01 أيلول / سبتمبر 2023

تدبر الحمل وجائحة كوفيد-19

الحمل هو فترة خاصة ومميزة مليئة بالإثارة والتوقعات، إلا أن إصابة المرأة الحامل بكوفيد قد تتسبب بالخوف والقلق وعدم اليقين. اقرأي نصائحنا الخبيرة حول كيفية المحافظة على سلامتك وسلامة جنينك.    القفز إلى: فهم الخطر الذي أواجهه كيف أحمي نفسي؟ إذا كنتُ مصابة بكوفيد-19 هل سأنقل العدوى إلى طفلي؟ إذا كنتُ مصابة بكوفيد-19، فهل يمكنني تقديم الرضاعة الطبيعية…, أنا حامل، فهل أواجه خطراً أكبر من كوفيد-19؟, لا يبدو أن النساء الحوامل يواجهن خطراً أكبر بالإصابة بكوفيد-19. ولكنكِ معرضة لخطر أكبر بالإصابة بمرض أشد إذا ما أصبتِ بكوفيد-19 أثناء الحمل. كما أنكِ تواجهين خطراً أكبر بالولادة قبل الأوان فيما إذا أصبتِ بكوفيد-19. ولهذا السبب من المهم لكِ — وللمحيطين بكِ — اتخاذ احتياطات للوقاية من كوفيد-19. احصلي على رعاية طبية مبكراً إذا ظهرَتْ عليكِ أعراض،…, ما الذي عليّ فعله لحماية نفسي من كوفيد-19 أثناء الحمل؟, يجب على النساء الحوامل الالتزام بالاحتياطات نفسها كسائر الناس للوقاية من كوفيد-19. وللمساعدة على حماية نفسكِ والناس الذين حولكِ: تأكدي من أنكِ مطلعة على جرعات لقاح كوفيد-19، بما في ذلك الجرعات المعززة، على النحو الموصى به من قبل الهيئة الصحية الخاصة بك.  اغسلي يديكِ بانتظام بالماء والصابون أو بمطهر يدين يحتوي على كحول., إذا كنتُ مصابة بكوفيد-19، فهل سأنقل العدوى إلى طفلي؟, ثمة احتمال أن ينتقل الفيروس إلى الجنين أو أثناء الولادة، ولكنه احتمال ضئيل جداً. ولا يُصاب معظم المواليد الجدد بعدوى كوفيد-19، أما الذين يصابون منهم فيتعافون بسرعة غالباً.  وأفضل ما يمكنك القيام به هو اتخاذ كافة الاحتياطات الضرورية لتجنب الإصابة بكوفيد-19 أنت نفسك. وإذا كنتي حاملاً أو وضعت مولوداً مؤخراً وتشعرين بالمرض، فعليك حينها الحصول على…, أنا مصابة بكوفيد-19. هل يمكنني تقديم الرضاعة الطبيعية لطفلي بأمان؟, نعم. لم يتم لغاية الآن توثيق حالة انتقال فيروس كوفيد-19 نشط (أي الفيروس الذي يسبب الإصابة) عبر لبن الأم والرضاعة الطبيعية، لذا ليس ثمة سبب لإيقاف الرضاعة الطبيعية أو تجنبها. إن الفوائد المتحصل عليها من ملامسة الطفل لجلد الأم والرضاعة الطبيعية تفوق بشكل كبير المخاطر المحتملة لانتقال عدوى كوفيد-19 والمرض به.  إذا كنتِ مصابة بكوفيد-19 أو تشتبهين…, هل يمكنني تلقّي لقاح كوفيد-19 إذا كنتُ حاملاً؟, نعم، بوسعكِ تلقّي اللقاح إذا كنتِ حاملاً. ورغم أن الخطر العام بالإصابة بمرض شديد من جراء كوفيد-19 يظل متدنياً، إلا أن الحمل يعرضكِ لخطر أكبر بالإصابة بمرض شديد مقارنة مع النساء غير الحوامل. أنت أيضاً أكثر عرضة لخطر الولادة المبكرة إذا أصبت بكوفيد-19.  لقد تلقى عدد كبير من النساء حول العالم لقاحات ضد كوفيد-19 أثناء الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.…, هل ينبغي عليّ تلقّي لقاح كوفيد-19 إذا كنتُ أقدّم الرضاعة الطبيعية؟, نعم، لقاح كوفيد-19 آمن جداً وليس ثمة خطر على الأم أو الطفل. ولا يحتوي أي من لقاحات كوفيد-19 الحالية فيروسات حية فيها، لذا ليس ثمة خطر بنقل كوفيد-19 لطفلك عبر لبن الأم من جراء تلقّي اللقاح. وفي الواقع، من الممكن للمُستضدات التي تكوّنينها بعد تلقّي اللقاح أن تنتقل عبر لبن الأم للمساعدة في حماية طفلك., أنا أخططُ للحمل بطفل. هل يمكن للقاحات كوفيد-19 أن تؤثر على الخصوبة؟, لا. ربما كنتِ قد رأيتِ مزاعم زائفة بهذا الشأن على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن ليس ثمة أي دليل على أن أي لقاح، بما في ذلك لقاحات كوفيد-19، يمكن أن يؤثر على خصوبة النساء أو الرجال. ويتعين عليكِ أن تتلقي لقاحاً إذا كنتِ تسعين للحمل حالياً.
17 أيار / مايو 2022

