لقد آن الأوان

شارِك في الاستطلاع: ما هي السياسات المراعية للأسرة التي من شأنها أن تحقق فرقاً في حياتك الأسرية؟

صورة حملة لقد آن الوقت
UNICEF

أن يكون المرء أباً أو أماً هو أهم وظيفة في العالم. إن الأيام الألف الأولى من الحياة هي فرصة تأتي مرة واحدة في العمر للعمل على بناء دماغ الطفل وتشكيل قدرته على التعلم والنماء.

ويريد الآباء والأمهات تقديم أفضل ما لديهم لأطفالهم. ولكن ليس ثمة خيار للعديد منهم سوى العمل لساعات طويلة، وغالباً بعيداً عن المنزل، لإعالة أسرهم.

لقد آن الأوان. يحتاج الآباء والأمهات وقتاً ليمنحوا أطفالهم أفضل بداية في الحياة. وقد آن الآوان لتدعمهم الحكومات وقطاع الأعمال من خلال الاستثمار في سياسات مراعية للأسرة تساعدهم على تحقيق ذلك.

قل للحكومة وقادة قطاع الأعمال كيف يمكنهم دعمك كأب أو أم:

ستُعرض نتائج الاستطلاع على الحكومات وقادة الأعمال

في اجتماع القمة الذي ستنظمه اليونيسف بعنوان: إعادة تصميم مكان العمل من أجل المستقبل: المشاطرة في المسؤولية بشأن السياسات المراعية للأسرة والذي سيُعقد في 19 تموز/ يوليو 2019

تحديات بسيطة بشأن تنشئة الأطفال

مع كل احتضان ومع كل قبلة، ومع كل وجبة تقدمها وكل لعبة تلعبها، بوسعك مساعدة طفلك على النماء بطرق عديدة جداً. جرّب التحديات البسيطة التي وضعناها بشأن تنشئة الأطفال لتستلهم منها، فهي ممتعة ومجانية وسريعة التنفيذ!

الاستثمار في السياسات المراعية للأسرة في جميع أنحاء العالم

أن يكون المرء أباً أو أماً هو أهم وظيفة في العالم. أثناء الأيام الألف الأولى من الحياة تتوفر فرصة تأتي مرة واحدة في العمر للعمل على بناء دماغ الطفل وتشكيل قدرته على التعلم والنماء.

يحتاج الآباء والأمهات وقتاً ليمنحوا أطفالهم أفضل بداية في الحياة. ونحن ندعو الحكومات وقطاع الأعمال للاستثمار أكثر في سياسات تمنح الوالدين الوقت والدعم الذي يحتاجونه لتنشئة أطفال سعداء وأصحاء. قل كلمتك – شارك في استطلاع تنشئة الأطفال.