نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

التعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين

اليونيسف في العمل

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/HQ05-0160/Noorani
أطفال يتجمعون فيما تُوزع ألعاب رياضية وأدوات ترفيه أخرى من اليونيسف في مخيم لإغاثة المشردين ‏بسبب تسونامي، في كلية‎ ‎راهولا‎ ‎في مدينة ماتارا الجنوبية في سري لانكا.‏

تخيّل عالماً يحصل فيه جميع الأطفال، بغض النظر عن نوع جنسهم، وخلفيتهم الاجتماعية والاقتصادية، ‏أو أصلهم العرقي، أو ظروف حياتهم، على تعليم جيد. تخيّل عالماً تتم فيه تربية جميع الأطفال ورعايتهم ‏منذ الولادة، ويكبرون وهم مسلحون بالمهارات اللازمة لأخذ مكانتهم في المجتمع العالمي. تخيّل عالماً ‏تولد فيه الأنثى وقد كتبت عليها حياة خطرة وفرص ضائعة.‏
‏ ‏‎
ونحن في اليونيسف، لا نتصور ذلك العالم  - بل نعمل بدون كلل لجعل هذا الأمر حقيقة واقعة. وإننا ‏ملتزمون بالعمل لكي يحقق جميع الأطفال حقهم في التعليم الأساسي الجيد. ولتحقيق هذه الغاية، علينا أن ‏نركز بصورة أكبر على الفئات المستبعدة، والأطفال المعرضين للخطر: الفتيات، والمعوقون، والأقليات ‏العرقية، وفقراء الريف والحضر، وضحايا الحرب، والكوارث الطبيعية، والأطفال المصابون بفيروس ‏نقص المناعة البشرية والإيدز.‏
‏ ‏‎
وترد‎  ‎أولوياتنا في اتفاقية حقوق الطفل، وفي عدد آخر من الالتزامات المتفق عليها دولياً، تشمل الأهداف ‏الإنمائية للألفية، وتوفير التعليم للجميع، وأهداف وغايات عالم صالح للأطفال. وإننا نسترشد باستراتيجيتنا ‏في التعليم والخطة الاستراتيجية المتوسطة الأجل للفترة 2006 – 2009، التي تركز بصورة خاصة على ‏التعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين.‏
‏ ‏‎
أولويات اليونيسف في مجال التعليم
‏‎
تلتزم اليونيسف باتخاذ الإجراءات الضرورية، وتعكس أولوياتنا هذه القيم الجوهرية، التي تشمل:‏
‎ 
المساواة في الحصول على التعليم الابتدائي والتعليم المدرسي: وبغية الحد من نسبة الأطفال غير ‏الملتحقين بالمدارس في أنحاء العالم، فإننا نصمم أنواعاً مختلفة من البرامج تناسب احتياجات البلدان ‏المحددة، تشمل مبادرة إلغاء الرسوم المدرسية، وتوزيع مجموعة التعلم الأساسية، وتوفير العديد من ‏الخدمات الأساسية من خلال إنشاء المدارس والمعايير التعليمية. ‏

تمكين المرأة من خلال تعليم الفتيات وتحقيق المساواة بين الجنسين: من خلال مبادرة الأمم المتحدة ‏لتعليم الفتيات، فإننا نقود حقوق الفتيات ونساعد البلدان على تحقيق المساواة بين الجنسين في التعليم. ‏بالإضافة إلى ذلك، فإننا نعزز التعليم القائم على المهارات الحياتية، وندعم النماذج النسائية في مجال ‏التعليم. وتركز المدارس الملائمة للأطفال على المساواة بين الجنسين أيضاً.‏
‏ ‏‎
التعليم في حالات الطوارئ والتعليم ما بعد الأزمات: في أعقاب الأزمات، سواء كاتن نتيجة الكوارث ‏الطبيعية أو النزاعات المسلحة، فإننا نعمل على استعادة خدمات التعليم والحماية من خلال إقامة أماكن ‏آمنة للتعلم. وكجزء من الاستجابة لحالات الطوارئ الإنسانية، فإننا نوفر الإمدادات الضرورية ‏والتسهيلات من أجل جودة التعليم وغيرها من الاحتياجات الملحة، لمساعدة البلدان الهشة على إعادة ‏الأطفال إلى المدارس، وإعادة بناء النظم التعليمية المستدامة، وهي خطوة أساسية من أجل وضع هذه ‏البلدان على مسار التنمية مرة أخرى.‏
‏ ‏‎
النماء في مرحلة الطفولة المبكرة والاستعداد للمدرسة: إننا ملتزمون بكفالة أن يبدأ جميع الأطفال ‏الدراسة في الوقت المحدد وأن يكملوا التعليم الأساسي الجيد. ولتحقيق هذه الغاية، فإننا نعزز التثقيف في ‏مجال التنشئة المجتمعية، وبرامج تنمية الطفولة المبكرة، وبرامج ما قبل المدرسة الرسمية التي تستخدم ‏معايير وطنية للاستعداد للمدرسة، ومبادرة استعداد الطفل لدخول المدرسة. ‏‎

تعزيز الجودة في التعليم الابتدائي والثانوي: تشجع اليونيسف على نموذج المدارس الملائمة للأطفال، ‏وهو نهج يركز على الأطفال لمعالجة جميع جوانب نوعية التعليم. وتساعد نماذج المدارس الملائمة ‏للأطفال البلدان على تعزيز التعليم الجيد، وعلى وضع معايير لإدخال تحسينات في مجالات تبدأ من البنية ‏التحتية في المدارس وتنتهي بنتائج التحصيل العلمي.‏
‏ ‏‎
نهج متكامل ‏‎

بالإضافة إلى كونه حقاً أساسياً من حقوق الإنسان، فإن التعليم وسيلة لتحقيق الأهداف الأخرى البالغة ‏الأهمية. وبالإضافة إلى المساواة بين الجنسين، يستطيع التعليم أن يعزز بقاء الطفل ونمائه، وحماية ‏الأطفال من الإيذاء والاستغلال، وتأمين المياه النظيفة والصرف الصحي، ومكافحة فيروس نقص المناعة ‏البشرية والإيدز، وتشجيع نماء المراهقين ومشاركتهم.‏
‏ ‏‎
وباعتبار اليونيسف وكالة مكرسة لتعزيز رفاهية الأطفال، فهي تهتم بجميع الأطفال. لذلك، اعتمدنا نهج ‏تعليم شامل ومتكامل. وتعكس أولوياتنا وبرامجنا إيماننا العميق في عالم لا يحرم فيه الأطفال من حقهم ‏الأساسي في التعليم الجيد.‏


 

 

ابحث