بداية صحية للأطفال المولودين في مخيمات اللاجئين في العراق

تعرّف كيف تقوم 3 متطوعات بضمان أن ينعم الأطفال المولودون في معسكر ديباكة، في إقليم كردستان، ببداية صحية لحياتهم.

إعداد كريس نايلز
3 فتيات يعملن لصالح مبادرة يدعمها اليونيسف لضمان صحة النساء الحوامل.
UNICEF/UN032124/Mackenzie

16 أيلول / سبتمبر 2016

تعرّف كيف تقوم ثلاث متطوعات بضمان أن ينعم الأطفال المولودون في معسكر ديباكة، في إقليم كردستان، ببداية صحية لحياتهم.
 

مخيم ديباكة، إقليم كردستان، 16 سبتمبر/أيلول 2016 – صباحَ يوم في أواخر الصيف، يعجّ مخيم ديباكة بالبشر. أنشئ المخيم لكي يستوعب إقامة 5000 فرد، ولكن تعداد السكان زاد إلى أكثر من 36000 في أقل من ستة أشهر مع زيادة النزوح من القرى والبلدات القريبة من الموصل.

ويبرز بين الزحام الملون في المخيم ثلاث شابات يرتدين معاطف بيضاء زاهية ويمسكن بألواح للكتابة.

مايسة وسهى ومنتهى، اللاتي يعشن في المخيم، متطوعات في مجال الصحة بدعم من اليونيسف ووزارة الصحة. وهن يقفن خارج ملجئ مؤقت لأسرة مشردة من الموصل وينزعن أحذيتهن قبل دخول غرفة المعيشة. الجو بارد والمراتب موضوعة بجوار الحائط. في منتصف الغرفة، تنام رقية، وهي طفلة حديثة الولادة ملفوفة بعناية، في مهد خشبي. تتحدث مايسة مع أم رقية بشأن صحة وليدتها وتعطيها مطوية تشرح فوائد الرضاعة الطبيعية. ثم تفك الأغطية الملفوفة حول المولودة وتقيس حرارتها.

تمثل رقية، التي تبلغ من العمر سبعة أيام، صورة الصحة.

UNICEF/UN032124/Mackenzie

رقية، سبعة أيام، تنام في سرير في مأوى أسرتها في مخيم ديباكة للاجئين.


الوصول إلى أصغر سكان ديباكة

يولد في المخيم حوالي 75 طفلاً شهريًا، ويتمثل دور هؤلاء المتطوعات في مجال الصحة في التعرف على الأمهات الحوامل وضمان حصولهن على المعلومات اللاتي يحتجنها للحفاظ على صحة أطفالهن.

يتلقى البرنامج الدعم بفضل منحة كريمة من إدارة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية (ECHO) التابعة للإدارة العامة للمفوضية الأوروبية. تقوم المتطوعات بزيارة الأمهات الحوامل والأطفال حديثي الولادة حتى بلوغ سن 28 يومًا، بإجمالي ست زيارات. كما يشجعن الأمهات على زيارة "كوخ الطفل" المدعوم من قِبل اليونيسف، حيث تتم متابعة نمو الطفل ووزنه. ويقدم للأطفال الذين يعانون من نقص الوزن مكمّلات غذائية. 

>>  قم بزيارة  المتطوعين في مجال الصحة في معسكر كاويرغوسك.

UNICEF/UN032125/Mackenzie

أمهات يحضرن أطفالهن إلى مركز اليونيسف لمتابعة نمو وتغذية الطفل أو "كوخ الطفل"، في مخيم ديباكة.

التحصينات

كانت العديد من الأسر في مخيم ديباكة تعيش قبل الفرار من منازلها تحت سيطرة الجماعات المسلحة لأكثر من عامين دون القدرة على الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الأساسية. والعديد من الرضع والأطفال الصغار الذين يصلون إلى المخيم لم يتلقوا قبل ذلك تحصينات على الإطلاق.

وبفضل تمويل من إدارة المساعدات الإنسانية والحماية المدنية، تدعم اليونيسف أربع فرق للتحصينات في المخيم، مما يضمن مواكبتهم للتحصينات الروتينية، بالإضافة إلى إجراء حملات خاصة للحصبة وشلل الأطفال. وقد تم الانتهاء للتو من حملة استمرت لمدة تسعة أيام لتحصين جميع الأطفال دون سن الخامسة عشر ضد الحصبة وشلل الأطفال.

>>  لجميع الأطفال الحق في البقاء والازدهار. تعرف على المزيد بشأن التحصينات والأطفال في حالات النزاع.

UNICEF/UN032130/Mackenzie

مهند، أربعة عشر يوما، يرتاح في سريره. المتطوعون في مجال الصحة سعداء اليوم لرؤية مهند أكبر بشكل واضح عما كان عليه في زيارتهم الأخيرة.


خدمة قيِّمة

واستكمالاً لجولتهن، تقوم المتطوعات في مجال الصحة بزيارة الطفل مهنّد البالغ من العمر 14 يومًا. هذه هي الزيارة الثانية للمتطوعات إلى الأسرة، وهن سعيدات لرؤية مهنّد أكبر بصورة واضحة من المرة السابقة.

تقول سهى "من الصعب العيش في المخيم مع أطفال صغار،" "الأمهات لا يعرفن ما ينبغي عليهن عمله، لذا فإننا نقدم خدمة قيِّمة."

استكشف المزيد عن اليونيسف