نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

العراق

مذكرات ميدانية: لأن المدرسة لا تعلّم الفتيات فقط، بل تحميهن أيضاً

لقد مر أكثر من شهر منذ بدأت سيبار، 9 أعوام، العيش في مخيم كاورغوسك للاجئين، حيث لا يتوفر تعليم لذوي الاحتياجات الخاصة. وقبل فرار أسرتها إلى العراق، أدى الصراع السوري إلى إبقائها خارج المدرسة لمدة عامين.

 

كريس نايلز من اليونيسف تتحدث إلى 'التلميذتين الضائعتين' سيبار وأدلا وهما ضمن عدد كبير جدا من الفتيات السوريات اللائي لم يحصلن على التعليم لمدة تصل إلى عامين.

تم نشر نسخة من هذه القصة في هافينغتون بوست بتاريخ 11  أكتوبر/تشرين الأول.

أربيل، العراق، 21  أكتوبر/تشرين الأول 2013 - تقول  وارفا عن ابنتها، سيبار، 9 أعوام: "إنها ذكية جداً" وتحاول مساعدتها على تذكر الأبجدية الإنجليزية. وسيبار يمكنها فقط الوصول إلى حرف 'C'.

وتكرر والدتها: "إنها ذكية جداً ولكنها بقيت خارج المدرسة لمدة عامين. لقد نسيت".

سيبار، هي فتاة بشوشة وجميلة، وصماء. حتى عندما تكون الظروف مواتية، فهي بحاجة إلى مساعدة متخصصة. وهي تعيش منذ أكثر من شهر في مخيم كاورغوسك للاجئين في شمال العراق، وهي واحدة من أكثر من 61,000 لاجئ سوري وصلوا منذ منتصف شهر أغسطس/آب - ليصل مجموع السوريين المسجلين في العراق إلى 196,843  نسمة.

وقبل ذلك، أدى الصراع إلى إبقائها خارج المدرسة.

وقصتها هذه  شائعة بشكل مأساوي.

تقول أدلا، 15 عاماً، وهي تعيش أيضاً في كاورغوسك:" أريد أن أصبح رئيسة للعراق." وهي أيضاً لم تحضر أيه صفوف دراسية منذ سنتين.

وقد قتل شقيق أدلا الأكبر في القتال. وعبرت الأسرة الحدود بدون  أي شيء. وعندما تحدثت إليها، كانت هي وأختها لم تغيرا ملابسهما منذ شهر.

لماذا، مع كل ما حدث، تظل المدرسة مهمة للغاية؟

تقول أدلا، وقد غلبها البكاء:" لأنني أريد أن أساعد أمي وأبي" ثم تمسح الدموع من عينيها بسرعة.

ولكن ليست هناك طريقة تمكن أدلا من القيام بذلك. فلا توجد مدرسة ثانوية في كاورغوسك.

وبالتأكيد ليس هناك تعليم لذوي الاحتياجات الخاصة من أجل سيبار.

في يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول، ركز اليوم الدولي للطفلة للأمم المتحدة على الفتيات الغير ملتحقات بالتعليم في جميع أنحاء العالم. ويعتقد أن هناك حوالي 17 مليون فتاة لن يتمكن من الوصول إلى التعليم المدرسي - وهناك ملايين أكثر غير قادرات على إكمال تعليمهن بسبب عوامل مثل الحواجز الثقافية، والتحرش الجنسي، ونتيجة لحالات الطوارئ الإنسانية، كما هو الحال بالنسبة إلى أدلا وسيبار.

وتعمل اليونيسف مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين واليونسكو لتقييم مدى اتساع فجوة التعليم للسوريين في العراق، والأرقام ليست جيدة.

وقد حذرت اليونيسف من 'جيل ضائع' إذا لم نفعل كل شيء ممكن لمساعدة الأطفال السوريين.

الجيل الضائع يبدأ عندما تصبح الفتيات معرضات لمخاطر أكبر من عمالة الأطفال والزواج المبكر والعنف. لأن المدرسة لا تعلم الفتيات فقط، بل تحميهن أيضاً.

ولكن ماذا عن المدى الطويل؟ ماذا سيفوتنا إذا لم تحظ سيبار وأدلا بالحق الذي يعتبره معظمنا من المسلمات - لمتابعة طموحاتنا، أو على الأقل أن تتاح لهن الفرصة للمحاولة؟ ما ثمن ذلك، لهما ولنا، إذا تم إهدار إمكاناتهما؟

إن الفراغ أمر مهلك - وفي مخيم اللاجئين ليس هناك أي شيء يمكن القيام به.

تقضي سيبار وقتها مع فتيات من الجيران. ولكنهن لا يعرفن لغة الإشارة، وهي لا تستطيع أن تتكلم.

وتقضي أدلا معظم وقتها قي جلب المياه.

في هذا السن الذي يحق لك فيه الاعتقاد بأنك تستطيع أن تحقق أي شيء، أن تواجه وضعاً مختلفاً، وبهذه الطريقة الصارخة، هو أمر قاسٍ وغير عادل.


 

 

ابحث