كيفية تحسين الرعاية الصحية الأولية بغية الاستعداد للجوائح المستقبلية

هذه هي اللحظة المناسبة لتعزيز الرعاية الصحية الأولية على مستوى العالم. لقد أظهرت جائحة كوفيد-19 عِظم المخاطر الماثلة أمامنا، وهو ما قلب نمط حياة الأسر في جميع أنحاء العالم رأساً على عقب. ملايين الأرواح فقدت، وواجه جيل كامل من الطلاب أزمة في متابعة التعليم. مثّلت الجائحة تذكيراً صارخاً بالحاجة إلى بناء أنظمة صحية مرنة في العالم أجمع. إنّ تحسين…, 1. توظيف العاملين في مجال الرعاية الصحية وتدريبهم وتحديد أولوياتهم, غني عن القول إن العاملين في مجال الرعاية الصحية هم في قلب أي نظام رعاية صحية متين. وخلال زمن جائحة كوفيد-19 أصبح العاملون الميدانيون ومن ضمنهم العاملون الصحيون المجتمعيون، يعملون بتفان قل نظيره وعلى قدر كبير من المسؤولية، سواء تمثلت هذه المسؤولية برعاية المرضى، أم ضمان وصول اللقاحات إلى الفئات الأكثر ضعفاً، أم اختبار الحالات المصابة والإبلاغ عنها…, 2. إنشاء نظم فعالة للمراقبة والاستجابة, خلال جائحة كوفيد-19 ظهرت تكتلات بعينها من الإصابات في أجزاء مختلفة من العالم وضمن فترات زمنية مختلفة. كما انتشرت مراراً متحورات جديدة كانت أسرع وأشد قابلية للانتشار. وكما هو الأمر مع كل فيروس يتحرك ويتغير باستمرار، تزداد الحاجة إلى امتلاك آليات اختبار وإبلاغ فعالة لمراقبته. وهذا يعني أنه في حالة حدوث تفش وبائي أو ظهور تحور جديد، يمكن الإبلاغ عنه…, 3.بناء الثقة في الخدمات الصحية المقدمة عبر مراكز الصحة المجتمعية, يعد نيل ثقة الناس أمراً بالغ الأهمية حتى يأخذوا اللقاحات التي يحتاجونها ويبقوا بصحة جيدة فيحظوا بعيش كريم. وعليه فإن جَسر الثقة بين الناس والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمؤسسات الصحية والوكالات الصحية الوطنية يعد أمراً لا بد منه، فهي المصادر التي تأتي منها المعلومات البالغة الأهمية. ومن خلال بناء الثقة والتأكد من أن الإرشادات الواردة من هذه…, 4. تضمين لقاحات كوفيد-19 في حزم التطعيم الروتينية, حتى نتمكن من حماية المجتمعات المحلية من كوفيد-19 يجب تيسير وصول هذه اللقاحات إليها، وذلك ضمن كل مجتمع محلي على حده. ولتحقيق ذلك، يجب أن تكون لقاحات كوفيد-19 متاحة وفي متناول اليد كجزء من حزم التطعيم الروتينية. مما يعني أنها تقدم للناس كجزء من نظام اللقاحات التي يتلقونها خلال حياتهم. هذا يتطلب توسيع وتعزيز خدمات التطعيم الروتيني ومراكز الرعاية…, 5. تعزيز الخدمات اللوجستية والتوريد, شكل تطوير لقاحات كوفيد-19 وتسليمها وإدارتها تحدياً لوجستياً وإمدادياً هائلاً خلال الجائحة. إلا أن اللقاحات تتطلب أكثر بكثير من مجرد تأمين جرعاتها. تأمل كم من الإمدادات الأخرى كانت مطلوبة؛ هناك معدات الوقاية، كالقفازات والأقنعة، التي كان لا بد منها للحفاظ على سلامة العاملين في مجال الرعاية الصحية. وكان هناك أيضاً مهمة تأمين المحاقن وسلاسل التبريد…
17 أيار / مايو 2022

