سوريا: يعاني الأطفال من جراح جسدية ونفسية بعد 11 عاماً من الحرب

15 آذار / مارس 2022
سوريا. فتاة تنظر عبر خيمة في مخيم للاجئين
UNICEF/UN0373357/Watad/AFP

دمشق، 15 آذار/مارس 2022 - بالأمس فقط، قُتل ثلاثة أطفال بذخائر غير منفجرة في مدينة حلب. بعد مرور 11 عامًا على بدء الأزمة في سوريا، لا يزال العنف والنزوح ونقص الوصول إلى الخدمات الأساسية يعيق حياة الأطفال. في العام الماضي، فقد حوالي 900 طفل في سوريا حياتهم أو أصيبوا. وبذلك يصل العدد الإجمالي للقتلى والجرحى من الأطفال، منذ بداية الأزمة، إلى حوالي 13 ألف. كانت الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب والذخائر غير المنفجرة السبب الرئيسي لوقوع هؤلاء الأطفال الضحايا في عام 2021، وهو ما يمثل حوالي ثلث إجمالي الإصابات والوفيات المسجلة، تاركاً العديد من الأطفال بإعاقات مدى الحياة.
 
يقول ممثل اليونيسف في سوريا، بو فيكتور نيلوند: "وُلد حوالي 5 ملايين طفل في سوريا منذ عام 2011، ولم يعرفوا شيئًا سوى الحرب والنزاع. في أجزاء كثيرة من سوريا، ما زالوا يعيشون في خوف من العنف والألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب".
 
لا تزال الأزمة تترك جراحاً نفسية لدى الأطفال السوريين. في العام الماضي، أظهر ثلث الأطفال في سوريا علامات الضيق النفسي بما في ذلك القلق والحزن والتعب أو اضطرابات النوم المتكررة.
 
بينما ليس لدى اليونيسف أرقام دقيقة عن الأطفال ذوي الإعاقة، من الواضح أن الأطفال ذوي الإعاقة يتحملون عبئًا مزدوجًا عندما يتعلق الأمر بالعنف والتهديدات لصحتهم وسلامتهم والجوع وخطر الإساءة وفقدان التعليم. يؤدي الافتقار إلى القدرة على الحركة وصعوبة الهروب من الأذى إلى تفاقم العقبات التي يواجهونها. بالنسبة لعائلاتهم، كما هو الحال بالنسبة لمعظم العائلات، فإن فرص العمل المحدودة والأسعار المرتفعة والمستويات غير المسبوقة من الفقر والنقص الحاد في السلع والخدمات الأساسية، تجعل الحصول على رعاية للأطفال ذوي الإعاقة أمرًا صعبًا.
 
"مثل جميع الأطفال، فإن الأطفال ذوي الإعاقة لهم الحق في الحصول على الاهتمام والرعاية. وتظل اليونيسف ملتزمة بدعم هؤلاء الأطفال، دون وصمة العار وأينما كانوا في البلاد،" يقول ممثل اليونيسف نيلوند.
 
في جميع أنحاء سوريا، وفي البلدان المجاورة التي تضم ما يقدر بحوالي 5.8 مليون طفل بحاجة إلى المساعدة، تواصل اليونيسف وشركاؤها العمل لحماية الأطفال، ومساعدتهم على التعامل مع آثار النزاع. ويشمل ذلك تحسين الدعم النفسي والاجتماعي لمساعدة الأطفال ومقدمي الرعاية على التعافي من الصدمات، فضلاً عن إيصال الدعم والخدمات المنقذة للحياة للأطفال الذين يعانون جسديًا ونفسيًا.
 
يقول عزّام، البالغ من العمر 12 عاما: "أنا سعيد لأنني أستطيع الذهاب إلى المدرسة مرة أخرى والاستمتاع مع أصدقائي والتعلم". فقد عزّام ساقه بسبب النزاع وذهب إلى مدرسة تدعمها اليونيسف لتعزيز التعلّم الشامل. وهو أيضًا جزء من برنامج الحماية الاجتماعية المتكامل لليونيسف الذي يدعمه وأسرته من خلال المساعدة النقدية المنتظمة إلى جانب الدعم الفردي الذي يقدمه مدير الحالة.

 
يوفر البرنامج المتكامل للعائلات الهشة فرصة لدفع تكاليف الاحتياجات الأساسية لأطفالهم ذوي الإعاقة ويربط الأطفال بالخدمات الأساسية الحيوية.

 
يقول ممثل اليونيسف نيلوند: "أمامنا طريق طويل لمساعدة المزيد من الأطفال ذوي الإعاقة وغيرهم من الأطفال المتأثرين بالحرب حتى يتمكنوا من الوصول إلى إمكاناتهم الكاملة والنمو في مأمن من الأذى ويتمتعوا بالصحة والتعليم".

######
 
ملاحظات للمحررين

  • يحتاج أكثر من 14.6 مليون شخص سوري إلى مساعدات إنسانية. ويشمل ذلك 5.3 مليون نازح داخلي.
  • في عام 2021، وصلت اليونيسف إلى 11.3 مليون شخص، بما في ذلك 7.3 مليون طفل، بمساعدة إنسانية في جميع أنحاء سوريا.
  • قدمت اليونيسف وشركاؤها خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي لـ 220,892 طفلاً من خلال المساحات الصديقة للطفل والفرق المتنقلة.
  • وصلت التوعية بمخاطر الذخائر المتفجرة إلى أكثر من 874,400 طفل و176,300 من مقدمي الرعاية.
  • وصل برنامج الحماية الاجتماعية المتكاملة للأطفال ذوي الإعاقة، الذي بدأ في عام 2016، إلى 11,639 طفل من ذوي الإعاقة في عام 2021.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Juliette Touma
UNICEF Amman
هاتف: +962 79 867 4628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org
Eva Hinds
UNICEF Syria
هاتف: +963 950044304
بريد إلكتروني: ehinds@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.