سفير النوايا الحسنة لليونيسف، أورلاندو بلوم، يزور مولدوفا ليلتقي الأطفال اللاجئين الفارين من الحرب في أوكرانيا

تأتي هذه الزيارة في الوقت الذي تجاوز فيه عدد الأطفال اللاجئين 1.8 مليون طفل خلال شهر واحد فقط

25 آذار / مارس 2022
سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، أورلاندو بلوم، يتحدث إلى الأطفال في مركز مولديكسبو في كيشيناو، مولدوفا.
UNICEF/UN0613899/Tremeau
سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، أورلاندو بلوم، يتحدث إلى الأطفال في مركز مولديكسبو في كيشيناو، مولدوفا.

كيشيناو / نيويورك، 25 آذار / مارس 2022 – بعد مرور شهر على اندلاع الحرب في أوكرانيا، زار سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، أورلاندو بلوم، مولدوفا للالتقاء بالأطفال والأسر الفارين من أوكرانيا كلاجئين.

وأثناء الزيارة التي استغرقت يومين، زار بلوم منطقة "نقطة زرقاء" تدعمها اليونيسف في بالانكا الواقعة في الجنوب الغربي من مولودوفا، حيث يتمكن الأطفال والنساء من التوقف للراحة والحصول على دعم إذ يعبرون الحدود من أوكرانيا سعياً إلى الأمان.

وقال بلوم، "التقيت بأم أثناء وصولها إلى المعبر الحدودي مصطحبة معها ثلاثة أطفال. وقالت لي إنها فرت من أوكرانيا في الليلة السابقة بعد أن تعرّض منزل جيرانهم للقصف مما أثار في أسرتها خوفاً شديداً من البقاء في المنزل. لقد كان أمراً مؤسفاً للغاية أن أرى هذه الأسرة وعديدين غيرها يتدفقون عبر الحدود بعد رحلات طويلة، ولا يحملون معهم سوى مقتنيات قليلة، ولا يعلمون إلى أين ستنتهي رحلتهم".

وقد أقامت اليونيسف ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في إطار شراكة مع الحكومات ومنظمات المجتمع المدني، ثلاث "نقاط زرقاء" في مولدوفا قرب مسارات رئيسية يعبر منها اللاجئون. وتحتوي هذه الأماكن على خدمات متعددة وتوفر معلومات للأسر المرتحلة، وتساعد في تحديد الأطفال غير المصحوبين بذويهم أو المنفصلين عنهم وتضمن حمايتهم من الاستغلال، كما أنها نقطة تجمّع للخدمات الأساسية.

ومنذ اندلاع الحرب في 24 شباط / فبراير، فر أكثر من 1.8 مليون طفل من أوكرانيا، حيث عبر عشرات الآلاف منهم إلى مولدوفا. ويواصل العديد من اللاجئين سيرهم إلى بلدان أخرى، في حين ظل زهاء 100,000 شخص – نصفهم أطفال – في مولدوفا مع أسر مضيفة، أو مع متطوعين أو في مراكز للاجئين تديرها الحكومة.

وقالت ممثلة اليونيسف في مولدوفا، مها دماج، "إن التهديد المباشر والحقيقي الذي يواجهه الأطفال الأوكرانيون اللاجئون يتزايد في كل يوم. كما أن الأطفال المتنقلين غير المصحوبين بذويهم معرضون بصفة خاصة للإتجار بالبشر والاستغلال إذ يسيرون في رحلاتهم الطوية والمرهقة. وتعمل اليونيسف على مدار الساعة في مولدوفا لتزويد الأطفال والأسر برعاية نفسية اجتماعية وخدمات الحماية إذ يعبرون الحدود سعياً للأمان".

والتقى بلوم أثناء زيارته أيضاً بأطفال وأسر في مركز مولديكسبو للاجئين في مدينة كيشيناو، وهو واحد من 100 مركز في مولدوفا تتيح للاجئين النوم والحصول على المعلومات الطبية والقانونية، وتناول وجبات ساخنة قبل مواصلة رحلتهم.

والتقى بلوم في هذا المركز مع أسرة مؤلفة من خمسة أفراد فرّت من أوكرانيا في وقت سابق من هذا الأسبوع ولم يصطحب أفرادها سوى الملابس التي يرتدونها ومبلغاً صغيراً من المال. وبعد الوصول إلى مولدوفا وإمضاء خمس ليالٍ في مركز مولديكسبو، عرضت أسرة محلية أن تستضيفهم حتى يكملوا الوثائق اللازمة لمواصلة سيرهم.

وكان بلوم قد زار شرق أوكرانيا مع اليونيسف في عام 2016، وأضاف القول "إن العديد من الأسر والأطفال الذين تحدثت معهم لم يتركوا منازلهم فقط، بل تركوا أيضاً مدارسهم وأصدقاءهم وأفراد من أسرهم، وكل ما يملكونه تقريباً. وبوصفي أباً، لا يمكنني أن أتخيل مدى الكرب والحيرة اللذين يشعرون بهما. إن النقاط الزرقاء التي أقامتها اليونيسف قرب الحدود هي محطة أولى حيوية للأمهات اللاتي يبحثن بيأس عن بعض الراحة، كما أنها مكان آمن للأطفال ليلعبوا".

وحذّرتْ اليونيسف مؤخراً من زيادة خطر الإتجار بالبشر والاستغلال إذ يفر ملايين الأطفال من الحرب، ويُهجّر آخرون لا حصر لهم بسبب العنف في أوكرانيا. واستجابة إلى ذلك، تعكف اليونيسف وشركاؤها على توسيع إقامة "النقاط الزرقاء" في البلدان المضيفة للاجئين، بما في ذلك مولدوفا وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا، وهم يدعون حكومات المنطقة إلى وضع إجراءات للمحافظة على سلامة الأطفال. وهذا يشمل تعزيز إجراءات التفحّص لحماية الأطفال عند المعابر الحدودية.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Helen Wylie
UNICEF New York
هاتف: +1 917 244 2215
بريد إلكتروني: hwylie@unicef.org

Additional resources

UNICEF Goodwill Ambassador Orlando Bloom talks to a mother and her son at the border crossing between Ukraine and Moldova at Palanca.
UNICEF Goodwill Ambassador Orlando Bloom talks to a mother and her son at the border crossing between Ukraine and Moldova at Palanca.

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.