نحن بصدد تجديد الموقع الإلكتروني لمنظمة اليونيسف.
الموقع هو في مرحلة انتقالية حيث نقوم باستبدال الصفحات القديمة بالجديدة تدريجيا. شكراً على تفهمكم ونرجو أن تُكرّروا زيارة الموقع لاكتشاف الجديد.

فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والأطفال

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/HQ05-0881/ NOORANI
الأطفال هم الوجه المنسي لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الأيدز

نيويورك، تشرين الأول/أكتوبر 2005- تم تدشين حملة عالمية في الأمم المتحدة لتنبيه العالم لحقيقة غياب الأطفال من جدول أعمال مكافحة مرض الإيدز.

تضع تلك الحملة، التي دعت لعقدها اليونيسف وشركاؤها تحت شعار "معا من أجل الأطفال. معا ضدّ الإيدز" منهجًا يتمحور حول الأطفال بشكل أساسي ليضع العالم أمام مسؤولياته ووعوده بالحد من انتشار فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز.

وتقول السيدة آن م. فينمان، المديرة التنفيذية لليونيسف إن "الأطفال هم بحق الوجه المنسي بقائمة أعمال مكافحة مرض الإيدز. ومن الأهمية بمكان أن نوجه انتباهنا نحو احتياجات الأطفال."

ستستمرهذه الحملة لمدة خمس سنوات إبتداءاًً من يوم الثلاثاء الموافق 25 تشرين الأول/أكتوبر من قبل السكرتير العام للأمم المتحدة السيد كوفي أنان، والمديرة التنفيذية لليونيسف السيدة آن م. فينمان، والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز السيد بيتر بيوت وشخصيات أخرى بارزة في الحرب ضد فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز، من بينهم السيدة جانيت كاغامي زوجة رئيس رواندا، ورئيس شبكات MTV العالمية السيد بيل رودي، وسفير النوايا الحسنة باليونيسف سير روجر مور، بالإضافة إلى بعض الشباب المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز.

الموارد المطلوبة للأطفال

إن فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز هو كارثة تحيق بالطفولة بأسرها، وما لم يتم اتخاذ الإجراءات والتدابير لمكافحته، فسيزداد الموقف سوءًا.

  • يموت ما يزيد عن 000 500 طفل تحت سن الخامسة عشرة سنويًا بسبب مرض الإيدز.
  • فقد ما يزيد عن 15 مليون طفل حول العالم أحد أبويهم أو كليهما نتيجة الإصابة بأمراض مرتبطة بالإيدز.
  • هناك ما يزيد عن 2 مليون طفل مصابين بالفيروس.

بعد مرور ما يزيد عن 20 عامًا مازال ما يتلقاه الأطفال لا يتجاوز فتات ضئيلة من الموارد المخصصة لمكافحة نقص المناعة البشرية المكتسبة/الإيدز.

فأقل من خمسة بالمائة من الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب يحصلون على ما يحتاجون من الأدوية الخاصة بأمراض الأطفال، وتبلغ نسبة الأطفال الذين يتلقون دعمًا بعد أن صاروا أيتامًا وفقدوا الحماية من جراء هذا المرض أقل من 10 بالمائة، بينما يتلقى ما يقل عن 10 بالمائة من النساء الحوامل خدمات تحول دون انتقال فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب إلى أطفالهن الرضع.

تهدف حملة " معا من أجل الأطفال. معا ضدّ الإيدز" إلى توحيد جهود كل من يحارب مرض الإيدز للوفاء باحتياجات الأطفال في أربع مجالات رئيسية:

  • منع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب من الأم إلى طفلها؛
  • توفير العلاج للأطفال؛
  • منع انتشار العدوى بين المراهقين والشباب؛
  • حماية الأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز ودعمهم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

الفيديو متوفر بالإنجليزية

21 تشرين الأول/أكتوبر 2005:
تقرير من مراسل اليونيسف دان توماس حول الحاجة الى حملة عالمية بشأن الأطفال و الإيدز.
عرض نطاق ترددي
منخفض | مرتفع
(Real player)

الصحفيون :
فيديو ذات جودة بث إذاعية
متوفر من موقع Newsmarket
.

ارتباطات ذات صلة

الموقع متوفر باللغة الإنجليزية


الصين: الشباب يواجه زيادة في خطر التعرض لفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عُمان: أختان تعيشان بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب منذ عشرين عامًا

الأطفال: الوجه المفقود لمرض الإيدز

اليونيسف تدشن حملة عالمية حول الأطفال ومرض الإيدز

السودان: التلاميذ والمدرسون يتعرفون على سبل الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

باكستان: فرقة أغانٍ شعبية باكستانية تحمل رسالة الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز إلى الأطفال

مصر: افتتاح مراكز استشارات وفحوص جديدة خاصة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/الإيدز في مصر

هاييتي: وسائل علاج فيروس نقص المناعة البشرية عند الأطفال تنقذ حياة الأطفال

جامايكا: بعد أن حرمها الإيدز من والدها، فتاة تجعل من مكافحة الوباء قضية لها

إندونيسيا: دور الشباب في تعميم التوعية حول فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

عمل/ منجزات اليونيسف في محاربة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز

ابحث