27 كانون الأول / ديسمبر 2018

كيف خذل العالم الأطفال في النزاعات في عام 2018

 ما فتئ الأطفال الذين يعيشون في بلدان تخوض حروباً يتعرضون للهجوم مباشر، أو يقتلون أو يشوهون أو يجندون للقتال ويستخدمون كدروع بشرية. وما زال قادة العالم عاجزين عن محاسبة الجناة على أفعالهم. إن هذه أزمة أخلاقية في عصرنا هذا. ويجب ألا نقبل أبداً الهجمات على الأطفال باعتبارها "حالة طبيعية جديدة". وبالنسبة لآلاف الأطفال الذين قُتلوا أو شوهوا في…, تهيب اليونيسف بجميع الأطراف المتحاربة:, أن تتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي بالإنهاء الفوري للانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال واستهداف البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات والبنية التحتية للمياه. كما تهيب اليونيسف بالدول التي لها نفوذ على أطراف النزاع أن تمارس نفوذها لحماية الأطفال., كيف تمد اليونيسف يد المساعدة؟, تعمل اليونيسف مع الشركاء حتى تتوفر للأطفال الأكثر ضعفاً خدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية والتعليم وحماية الطفل. وفي تشرين الأول / أكتوبر، عملت اليونيسف على تأمين الإفراج عن 833 طفلاً كانوا مجندين في القوات المسلحة في شمال شرق نيجيريا، وتعمل على إعادة إدماج هؤلاء الأطفال في مجتمعاتهم المحلية. ومنذ اندلاع النزاع في جنوب…