02 كانون الأول / ديسمبر 2022

اليونيسف تطلق نداءها لتلبية الاحتياجات الإنسانية غير المسبوقة

اليوم، هناك عدد أكبر من الأطفال الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية عن أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية. يواجه الأطفال في جميع أنحاء العالم اجتماعاً غير مسبوق للأزمات — من الصراع والتهجير إلى تفشي الأمراض المعدية وارتفاع معدلات سوء التغذية. ويعيش أكثر من 400 مليون طفل في مناطق يعصف بها النزاع؛ فما يقدر بنحو 1 بليون طفل — وهو عدد يشمل تقريباً…, إدعم عمل اليونيسف من أجل الأطفال حول العالم, العمل الإنساني من أجل الأطفال: أهداف عام 2023 وفي عام 2023، ستواصل اليونيسف وشركاؤها تقديم استجابة إنسانية مسؤولة، تأتي حال الحاجة إليها، مُخطط لها وفعالة، تتماشى مع القواعد والمعايير الدولية. وتعمل اليونيسف أيضاً على تعزيز قدرة المجتمعات المحلية وبنيتها التحتية الصحيّة على الصمود في وجه المخاطر المناخية، واضعة نصب عينيها تحسين استجابتها الإنسانية…, الاستجابة لعام 2022, أوغندا قام فريق من اليونيسف بتركيب خيمة لاستخدامها كصف دراسي في مدرسة في مقاطعة كاسيسي في غرب أوغندا. من أفغانستان إلى الصومال، ومن أوكرانيا إلى اليمن – تعمل اليونيسف على الأرض في بلدان العالم، حيث توفر للأطفال الخدمات المنقذة للحياة أثناء الأزمات الإنسانية. نحن نعمل على تعزيز الأنظمة التي يعتمد عليها الأطفال — مثل الرعاية الصحية والحماية والمياه…, استجابة اليونيسف
20 تشرين الأول / أكتوبر 2022

السنة الأكثر برودة لبقية حياتهم

تتسارع أزمة المناخ تسارعاً مطرداً، وتصبح موجات الحر معها أطول مدة وأكثر شدة وأوسع نطاقاً وأكثر تواتراً. ويواجه حوالي 559 مليون طفل حالياً تواتراً مرتفعاً لموجات الحر، كما يتعرض حوالي 624 مليون طفل لواحدٍ من مقاييس الحرارة المرتفعة الثلاثة الأخرى — طول مدة موجات الحر، أو الشدة العالية لموجات الحر، أو درجات الحرارة المرتفعة بشدة. يوفر هذا التقرير مزيداً من الأدلة على أن الأطفال هم في الخطوط الأمامية لأزمة المناخ. من المتوقع أن يواجه جميع الأطفال على كوكب الأرض — أكثر من بليوني طفل — موجات حر أكثر تواتراً بحلول عام 2050؛ وهذا بصرف النظر ما إذا كان العالم سيتبع ’سيناريو الانبعاثات المنخفضة لغازات الدفيئة‘ إذ يرتفع معدل درجات الحرارة العالمية بمقدار 1.7 درجة مئوية بحلول عام 2050، أو سيتبع ’سيناريو الانبعاثات الكبيرة جداً لغازات الدفيئة ‘ إذ يرتفع معدل درجات الحرارة العالمية بمقدار 2.4 درجة مئوية بحلول عام 2050. وتؤكد هذه النتائج على الحاجة الملحة لتكييف الخدمات التي يعتمد عليها الأطفال إذ تتوالى تأثيرات الاحترار العالمي التي لا يمكن تجنبها، كما تشكّل هذه النتائج حجة بشأن الحاجة إلى تحقيق تقليص أكبر في الانبعاثات لمنع التأثيرات الأسوأ للمقاييس الأخرى لارتفاع الحرارة. وسيتعرض ملايين الأطفال الإضافيين إلى موجات حر ذات شدة عالية ودرجات حرارة مرتفعة بشدة وذلك بناء على درجة الاحترار العالمي التي سيبلغها العالم. وسيواجه الأطفال في المناطق الشمالية الزيادات الأكبر في الشدة العالية لموجات الحر، فيما سيواجه زهاء نصف الأطفال في أفريقيا وآسيا تعرضاً مستمراً لدرجات الحرارة المرتفعة بشدة بحلول عام 2050. https://infogram.com/1p7lw1d9p1d5x1cznvmv5jpqg9tnn90r5y5   وتُعتبر درجات الحرارة المرتفعة ضارة بصفة خاصة لصحة الأطفال وتؤثر على تعليمهم وعلى سبل عيشهم المستقبلية. ويجب على البلدان أن تتخذ إجراءات الآن، وذلك من خلال: حماية الأطفال من التدمير المناخي وذلك بتكييف الخدمات الاجتماعية. إعداد الأطفال للعيش في عالم تغير مناخه. إيلاء الأولوية للأطفال واليافعين في التمويل المناخي والموارد المناخية. منع حدوث كارثة مناخية، وذلك من خلال تحقيق تقليص كبير في انبعاثات غازات الدفيئة والحفاظ على خيار ارتفاع معدل درجات الحرارة بمقدار لا يتجاوز 1.5 درجة مئوية خياراً قابلاً للتحقيق. تشهد جميع البلدان تقريباً موجات حر متغيرة. وسيُحدِّد ما تفعله كل حكومة حالياً إمكانية البقاء لأولئك الأقل مسؤولية عن هذه الأزمة — الأطفال واليافعون. تفاع معدل درجات الحرارة العالمية بحوالي 2.4 درجة مئوية بحلول عام 2050
11 تشرين الأول / أكتوبر 2022

