اليافعون

مقدمة

© UNICEF/LCO/05-005/Debbas
أعضاء فريق برنامج "صوتنا": محمود الحلواني، رينا راييس، نادية انوس ومحمد مدني ، خلال تصوير سلسلة تلفزيونيه لمحطة لبنان الشبابية الجديدة.

يُساهم اليافعون في المجتمع بطرق مؤثرة لا حصر لها. فهم ينشرون الصحف والمجلات، ويديرون مُنشآت الأعمال والمشاريع، ويقومون بدور القادة في المدارس والمجتمعات المحلية. ويتولى بعضهم إدارة شؤون الأسر، ويقوم بعضهم الآخر برعاية الأشقاء الأصغر سناً أو الآباء والأمهات المرضى. ويعمل العديد منهم ساعات طويلة في المصانع والحقول.

ويتفجَّر هؤلاء اليافعون حيويةً، وفضولاً، بروح وثَّابة، ولديهم إمكانية المساعدة على تقدُّم العالم.

ويمكنهم تثقيف أقرانهم حول تحديات الحياة ومخاطر السلوك الذي يتَّسم بدرجة عالية من الخطورة: حول حماية أنفسهم من أمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/إيدز، على سبيل المثال لا الحصر. ويمكنهم أيضاً مساعدة الآخرين كما يساعدون أنفسهم على كسر دوائر العنف والتمييز.

وتعمل اليونيسف من أجل اليافعون ومعهم لإشراكهم في أنشطة تؤكد معنى الحياة. وتزدهر أحوال هؤلاء اليافعون عندما يجدون التقدير باعتبارهم مصادر للطاقة والخيال والعاطفة، وكذلك تزدهر مجتمعاتهم المحلية.


 

 

 

 إرسل هذه المقالة

 نسخة سهلة الطبع

ابحث