ما لا يقل عن 5 ملايين طفل على حافة الهاوية في دارفور مع تفاقم النزاع بلا رادع

في الأشهر السبعة الأخيرة من القتال في السودان، زادت تقارير مقتل وجرح الأطفال في دارفور بنسبة 450 في المائة مقارنة بعام 2022 بأكمله

21 تشرين الثاني / نوفمبر 2023
Two young women enter a white UNICEF tent.
UNICEF/UNI464216/Mohamdeen

نيويورك، 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2023 – وصلت الأزمة الإنسانية المتصاعدة في السودان على مدى الأشهر السبعة الماضية إلى مرحلة قاتمة في دارفور، حيث يواجه ما لا يقل عن 5 ملايين طفل الحرمان الشديد من حقوقهم ومخاطر الحماية بسبب النزاع المستمر.
 
منذ اندلاع الحرب في 15 نيسان/أبريل، تم الإبلاغ عن أكثر من 3130 دعوى بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال في البلاد، وشهدت منطقة دارفور نصف هذه الحالات على الأقل. وهذا مجرد غيض من فيض، مع نقص شديد في التقارير بسبب انقطاع الاتصالات وعدم القدرة على الوصول.
 
"لقد أصبح السودان - وخاصة دارفور - جحيماً حياً لملايين الأطفال منذ أكثر من نصف عام، حيث يتعرض الآلاف للاستهداف عرقياً وللقتل والإصابة والإساءة والاستغلال يوماً بعد يوم. وهذا أمر غير مقبول،" قالت كاثرين راسل، المديرة التنفيذية لليونيسف. "لقد عانى الأطفال بما فيه الكفاية، ولا يزال آباؤهم وأجدادهم يحملون ندوب دورات العنف السابقة. لا يمكننا أن نسمح بحدوث ذلك مرة أخرى. يجب على جميع أطراف النزاع وقف القتال واحترام القانون الدولي. لا يمكننا تحمل أن يصبح السودان أزمة منسية."
 
يمثل العدد الذي تفيد به التقارير من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الطفل في دارفور ارتفاعًا بنسبة 450 في المائة مقارنة بالعدد الذي تم التحقق منه في عام 2022 بأكمله. ومن بين جميع حوادث القتل والتشويه المبلغ عنها في جميع أنحاء السودان، فإن 51 في المائة منها تتعلق بأطفال في دارفور. وبالإضافة إلى ذلك، فإن 48 بالمائة من إجمالي حالات العنف الجنسي في السودان تحدث في دارفور. ولا تزال اليونيسف تتلقى تقارير مثيرة للقلق حول تجنيد الأطفال.
 
بالإضافة إلى مستويات العنف المتعددة، يعاني أكثر من 1.2 مليون طفل دون سن الخامسة في ولايات دارفور من سوء التغذية الحاد، ويواجه 218 ألف منهم سوء التغذية الحاد الوخيم، وهو أكثر أشكاله فتكاً. بدون العلاج العاجل والخدمات المنقذة للحياة، فإنهم معرضون بشدة لخطر الموت.
 
كما أدى التصاعد الأخير في القتال إلى عمليات نزوح كبيرة في المنطقة، حيث بلغ عدد النازحين الجدد 1.7 مليون شخص في دارفور، أي حوالي 40 في المائة من إجمالي عدد الحالات في البلاد. نصفهم تقريباً من الأطفال.
 
انهارت الخدمات الحيوية في دارفور، بما في ذلك الرعاية الصحية والحماية، بسبب عرقلة الوصول والنهب ونقص الموارد المالية، وتفاقمت هذه الخدمات بسبب الهجمات على العاملين في الخطوط الأمامية. ولم يحصل الممرضون والمعلمون والأطباء والأخصائيون الاجتماعيون على رواتبهم منذ أشهر، كما تعرضت البنية التحتية الحيوية، مثل شبكات إمداد المياه والمستشفيات، للضرر أو الاستنزاف.
 
وفي خضم النزاع المتواصل، وبما يمتد إلى ما هو أبعد من الدمار المباشر والخسائر في الأرواح، يتعرض جيل من الأطفال في دارفور لخطر فقدان حقهم في التعليم، مع إغلاق جميع المدارس الرسمية في المنطقة تقريباً، والتي يبلغ عددها 4000 مدرسة.
 
تقوم اليونيسف، بالتعاون مع الشركاء، بتوصيل الإمدادات المنقذة للحياة إلى دارفور، ودعم العاملين في الخطوط الأمامية، والحفاظ على البنية التحتية الأساسية لتوفير خدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والنظافة والتعلم والحماية الحيوية لـ 2.2 مليون طفل وأفراد الأسر. ومع ذلك، لا يزال هناك الكثير مما يتعين القيام به، وتدعو اليونيسف المجتمع الدولي إلى تسريع تمويل الخدمات الأساسية المنقذة للحياة وتعزيز القدرة على الصمود وتكثيف دعم الدعوة لتمكين الوصول دون عوائق.
 
هناك حاجة إلى وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية. تكرر اليونيسف دعوتها جميع الأطراف المشاركة في النزاع إلى احترام القوانين الإنسانية الدولية وقوانين حقوق الإنسان، ووقف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال، والوصول دون قيود وإزالة العوائق البيروقراطية التي تحد من السرعة والنطاق المطلوبين للوصول إلى ملايين الأطفال والعائلات الأكثر هشاشة في جميع أنحاء السودان.

####

ملاحظة للمحررين:

تصحيح: احتوت نسخة سابقة من البيان الصحفي على خطأ حسابي بشأن الزيادة الحالية في انتهاكات حقوق الطفل منذ عام 2022. وقد تم تصحيح الارتفاع من 550 في المائة إلى 450 في المائة.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Ammar Ammar
UNICEF Amman
هاتف: +962 791 837 388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org
Ricardo Pires
Communication Specialist
UNICEF
هاتف: +1 (917) 631-1226
بريد إلكتروني: rpires@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

 .تابع اليونيسف على تويتر، وفيسبوك، وإنستغرام ويوتيوب