مستقبل 370 مليون طفل عرضة للخطر إذ يحرمهم إغلاق المدارس من الوجبات الغذائية المدرسية — اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي

29 نيسان / أبريل 2020
أطفال يتناولون الغذاء في مدرسة
UNICEF/UN0307575/Knowles-Coursin
أطفال يتناولون غداءًا يتم توفيره في مدرسة كنشلي الابتدائية في دولو، الصومال، يوم 23 أبريل 2018. مدرسة كنشلي الابتدائية هي واحدة من بين العديد من المدارس في المنطقة التي يدعمها برنامج الغذاء العالمي واليونيسف

روما / نيويورك، 29 نيسان / أبريل 2020 — إذ تؤدي أزمة كوفيد-19 إلى زيادة مستويات الجوع بين فقراء العالم، يناشد برنامج الأغذية العالمي واليونيسف الحكومات الوطنية أن تعمل على منع التبعات المدمرة في مجال التغذية والصحة التي سيعاني منها 370 مليون طفل ممن خسروا الوجبات الغذائية المدرسية من جراء إغلاق المدارس.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، «ديفيد بيزلي»، "إن الوجبة الغذائية التي يتناولها ملايين الأطفال في العالم في مدارسهم هي الوجبة اليومية الوحيدة التي يحصلون عليها. ومن دونها، سيعانون من الجوع ويواجهون خطر المرض والتوقف عن الالتحاق بالمدرسة، ويفقدون أفضل فرصة أمامهم للنجاة من الفقر. يجب أن نتصرف فوراً كي نحول دون تحوّل هذه الجائحة الصحية إلى كارثة جوع".

وتُعد الوجبات الغذائية المدرسية حاسمة الأهمية للفتيات بصفة خاصة. ففي العديد من البلدان الفقيرة، يكفي وعد الحصول على وجبة يومية لإقناع الوالدين الذين يكافحون للحصول على قوت يومهم أن يرسلوا بناتهم إلى المدرسة، مما يتيح لهن تجنّب الواجبات المنزلية المرهقة أو الزواج المبكر.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة «هنرييتا فور»، "إن المدرسة أكثر كثيراً من مجرد مكان لتلقي العلم. فهي بالنسبة للعديد من الأطفال حبل نجاة نحو الأمان والخدمات الصحية والتغذية. وإذا لم نتصرف فوراً — عبر توسيع الخدمات المنقذة للأرواح لمعظم الأطفال المستضعفين — ستلاحقنا التبعات المدمرة لكوفيد-19 لعقود مقبلة".

وإضافة إلى برامج الوجبات الغذائية المدرسية، غالباً ما يستفيد الأطفال في البلدان الفقيرة من خدمات صحية وغذائية تُقدَّم عبر المدارس، من قبيل التحصين، والتخلص من الديدان، والمكملات الغذائية المحتوية على الحديد.

استجابة إلى تقرير صدر مؤخراً عن الأمين العام للأمم المتحدة وسلط الضوء على عدد الأطفال الذين فقدوا وجباتهم الغذائية المدرسية، يعمل برنامج الأغذية العالمي واليونيسف مع الحكومات لدعم الأطفال الذين لا يتمكنون من الذهاب إلى مدارسهم أثناء الأزمة. وتوفر الحكومات وبرنامج الأغذية العالمي للأطفال في 68 بلداً حصصاً غذائية بوسعهم أخذها إلى منازلهم أو قسائم أغذية أو تحويلات نقدية وذلك كبديل عن الوجبات الغذائية المدرسية.

وسيعمل برنامج الأغذية العالمي واليونيسف بموجب هذه الشراكة على مساعدة الحكومات خلال الأشهر المقبلة للتحقق من أن الأطفال العائدين إلى المدارس عند فتحها سيستفيدون من برامج الصحة والتغذية والوجبات الغذائية المدرسية. وهذا سيوفر أيضاً حافزاً للوالدين كي يدفعوا أطفالهم إلى العودة إلى مدارسهم. وتعمل الوكالتان معاً أيضاً لتتبّع الأطفال المحتاجين لوجبات غذائية مدرسية، وذلك عبر خريطة الوجبات الغذائية المدرسية على شبكة الإنترنت.

ولدعم هذا العمل — الذي سيركز في البداية على 30 بلداً من البلدان المنخفضة الدخل أو الهشة لدعم 10 ملايين طفل — أطلقت اليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي نداءً لتوفير تمويل بقيمة 600 مليون دولار. وسيتماشى عمل الوكالتين على نحو وثيق مع الجهود التي يبذلها التحالف العالمي للتعليم الذي تقوده اليونسكو لضمان مواصلة تعليم الأطفال رغم التعطيلات الناشئة عن جائحة كوفيد-19.

# # #

ملاحظة إلى المحررين الصحيين

يمكن تنزيل مواد الوسائط المتعددة من هذا الرابط:
https://weshare.unicef.org/Package/2AM408XTJ7QC

عن برنامج الأغذية العالمي
برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة هو أكبر منظمة إنسانية في العالم، ويعمل على إنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ، وبناء الازدهار، ودعم مستقبل مستدام للناس الذين يتعافون من النزاعات والكوارث وتأثير تغير المناخ.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Georgina Thompson
UNICEF New York
هاتف: +1 917 238 1559
بريد إلكتروني: gthompson@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

توصل اليونيسف لوازم ومعدات الحماية الأساسية.
في الإكوادور، تقوم اليونيسف بإيصال لوازم ومعدات الحماية الأساسية. تعمل اليونيسف على مدار الساعة لضمان حصول كل طفل على الحماية التي يحتاجها.

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل

كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.