4 طرق تقدِّم فيها اليونيسف خدمات لأطفال باكستان

من الصعب الإحاطة بحجم الدمار الذي خلفته الأمطار أثناء الإعصار التاريخي الذي وقع في باكستان. فقد تأثر حوالي 33 مليون شخص ’بالفيضانات الهائلة‘ — أسوأ فيضانات خلال أكثر من قرن — التي تركت ما لا يقل عن 3.4 ملايين طفل بحاجة إلى دعم منقذ للأرواح. يعيش أطفال صغار في ملاجئ مؤقتة أو في العراء مع أسرهم، ولا تتوفر لهم مياه شرب، ولا أغذية، ولا سبل عيش، وهم…, 1- توفير مياه مأمونة وإمدادات النظافة الصحية, تترك الموجة الثانية من الكارثة تأثيراً كبيراً حالياً مع انتشار أمراض الإسهال والحمى التيفية والملاريا، والتي باتت تنتشر بسرعة إذ ينام ملايين الناس في ملاجئ مؤقتة أو في العراء قرب المياه الراكدة. ويضطر العديد من الناس إلى شرب مياه ملوثة وإلى ممارسة التغوط في العراء. كما تتزايد الأخطار من البعوض، والأفاعي، وأمراض الجهاز التنفسي، والأمراض الجلدية.…, 2- دعم التغذية الجيدة, أثرت الفيضانات على أجزاء من باكستان كان الأطفال يعانون فيها أصلاً من أعلى معدلات سوء التغذية الحاد والمزمن. وفي بعض المناطق، يعاني 40 بالمئة من الأطفال من توقّف النمو الناجم عن سوء التغذية المزمن، وذلك من قبل وقوع هذه الفيضانات. وتؤدي زيادة حالات الإسهال وتراجع إمكانية الحصول على الغذاء بعد الفيضانات إلى مفاقمة سوء التغذية القائم أصلاً. Pakistan.…, 3- مساعدة الأطفال في الحصول على التعليم, تعرّضت آلاف المدارس في جميع أنحاء البلد إلى الدمار أو أضرار بسبب الفيضانات، مما فاقم تعطيل التعلّم للعديد من الأطفال والذي عانوا منه أثناء أغلاق المدارس بسبب جائحة كوفيد-19. أطفال يسيرون بجوار مدرستهم المتضررة في إقليم بلوشستان بباكستان. أطفال يسيرون بجوار مدرستهم المتضررة في إقليم بلوشستان بباكستان. "اعتدت أن أذهب إلى المدرسة، ولكن الآن لا توجد…, 4- توفير دعم نفسي اجتماعي, إن أي أزمة من هذا الحجم تزيد الأخطار على الأطفال، وتقوّض قدرتهم على الصمود وعافيتهم النفسية الاجتماعية، وتترك العديد منهم في حالة من الصدمة إذ يواجهون إجهاداً شديداً من جراء الدمار الذي يشهدونه، وخسارة أحبائهم ومنازلهم ومقتنياتهم العزيزة على قلوبهم. Pakistan. A man uses a satellite dish to move children across a flooded area in Balochistan…