التقرير السنوي لليونيسف لعام 2021

عملت اليونيسف مع شركائها بلا كلل في سنة 2021، وهي السنة الكاملة الثانية لجائحة كوفيد-19، لحماية حقوق الأطفال في مواجهة التأثير المتعاظم لكوفيد-19 وتهديدات أخرى، بما في ذلك النزاعات المسلحة وتغير المناخ. وواصلت اليونيسف العمل للحد من تأثيرات تلك الأزمات على الأطفال، بينما سعت إلى تعزيز الأنظمة الوطنية للوصول إلى الأطفال والمجتمعات المحلية الأكثر عرضة للتهميش والإقصاء، وإلى تحسين التأهب وإمكانية التحمل في مواجهة الصدمات المستقبلية. وقد أُتيح هذا العمل بفضل الشراكات القوية مع القطاعين العام والخاص ومع المجتمع المدني، بما في ذلك على امتداد منظومة الأمم المتحدة، وكذلك بفضل التمويل الطوعي. يستعرِض هذا التقرير إنجازات اليونيسف الرئيسية للأطفال واليافعين في عام 2021، بما في ذلك: قيادة شراء وتوزيع لقاحات كوفيد-19 للبلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل نيابة عن مرفق كوفاكس لإتاحة لقاحات كوفيد-19 على الصعيد العالمي، وشحن أكثر من 958 مليون جرعة من هذه اللقاحات إلى 144 بلداً وإقليماً، وتوفير مساعدة فنية للمساعدة في تقديمها إلى الناس. توفير خدمات لمنع توقف النمو وغيره من أشكال سوء التغذية، والتي وصلت إلى 336 مليون طفل. الوصول إلى 154 مليون طفل بالفحوصات المنقذة للأرواح للكشف عن الهزال الشديد من خلال نُهج مبسّطة قائمة على المستوى المحلي، وذلك رغم تعطيلات الخدمات المرتبطة بالجائحة، ومعالجة حوالي 5.5 ملايين طفل. الوصول إلى 64 بالمئة من النساء بما لا يقل عن أربع زيارات للرعاية السابقة للولادة في 50 بلداً تحظى بالتركيز في ’خطة العمل لجميع المواليد الجدد‘، والوصول إلى 65 بالمئة من النساء في تلك البلدان بالرعاية اللاحقة للولادة. مساعدة 48.6 مليون طفل غير ملتحقين بالمدارس في الحصول على التعليم، بما في ذلك 6.4 ملايين طفل متنقل و31.7 مليون طفل في أوضاع إنسانية. توفير تدخلات للوقاية والرعاية من خلال برمجة مشتركة مع صندوق الأمم المتحدة للسكان استفادت منها 7.6 ملايين مراهقة معرضة لخطر زواج الأطفال، وبزيادة عن عدد المراهقات المستفيدات في عام 2017 إذ بلغ 2.1 مليون آنذاك. توسيع إمكانية الحصول على المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي الأساسية لـ 69.9 مليون شخص، وتوفير خدمات الصرف الصحي الأساسية لـ 59.6 مليون شخص خلال الفترة 2018–2021، وتحقيق الأهداف الطموحة في هذا المجال. الدعوة إلى إطلاق سراح الأطفال المحتجزين، مما حقق انفراجاً كبيراً في السياسات، فمنذ بدء الجائحة أُفرج عن أكثر من 45,000 طفل في 84 بلداً. قيادة التغيير الإيجابي في السياسات والإجراءات في 92 بالمئة من البلدان المستهدفة، وذلك من خلال جهود دعوة عالمية في مجالات اللقاحات، والتعليم، والصحة العقلية، والمياه، والمناخ، والتغذية، وحماية الطفل في أوضاع الطوارئ. الاستجابة إلى 483 أزمة إنسانية جارية أو جديدة في 153 بلداً. شراء إمدادات وخدمات بقيمة 7.2 بلايين دولار من حوالي 11,150 مورّداً.
20 نيسان / أبريل 2022

