نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأطفال

منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/ HQ04-1220/Vitale
امرأة مصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، ترقد إلى جانب طفلها المولود حديثاً في مستشفى V. V.، في بنغالور. ولا يعرف حتى الآن إن كان وليدها مصاب بالفيروس أم لا.

الحقائق

تحرز معظم البلدان تقدماً ملحوظاً في مجال منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها، لا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.  إلا أن انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها لا يزال يحدث في الأطفال خلال فترة الحمل والمخاض والولادة، أو الرضاعة الطبيعية، في وقت أصبحت تتوفر فيه تدخلات فعالة للحد من الإصابة، وتمكنت البلدان التي تتمتع بموارد أفضل من تخفيض نسبة انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها إلى أقل من 2 في المائة.

يُقدَّر أن 420000 طفلاً قد أصيبوا حديثاً في عام 2007، أكثر من 90 في المائة منهم في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.  ويقدر أن نصف هؤلاء الأطفال المصابين الذين لا يتلقون علاجاً بدون علاج، سيموتون قبل ان يبلغوا من العمر سنتين.
 
ولمكافحة انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها، صدرت استراتيجية شاملة ذات أربعة محاور لمنع انتقال الفيروس إلى الرضع والأطفال الصغار في عام 2003. ويوصي النهج بمجموعة من التدخلات الرئيسية التي يتعين تنفيذها كجزء لا يتجزأ من الخدمات الصحية الأساسية التي يجب تقديمها إلى الأمهات أثناء النفاس والرضع والأطفال.
 
ويؤكد المحوران الأول والثاني على أهمية دور الوقاية الأولية من الإصابة بفيروس الإيدز بين النساء في سن الإنجاب، ومنع حالات الحمل غير المرغوب بها لدى النساء المصابات بفيروس الإيدز.
 
ويعزز المحور الأول تدخلات الوقاية الأولية ضمن الخدمات المتعلقة بالصحة الإنجابية مثل الرعاية ما قبل الولادة، وبعد الولادة/ والرعاية الصحية وغيرها من الخدمات الصحية الأخرى والخدمات المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية، بما في ذلك العمل مع البنى التحتية للمجتمع المحلي.
 
ويؤكد المحور الثاني على أهمية تقديم المشورة والدعم المناسبين للنساء المصابات بفيروس الإيدز لتمكينهن من اتخاذ قرار مستنير بشأن حياتهن الإنجابية في المستقبل، مع إيلاء اهتمام خاص لمنع حالات الحمل غير المرغوب فيها.
 
أما المحور الثالث من أهداف الاستراتيجية فهو يستهدف الحوامل المصابات بالفيروس، ويطالب بأن تكون الاختبارات لكشف الفيروس متكاملة في وحدات صحة الأم والطفل حيث تقدم العقاقير المضادة للفيروسات العكوسة للوقاية من انتقال الإصابة إلى أطفالهن، وكذلك صحة المرأة نفسها؛ وتقدم مشورة وافية حول أفضل خيار لإرضاع الطفل.
 
وأخيراً، فإن المحور الرابع يدعو إلى تكامل أفضل لتقديم الرعاية والعلاج والدعم للنساء اللاتي يتبين أنهن مصابات بالفيروس وأسرهن.

القضايا

تشير التقديرات إلى أنه في عام 2005 ، ولدت ما يقرب من 123 مليون امرأة في العالم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

إن تمكّن 77 المائة من النساء (70 مليون امرأة) في هذه البلدان من القيام بزيارة واحدة على الأقل للحصول على الرعاية ما قبل الولادة، يتيح لتلك النساء جميعهن الفرصة للحصول على خدمات منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها. إلا أن ذلك يظل فرصة ضائعة بالنسبة لمعظم النساء. وفي عام 2005، تقدر نسبة النساء اللاتي أجرين اختباراً للكشف عن الفيروس في هذه البلدان قرابة 10 في المائة، ومن بين العدد المقدر للنساء الحوامل، تلقت 11 في المائة منهن العقاقير المضادة للفيروسات العكوسة. إن اختبار الكشف عن الفيروس الذي يحظى بقبول عالمي للنساء الحوامل اللاتي يحصلن على المشورة بشأن منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها يوضح أن النساء يرغبن ويحتجن إلى الخدمات الوقائية والعلاجية هذه.
 
