نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

التعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين

الأمين العام للأمم المتحدة يطلق مبادرة عالمية للتعليم

نيويورك، 26 سبتمبر/أيلول 2012 – أطلق الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مبادرة عالمية للتعليم تهدف لإلحاق جميع الأطفال بالمدارس.

26 سبتمبر/أيلول 2012: تقرير مراسلة اليونيسف كريس نايلز حول إطلاق مبادرة التعليم أولاً في مقر الأمم المتحدة بنيويورك.   شاهد الفيديو على الـ (RealPlayer)

 

وقد جمعت مبادرة التعليم أولاً بالفعل 1.5 مليار دولار في شكل التزامات لتعميم التعليم الابتدائي للجميع قبل الموعد النهائي لإحراز الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال السيد بان: "إنني أشعر بالحماسة والامتنان لجميع الالتزامات السخية التي تمت اليوم، والتي تعطي مبادرة ’التعليم أولاً‘ دفعة باتجاه تحقيق أهدافها."

وقد شارك في إطلاق مبادرة التعليم أولاً في مقر الأمم المتحدة في نيويورك العديد من رؤساء الدول ورئيس مجموعة البنك الدولي د. جيم يونغ كيم والمبعوث الخاص للأمم المتحدة للتعليم العالمي غوردون براون.

وقال السيد براون: "إن هذا هو يوم عظيم للتعليم".

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Video
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يطلق مبادرة التعليم أولاً في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. وتهدف المبادرة إلى زيادة التعليم الجيد وتعزيز المواطنة العالمية. ووراءه المدير التنفيذي لليونيسف أنتوني ليك.

الأطفال والمعلمون والفصول الدراسية المستهدفة

وتهدف المبادرة إلى زيادة التعليم الجيد وتعزيز المواطنة العالمية.

وهناك ما يقدر بنحو 61 مليون طفل في سن التعليم الابتدائي خارج المدارس، يعيش نحو نصفهم في بلدان تعاني من اضطرابات.

وتقول المبادرة إن هناك حاجة إلى مليوني معلم آخرين وإن البلدان الأكثر فقراً تحتاج إلى حوالي أربعة ملايين فصل دراسي جديد.

وقال المدير التنفيذي لليونيسف، أنتوني ليك: "إن طاقة هذا الحدث ستعطي دفعة ليس فقط لمبادرة الأمين العام، ولكن أيضا لعملنا من أجل إحراز الأهداف الإنمائية للألفية، لأن التعليم من شأنه أن يساعدنا على تحقيق جميع الأهداف الإنمائية للألفية."

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF Video

زعماء العالم والقطاع الخاص يتعهدون بتقديم الدعم

وتجمع المبادرة مجموعة واسعة من زعماء العالم وقادة مجتمع الأعمال. وقد كانت ويسترن يونيون ومؤسسة ويسترن يونيون ومؤسسة ماستركارد من بين أول من تعهد بتقديم الدعم.

وكانت من بين المتحدثين في حفل الإطلاق رئيسة وزراء استراليا، جوليا جيلارد؛ ورئيس الوزراء الكرواتي، زوران ميلانوفيتش؛ ورئيسة الوزراء الدنماركية، هيلي شميت ثورننغ؛ ورئيس جنوب افريقيا، جاكوب زوما.

وقد كانت أستراليا وبنغلاديش والبرازيل وكرواتيا والدنمارك وغيانا وجنوب أفريقيا وتيمور الشرقية وتونس من بين البلدان التي تعهدت بتكثيف دعمها للمبادرة.

حلقة  نقاش تتناول التحديات والفرص

وأعقب الإطلاق حلقة نقاش نظمتها اليونيسف وشاركت فيها صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبد الله من الأردن؛ والحائزة على جائزة نوبل للسلام، أونغ سان سو كي من ميانمار؛ وممثل المعلمين، تيوبيستا بيرونغي مايانجا؛ وممثل الشباب تشارلز يانغ. وقد ترأس حلقة النقاش نائب الأمين العام للأمم المتحدة جان الياسون والسيد براون، وقامت بإدارتها الصحفية، فيمي أوك.

وأعقب المناقشة مداخلات من وزير النرويج للتنمية الدولية، هايكي هولماس؛ ومندوبة المفوضية الأوروبية للعمل من أجل المناخ، كوني هيديغارد؛ ورئيسة الحملة العالمية من أجل التعليم، كاميلا كروسو.

وكان الهدف من حلقة النقاش هو بدء حوار موضوعي بين أصحاب المصلحة الرئيسيين من وكالات الأمم المتحدة والحكومات والمجتمع المدني والأطفال والشباب حول التحديات والفرص الراهنة في مجال التعليم. وقد وفرت منصة مفتوحة وشاملة للتفكير في المجالات ذات الأولوية لمبادرة التعليم أولاً وساعدت على تحديد شكل الخطاب الناشيء حول التعليم في جدول أعمال التنمية لبعد عام 2015.


 

 

ابحث