#حياة_مديدة_للجميع

صورة متحركة لشكرا جزيلا إن حماية الجيل المقبل من خلال اللقاحات هي مهمة تشاركناها عبر القارات والبلدان. وقد آتت هذه المهمة أُكلها. فقد أنقذتْ اللقاحات عدداً من الأرواح يفوق أي ابتكار آخر في التاريخ الإنساني. وهذا إنجاز مدهش، وثمة العديد من الناس جعلوا ذلك أمراً ممكناً. وهم يستحقون امتناننا. لذا، بمناسبة أسبوع التحصين العالمي لهذا العام، أردنا كتابة…, Agatha Nyakayisiki smiles as her mother Josephine Kansiime carries her ahead of receiving a routine immunization. هذه رسالة شكر إلى شخص لم أقابله أبداً., اسمه جيمس فيبس، وفي عام 1796 عندما كان عمره 8 سنوات فقط، منحه إدوارد جينير أول لقاح حديث. لقد حماه هذا اللقاح من مرض الجدري، وكان اللقاح مُستلهماً من ابتكارات على مدى قرون جرت على يد أطباء في شمال أفريقيا، والجدات في القسطنطينية، وأطباء صينيين أثناء حقبة سلالة مينغ الحاكمة، وجميعهم كانوا يسعون إلى إيجاد طرق لحماية الجيل المقبل من المرض والموت.…, شكرنا وامتناننا, going-above-and-beyond, بذل أكثر مما هو الواجب, ثمة أشخاص عديدون بذلوا أكثر من واجبهم من أجل حماية الأطفال باللقاحات. ومنهم بالطبع جميع العلماء الذين اخترعوا اللقاحات المنقذة للأرواح على مر السنين. ثم هناك المتطوعون الذين شاركوا في اختبارات اللقاحات والعاملون الذين يغلفون القوارير في المصانع. والآن، تخيّل جميع طواقم السفن، والطيارين، والسائقين، والعاملين في الرعاية الصحية الذين شقوا طريقهم عبر…, أنظمة صحية قوية, ونُشيدُ أيضاً بكل حكومة تعاملت بجدية مع الرعاية الصحية. فحالياً، بات الأمر أوضح من أي وقت مضى بأن الطريقة الوحيدة للخروج من وباء — أو جائحة — هي الرعاية الصحية القائمة على المساواة وإقامة أنظمة صحية أقوى للجميع. اعرفْ المزيد عما تبدو عليه الأنظمة الصحية القوية ولماذا هي حاسمة الأهمية لإنقاذ الأرواح. a crucial moment, لحظة حاسمة, نحن نوجّه الشكر في لحظة حاسمة من الزمن. فخلال العقدين الماضيين، تم تحصين أكثر من 1.1 بليون طفل. وفي كل سنة، تنقذ اللقاحات أرواح ما يصل إلى 3 ملايين طفل. ولكن أثناء جائحة كوفيد-19، وللمرة الأولى منذ 30 سنة، تراجع معدل التحصين الروتيني للأطفال. وإذ نستثمر لنتعافى من الجائحة، أمامنا فرصة تتوفر مرة في كل جيل بألا نعود إلى الوضع الذي كنا عليه سابقاً،…, بقي الآن شخص واحد علينا توجيه الشكر له, أنت. هذا صحيح، فإذا كنت قد تلقيت لقاحاً، فأنك جزء من سلسلة أياد مترابطة تحافظ على سلامتنا جميعاً. فأنت البرهان الحي على ما يمكن للإنسانية أن تحققه. نشكرك جزيل الشكر.
09 آذار / مارس 2022

