وسط تصاعد العنف والاضطرابات في السودان، الأطفال يقتلون ويجرحون ويحتجزون وتساء معاملتهم

بيان صادر عن المديرة التنفيذية لليونيسف السيدة هنرييتا فور

11 حزيران / يونيو 2019

نيويورك، 12 حزيران / يونيو 2019 — "قُتل ما لا يقل عن 19 طفلاً في السودان وأصيب 49 آخرون منذ الثالث من حزيران / يونيو. وأنا أشعر بقلق بالغ إزاء أثر استمرار العنف والاضطرابات في السودان على الأطفال والشباب، وخاصة التقارير عن الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين.

"لقد تلقينا معلومات تفيد بأن الأطفال يتم احتجازهم، وتجنيدهم للقتال، وإيذاؤهم جنسياً. كما أن المدارس والمستشفيات والمراكز الصحية قد تم استهدافها ونهبها وتدميرها. وقد تعرّض عمال الصحة للهجوم لمجرد قيامهم بعملهم.

"كثير من الآباء خائفون ولا يسمحون لأطفالهم بمغادرة المنزل خوفاً من العنف والمضايقات والفلتان الأمني.

"وقد تم الإبلاغ عن حالات نقص في المياه والغذاء والدواء في جميع أنحاء البلاد، مما يعرض صحة الأطفال ورفاههم للخطر.

"إن الأطفال في جميع أنحاء السودان ينوؤون بالأصل تحت وطأة عقود من الصراع والتخلف الإنمائي المزمن وسوء الإدارة. والعنف الحالي يفاقم هذا الوضع الحرج.

"حتى في مواجهة هذه الاضطرابات، يستمر عمل اليونيسف من أجل الأطفال في السودان. فنحن نوفر لملايين الأطفال، بمن فيهم المهجرين داخلياً واللاجئين، اللقاحات والمياه النقية وعلاجات سوء التغذية الحاد الوخيم والدعم النفسي.

"لكن لا بد من إيقاف العنف.

"تناشد اليونيسف جميع الأطراف المعنية بأن يحموا الأطفال دوماً ويجنبوهم الأذى. إن أي هجوم على الأطفال أو المدارس أو المستشفيات يعد انتهاكاً خطيراً لحقوق الطفل.

"تدعو اليونيسف السلطات إلى السماح للمنظمات الإنسانية بالاستجابة للمحتاجين، بما في ذلك عبر إتاحة الوصول إلى المستشفيات التي كانت يحظر الوصول إليها أو كانت مغلقة.

"إنني أضم صوتي إلى الأمين العام، في حث الأطراف على مواصلة الحوار السلمي واستئناف المفاوضات المتعلقة بنقل السلطة إلى هيئة انتقالية بقيادة مدنية. إن أطفال السودان يريدون السلام. ويجب على المجتمع الدولي أن يقوم باتخاذ موقف حازم لدعم تطلعاتهم".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Najwa Mekki

UNICEF New York

هاتف: +1 917 209 1804

Joe English

UNICEF New York

هاتف: +1 917 893 0692

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.