لا يزال تحسين مستوى برامج منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها يشكل تحدياً. ففي عام 2005، قدمت سبعة بلدان فقط هي: الأرجنتين، والبرازيل، وبوتسوانا، وجامايكا، والاتحاد الروسي، وتايلند، وأوكرانيا، عقاقير مضادة للفيروسات العكوسة إلى أكثر من 40 في المائة من الحوامل المصابات بالفيروس. وباستثناء بوتسوانا، تقع جميع هذه البلدان خارج أفريقيا جنوب الصحراء، المنطقة الأكثر تضرراً.
 
دور اليونيسف

تمشياً مع إطار الاستراتيجية المتوسطة الأجل لليونيسف، تقدم المكاتب القطرية والعالمية المساعدة التقنية والمالية إلى البلدان لتنفيذ الأنشطة المتعلقة بمنع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها، والتي تشمل السياسات والاستراتيجيات والمبادئ التوجيهية وتنمية قدرات الموارد البشرية. بالإضافة إلى ذلك، تعمل اليونيسف بشكل وثيق مع منظمة الصحة العالمية في البرامج المتعلقة بمنع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها.

وفي معظم البلدان، تعمل اليونيسف بالشراكة مع وكالات أخرى لبناء القدرات وتوسيع منافذ خدمات منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها؛ وتعزيز روابط الإحالة والتكامل النموذجي لخدمات منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها ضمن الخدمات الحالية؛ وصحة الأم أثناء النفاس والطفل، والبنى التحتية على صعيد المجتمع المحلي وأنشطته.

وضمن تقسيم العمل في الأمم المتحدة، كُلِّفت اليونيسف بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بتقديم المساعدة الفنية لأنشطة منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها. وفي دورها هذا، وبغية المواءمة بين الاستجابات، تشارك اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية في قيادة عمليات فرقة العمل المشتركة بين الوكالات المعنية بمنع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها المؤلفة حالياً من 20 شريك رئيسي في تنفيذ منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها، ووضعت مؤخراً وثيقة إرشادية لتحسين البراهين العلمية والدروس المستفادة حتى الآن من برامج منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها. وقد صادقت على الوثيقة الحكومات الوطنية والشركاء الذين حضروا المنتدى العالمي الثاني الرفيع المستوى للشركاء في جنوب أفريقيا يومي 26 - 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2007.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2005، عقدت اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية المنتدى العالمي الأول الرفيع المستوى المعني بمنع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها في أبوجا، نيجيريا، الذي توج بإعلان "الدعوة إلى العمل" للحصول على جيل خال من فيروس نقص المناعة البشرية بواسطة القضاء على الفيروس والإيدز لدى الأطفال.

وبين عام 2005 وتشرين الثاني/نوفمبر 2007، قادت اليونيسف ثلاثة عشرة بعثة فنية مشتركة تابعة لفرقة العمل المشتركة بين الوكالات من أصل أربعة عشرة بعثة قطرية (بوتسوانا وبوركينا وفاسو وكمبوديا والكاميرون وساحل العاج والهند وليسوتو وملاوي وميانمار ونيجيريا ورواندا وسوازيلند وجمهورية تنزانيا المتحدة وزامبيا) لاستعراض الاستراتيجيات والخطط للمساعدة في الإسراع في رفع مستوى الجهود الوطنية المتعلقة بخدمات الرعاية والعلاج والدعم المتعلقة بمنع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها.

وتشارك اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية وفرقة العمل المشتركة بين الوكالات في إقامة عدة حلقات عمل لبناء القدرات لمجموعات الخبراء الأساسية على الصعيدين الإقليمي والوطني بغية تقديم الدعم التقني الجيد لوضع خطط تؤدي إلى تحسين مستوى برامج منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها والأطفال المصابين بالفيروس، وتنفيذ المبادئ التوجيهية المعيارية المنقحة لمنظمة الصحة العالمية ومجموعة الخدمات التي يجب إدماجها في التدخلات المتعلقة بصحة الأم أثناء النفاس وبقاء الطفل.
 
إن التعجيل في الاتجاهات الرامية إلى تغطية خدمات منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها في كل من بوتسوانا وناميبيا ورواندا وجنوب أفريقيا وسوازيلاند، لا يقل عن أولوياتنا المتعلقة بالتزام اليونيسف وشركائها بمبدأ "معاً من أجل الأطفال، معاً ضدالإيدز". وقد اضطلعت اليونيسف بدور رائد في بناء الإرادة السياسية والقدرات القطرية لمعالجة مسألة منع انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها في كثير من البلدان.


 

 

الاختصارات

PMTCT: انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأم إلى طفلها

MTCT : انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها

ANC: الرعاية المقدمة ما قبل الولادة

ARV: العقاقير  المضادة للفيروسات العكوسة

ابحث