ما لا يقل عن 100 ألف طفل تضرروا من زلزال المغرب

11 أيلول / سبتمبر 2023
Morocco. People walk past destroyed houses after an earthquake in the mountain village of Tafeghaghte, southwest of the city of Marrakesh
UNICEF/UNI433686/Senna/AFP

نيويورك/عمان، 11 أيلول/سبتمبر 2023 - تشير التقارير الأولية إلى أن حوالي 100 ألف طفل قد تأثروا بالزلزال القوي الذي ضرب المغرب في وقت متأخر من ليلة الجمعة - وهو أقوى حدث زلزالي يضرب المملكة منذ عام 1960. مثل جميع الزلازل الكبرى، من المرجح أن تستمر الهزات الارتدادية في الأيام والأسابيع المقبلة، مما يعرض الأطفال والعائلات لمزيد من المخاطر.

وقع الزلزال الذي بلغت قوته 6.8 درجة بعد الساعة 11 مساءً بقليل يوم 8 أيلول/سبتمبر، في وقت كان فيه معظم الأطفال والعائلات نائمين في منازلهم. تقدر الأمم المتحدة أن أكثر من 300 ألف شخص قد تضرروا في مراكش وفي جبال الأطلس الكبير.

بحسب السلطات، قُتل أكثر من 2,600 شخص، بينهم أطفال، وأصيب آلاف آخرون. من المرجح أن تزداد هذه الأرقام. وفي حين أن اليونيسف لا تعرف حتى الآن العدد الدقيق للأطفال القتلى والجرحى، تشير أحدث التقديرات لعام 2022 إلى أن الأطفال يمثلون حوالي ثلث سكان المغرب.

تدمرت آلاف المنازل، مما أدى إلى نزوح العائلات وتعريضها لعوامل الجو في وقت من السنة تنخفض فيه درجات الحرارة خلال الليل.

تضررت المدارس والمستشفيات والمرافق الصحية والتعليمية الأخرى أو دُمّرت بسبب الزلازل، مما أثر بشكل أكبر على الأطفال.

قدمت اليونيسف الدعم لأطفال المغرب منذ عام 1957، وافتتحت مكتبا في البلاد عام 1978، وقد حشدت بالفعل موظفي المساعدة الإنسانية لدعم الاستجابة الفورية على الأرض التي تقودها المملكة المغربية. وبالتنسيق الوثيق مع السلطات وشركاء الأمم المتحدة، فإن اليونيسف مستعدة لزيادة دعم الاستجابة الإنسانية حسب الحاجة للوصول إلى الأطفال والأسر المتضررة بالإمدادات والخدمات الحيوية.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Joe English
UNICEF New York
هاتف: +1 917 893 0692
بريد إلكتروني: jenglish@unicef.org
Ammar Ammar
UNICEF Amman
هاتف: +962 791 837 388
بريد إلكتروني: aammar@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.