الأبطال المجهولون أثناء الجائحة

بالنسبة للبعض، ينبع الأمر من حس بالواجب، بينما يعتبره آخرون التزاماً، ثم هناك من يعتبرونه ضرورة. قبل سنتين، أعلنت منظمة الصحة العالمية بأن انتشار فيروس الكورونا أصبح جائحة عالمية. وفي تلك اللحظة، ما كان أحد يعلم ما الذي يخبئه المستقبل. ولكن على امتداد الأشهر الـ 24 الماضية، نهض رجال ونساء رائعون إلى مستوى المهمة، وخدموا مجتمعاتهم المحلية بإيثار.…, ممرضة من أوغندا تستخدم مكبر صوت لتشجيع مجتمعها المحلي على تلقي اللقاح, كانت «جوديث كانديرو» في صغرها معجبة دائماً بالأردية البيضاء التي ترتديها الممرضات، فقد مثّلت لها رمزاً للرعاية التي يقدمنها. وقد باتت الآن واحدة منهن، وهي تفتخر بارتداء ذلك الرداء الأنيق الذي يكتمل بحزام أصفر. Judith Candiru, an Assistant Nursing Officer in the Yumbe District of Uganda, provides COVID-19 vaccination services to her community. لقد…, ممرضة تتسلّق الجبال وتعبُر الأودية في نيبال حاملةً على ظهرها صندوق لقاحات, ظلت «بيرما كونوار» ومنذ سنوات تشق طريقها إذ تصعد الجبال وتعبر جسوراً معلقة للمشاة. وتصعد الدروب الجبلية في مناطق نائية في أقصى غرب نيبال حاملةً على ظهرها صندوق لقاحات . وحتى قبل جائحة كوفيد-19، كانت «بيرما» تجلب اللقاحات المنقذة للأرواح من بلدة خالانجا، وهي مركز منطقة دارتشولا. وكانت تلك اللقاحات مخصصة بصفة أساسية للتحصين الروتيني للأطفال الذين…, مراهق مبتكِر يجعل غسل الأيدي أكثر أماناً, «إيمانويل كوزموس مسوكا» هو مبتكِر وناشط. وليس من المصادفة أن هذا الشاب التانزاني البالغ من العمر 18 سنة ابتكر أداة ضرورية تعتمد على المياه للنظافة الصحية أثناء الجائحة. ويقول، "ولدتُ على سفح أعلى قمة في أفريقيا، جبل كليمنجارو، وهو المكان الوحيد في بلدي الذي يتحول فيه الماء إلى ثلج وجليد". 18-year-old Emmanuel Cosmas Msoka, who is an innovator and…, فتاة ترعى شقيقتيها بينما تدرس للتعويض عما خسرته من تعليم, تبلغ «كيشا» من العمر 14 سنة، إلا أن حكمتها ومراعاتها للآخرين تفوق سنوات عمرها، إذ اضطرت لأن تكبر بسرعة. فوالدتها كانت تعمل في مطعم، ولكنها توفيت بعد إصابتها بكوفيد-19. وتقول «كيشا»، "عملَتْ والدتنا 12 ساعة يومياً في المطعم عندما أعاد فتح أبوابه، وكان جهاز المناعة لديها ضعيفاً، وربما كان ذلك هو سبب إصابتها بكوفيد". «كيشا»، 14 سنة، تقف بجانب…