر عن الطرف المسيطر على المنطقة"
 
                                                                        ###
عن اليونيسف:

نعمل في اليونيسف على تعزيز حقوق ورفاهيّة كلّ طفلٍ من خلال أيّ عمل نقوم به. بالتّعاون مع شركائنا في 190 دولة ومنطقة نقوم بترجمة التزامنا هذا إلى واقع عملي، باذلين جهداً خاصّاً للوصول إلى الأطفال الأكثر ضعفاً واستقصاءً، وذلك من أجل صالح كلّ الأطفال، وفي كلّ مكان.
للمزيد من المعلومات حول اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يمكنكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي:  www.unicef.org


تابعوا اليونيسف على:

Twitter ،Facebook و YouTube

للمزيد من المعلومات:
لينا الكرد، مكتب اليونيسف في عمان  +962 791096644، Lelkurd@unicef.org


 

 

 

ابحث