سيولد أكثر من 395,000 طفل في يوم 1 كانون الثاني / يناير، ومستقبلهم مليء بالاحتمالات، كما هو العام الجديد. وهم يستأهلون أفضل بداية في الحياة، فهذا حق لهم.

 

إلا أن أطفالاً عديدين لن يعيشوا فيما يتجاوز عامهم الأول، أو حتى شهرهم الأول، إذ يموت 7,000 مولود جديد يومياً.

 

ولا يعود السبب في وفاة هؤلاء الأطفال إلى أننا لا نمتلك الوسائل اللازمة لإنقاذهم، فأكثر من 80 في المئة من وفيات المواليد الجدد تنجم عن أوضاع يمكن منعها وعلاجها، بما في ذلك تعقيدات بسبب الولادة قبل الأوان أو أثناء الوضع، والإصابة بالتهابات من قبيل الإنتان والتهاب السحايا والالتهاب الرئوي.


ويمكننا إنقاذ أرواح المواليد الجدد من خلال التحقق من توفير رعاية صحية جيدة وميسورة الكلفة لكل أم وطفل.

 

ولا ينبغي أن يجرب أي والدين حسرة مراقبة طفلهما يعاني أو يموت.

 

اتخِذ قراراً في السنة الجديدة للمساعدة في منح كل طفل سنة أولى مفعمة بالصحة والسعادة.

الماضي والحاضر والمستقبل: اختبر معلوماتك بشأن التوجهات المتعلقة بالأطفال!

Loading...

ساعد في إنقاذ حياة المواليد الجدد

يمكننا أثناء فترة حياتنا إنهاء وفيات المواليد الجدد التي يمكن منعها – ولكننا بحاجة إلى أكثر من مجرد دواء واحد أو تدخل واحد. نحن بحاجة إلى أن تتآزر الحكومات والعاملون الصحيون والمجتمعات المحلية والأسر من أجل توفير عناية صحية جيدة ومعقولة الكلفة لكل أم وطفل، بدءاً بالأشد ضعفاً منهم.



تدعو اليونيسف إلى توفير تغطية صحية شاملة تنطلق من الأركان الرئيسية الأربعة التالية:

الأثر الذي تتركه اليونيسف

تساعد اليونيسف على إنقاذ حياة المواليد من خلال ربط النساء والرضع بموارد حيوية مثل القابلات الماهرات ومقدمي الرعاية الماهرين لمرحلتي ما قبل الولادة وما بعدها. انظر الأثر الذي يتركه عملنا على الأطفال والأمهات ممن ساعدناهم:

اطلع على المزيد

للحصول على أحدث البحوث والبيانات عن وفيات الأطفال والمواليد الجدد من اليونيسف وشركائنا:

أم تضم طفلتها حديثة الولادة إلى صدرها

قم بعمل

نحن نعتقد أن المستقبل الذي يزدهر فيه كل مولود ليس ممكناً فحسب بل هو ضروري أيضاً. وسنعمل سوية معكم لجعل ذلك حقيقة واقعة.