نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

التعليم الأساسي والمساواة بين الجنسين

أنظمة التعليم القوية

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/UN057909/Gilbertson VII Photo
يشارك أمير علي، 6 سنوات، من هرات، أفغانستان، في أنشطة في مركز تعليمي غير رسمي للاجئين تديره منظمة أبوستولي غير الحكومية، أثينا، اليونان.

يتطلب جعل جميع الأطفال منتظمين في المدرسة ويتعلمون أنظمة تعليم قوية تتسم بالشفافية والاستجابة للمجتمعات المحلية التي تخدمها.

وأنظمة التعليم معقدة. ويتطلب عملها بصورة صحيحة اهتمامًا جيدًا بالتحديات والاحتياجات التي تواجهها البلدان. كما ينطوي على خصائص التنسيق بين الأفراد (بما في ذلك المعلمين والإداريين وغيرهم من الموظفين الأساسيين)، والبنية التحتية (بما في ذلك المرافق والمواصلات الآمنة والملائمة للسن) والمؤسسات والعمليات التي تؤدي وظائفها بنجاح. ويحتاج إلى التوجيه من خلال السياسات القائمة على الأدلة، مع وجود خطط تفصيلية وموازنات لوضع السياسات موضع التنفيذ.

البيانات والمساءلة

يبدأ بناء أنظمة تعليم أكثر قوة بالمعلومات الدقيقة لمعرفة الإجراءات الناجحة وغير الناجحة.

 وبالنسبة للممارسين في مجال التعليم، تعد المعلومات أساسية لحل المشكلات، والاستناد إلى الممارسات الفضلى، وإدارة الموارد المالية والبشرية لضمان حصول الأطفال على مكاسب طويلة الأمد من التعلّم. يمكن للرصد أن يساعد أنظمة التعليم في التركيز على الإنصاف – من خلال تحديد الأطفال المتخلفين عن الركب والتصدي للتحديات التي يواجهونها – وكذلك في قياس جودة التعليم المدرسي وما إذا كان النظام يعمل بكفاءة.

تساعد اليونيسف على تعزيز أنظمة التعليم من خلال إتاحة المزيد من البيانات. كما أننا ندعم البلدان في استخدام البيانات لتزويد السياسات بالمعلومات ووضعها موضع التنفيذ على نحوٍ أكثر فعالية.

كما ينبغي أن تتسم الأنظمة التعليمية بالشفافية حتى يمكن للمواطنين معرفة كيف تُدار. ويحتاج على الوالدون والطلاب والمعلمون وغيرهم من أعضاء المجتمعات المحلية إلى طرق لتوصيل تعليقاتهم إلى صناع القرار على كافة المستويات - من المدارس المنفردة وحتى المستوى الوطني.

 تعمل اليونيسف عن كثب مع الحكومات والشركاء لإخضاع المدارس للمساءلة وضمان تعليم عالي الجودة لجميع الأطفال. ونساعد على تعزيز التخطيط المحلي والإدارة المالية المحلية ونساعد في تطوير خطط تحسين المدارس.

 اقرأ عن الكيفية التي تقوم بها شراكة البيانات يجب أن تتكلم، وهي شراكة بين المعهد الدولي للتخطيط التربوي التابع لليونسكو و Pôle de Dakar وتمولها الشراكة العالمية من أجل التعليم ومؤسسة ويليام وفلورا هيوليت، بتشديد المساءلة من خلال تعزيز الاتصال بين أنظمة التعليم والمجتمع المحلي.


 

 

ابحث