نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأطفال

الالتزامات العالمية بشأن الأطفال وفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/ HQ04-0700/Pirozzi
تجلس فيكتوريا، 11 شهراً، في سريرها، التي سلمت إلى إحدى مؤسسات الرعاية بسبب الإيدز في مدينة كالينينغراد الغربية.

تركّز اليونيسف من خلال "معاً من أجل الأطفال، معاً ضد الإيدز" على تحسين حياة الأطفال من خلال أربعة أسس مستمدة من الإعلانات والالتزامات التالية المتصلة بالطفل، وهي:

الأهداف الإنمائية للألفية: تعزز الأهداف الحد من الفقر والتعليم، وصحة الأم، والمساواة بين الجنسين، وتهدف إلى مكافحة وفيات الأطفال، والإيدز وغيره من الأمراض. ويدعو الهدف 4 بشكل خاص إلى خفض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة إلى الثلثين، فيما يدعو الهدف 6 إلى وقف انتشار فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز - بحلول الموعد المستهدف وهو عام 2015.

دورة الجمعية العامة الاستثنائية المعنية بفيروس نقص المناعة البشرية/متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز): في حزيران/يونيه 2001، وخلال انعقاد دورة الجمعية العامة الاستثنائية المعنية بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، وضع الزعماء من جميع أنحاء العالم مجموعة من الأهداف الشاملة لمكافحة هذا الوباء. ووافقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على وضع استراتيجيات وطنية للتمويل ومكافحة انتشار فيروس الإيدز والآثار الناجمة عنه. واتفقت أيضا على أهداف محددة خلال الفترات الزمنية التالية: الحد من انتشار فيروس الإيدز في أوساط الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة بنسبة 25 في المائة في أكثر البلدان تضرراً بحلول عام 2005، وبنسبة 25 في المائة في العالم بحلول عام 2010. وكفالة حصول 90 في المائة من الشبان ممن تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 سنة على المعرفة والتعليم والمهارات الحياتية والخدمات لحماية أنفسهم من الإصابة بالفيروس بحلول عام 2005، و95 في المائة منهم بحلول عام 2010.

دورة الجمعية العامة الاستثنائية المعنية بالطفل: حددت الدورة الاستثنائية للأمم المتحدة المعنية بالطفل المنعقدة في أيار/مايو 2002 مجموعة من الأهداف على النحو التالي:

  • كفالة أن تضع الحكومات سياسات واستراتيجيات وطنية لتعزيز قدرات المجتمعات المحلية لتوفير بيئة داعمة لليتامى بحلول عام 2003، وتنفيذ هذه السياسات بحلول عام 2005.
  • كفالة أن تضع الحكومات استراتيجيات وطنية لتعزيز نظم الرعاية الصحية والتصدي للعوامل التي تؤثر على إتاحة العقاقير المتعلقة بمعالجة فيروس الإيدز بحلول عام 2003، وتنفيذ سياسات ترمى إلى تعزيز الرعاية القائمة على الأسرة والمجتمع المحلي للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز بحلول عام 2005.
  • تخفيض نسبة انتقال الفيروس من الأم إلى طفلها بنسبة 20 في المائة بحلول عام 2005، وبنسبة 50 في المائة بحلول عام 2010.

دورة الجمعية العامة الاستثنائية +5 الإعلان السياسي: خلال الفترة الممتدة من 31 أيار/مايو إلى 2 حزيران/يونيه 2006، عقد زعماء العالم اجتماعاً رفيع المستوى في الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز لتقييم التقدم المحرز بشأن تنفيذ إعلان الالتزام في عام 2001 بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز. وشارك أكثر من 140 زعيماً من قادة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في لقاء ضم الحكومات والمجتمع المدني لمناقشة ومراجعة التقدم المحرز في الاستجابة للإيدز على الصعيد العالمي. وأقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلاناً سياسياً في اجتماع رفيع المستوى بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز في حزيران/يونيه 2006 أعاد التأكيد على التزام عام 2001 لتنفيذ إعلان الالتزام بشأن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز، وأوضح الحاجة الملحة إلى تحقيق هدف حصول الجميع على برامج الوقاية والعلاج والرعاية والدعم الشاملة بحلول عام 2010، وأشار بصفة خاصة إلى احتياجات الأطفال والنساء في التعامل مع هذا الوباء.
 
الالتزامات الأساسية لحالات الطوارئ: في عام 2003، أوضحت اليونيسف ما ستقوم به من أجل حماية هؤلاء الأطفال والنساء ومساعدتهم، من خلال تنقيح التزاماتها الأساسية للأطفال في حالات الطوارئ. وبعمل ذلك، فقد ميّزت بين التدخلات الحيوية المنقذة للحياة التي ينبغي القيام بها في الحال، خلال الأسابيع الستة أو الثمانية الأولى من أي أزمة، والنطاق الأوسع للأنشطة التي يمكن إضافتها، ما إن تتم معالجة الاستجابة الأولى تلك. وتقدم الالتزامات الأساسية لحالات الطوارئ إرشادات بشأن ما يمكن توقعه من اليونيسف خلال الأزمات الإنسانية المتعلقة بحقوق الأطفال في الصحة، والتغذية، والمياه، والصرف الصحي، والحماية والتعليم والوقاية من فيروس الإيدز. وهو دليل مفيد للعاملين في البرنامج ومخططي الطوارئ، وموظفي الحماية وجميع العاملين في حالات الطوارئ.

اتفاقيه حقوق الطفل: إن اتفاقيه حقوق الطفل هي أول صك دولي ملزم قانوناً يضم مجموعة كاملة من حقوق الإنسان - المدنية والثقافية والاقتصادية والسياسية والحقوق الاجتماعية. ففي عام 1989، قرر زعماء العالم أن الأطفال يحتاجون إلى اتفاقيه خاصة تخصهم وذلك لأن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً يحتاجون غالباً إلى رعاية خاصة وحماية لا يحتاج إليها الكبار. وأراد الزعماء أيضاً أن يعترف العالم بأنه توجد للأطفال حقوق إنسان. وتحدد الاتفاقية هذه الحقوق في 54 مادة وبروتوكولين اختياريين. فهي تنص على حقوق الإنسان الأساسية التي توجد للأطفال في كل مكان: الحق في البقاء؛ في النمو إلى أقصى حد؛ والحق في الحماية من التأثيرات الضارة، وسوء المعاملة والاستغلال، والمشاركة الكاملة في الأسرة، والحياة الثقافية والاجتماعية. أما المبادئ الأساسية الأربعة للاتفاقية فهي عدم التمييز؛ والالتزام بمصالح الطفل المثلى؛ والحق في الحياة والبقاء والنماء واحترام آراء الطفل. إن كل حق من الحقوق المنصوص عليها في الاتفاقية متأصل في كرامة الإنسان والنماء المتناسق لكل طفل. وتحمي الاتفاقية حقوق الأطفال بوضع المعايير المتعلقة بالرعاية الصحية والتعليم والقانونية والمدنية والخدمات الاجتماعية.


 

 

ابحث