بعد 10 سنوات من النزاع في سوريا: يحتاج 90٪ من الأطفال إلى الدعم إذ يدفع العنف والأزمة الاقتصادية وجائحة "كوفيد-19" العائلات إلى حافة الهاوية – اليونيسف

مقتل وإصابة حوالي 12 ألف طفل خلال العقد الماضي وفقًا لبيانات تم التحقق منها – أي بمعدل أكثر من ثلاثة أطفال يوميًا

10 آذار / مارس 2021
في 15 مارس 2018، الغوطة الشرقية. صبي يمشي على عكازات باتجاه الحمورية حيث تم فتح مخرج الإخلاء من الغوطة الشرقية.
UNICEF/UN0185403/Sanadiki
في 15 مارس 2018، الغوطة الشرقية. صبي يمشي على عكازات باتجاه الحمورية حيث تم فتح مخرج الإخلاء من الغوطة الشرقية.

عمان/نيويورك، 10 آذار/مارس 2021 – جعلت الحرب في سوريا حياة ومستقبل جيل من الأطفال معلَّقين بخيط رفيع، كما جاء اليوم في تحذير من اليونيسف عشية مرور عشر سنوات على النزاع. لا يزال وضع العديد من الأطفال والعائلات محفوفًا بالمخاطر، إذ أن حوالي 90 في المائة من الأطفال يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية، بزيادة بلغت نسبتها 20 في المائة في العام الماضي وحده.
وتقول المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور: "لا يمكن أن تمر هذه الذكرى كمجرد معلم قاتم آخر يمر مرور الكرام على نظر العالم، بينما يستمر كفاح الأطفال والعائلات في سوريا". وتضيف: "لا يمكن للاحتياجات الإنسانية أن تنتظر. ينبغي على المجتمع الدولي أن يبذل قصارى جهده لإحلال السلام في سوريا وحشد الدعم للأطفال".
 
خلّف مرور عقد من النزاع أثرًا مريعًا على الأطفال والعائلات السورية: 
•  ارتفع سعر السلة الغذائية العادية في العام الماضي أكثر من 230 في المائة.
•  يعاني أكثر من نصف مليون طفل دون سن الخمس سنوات في سوريا من التقزُّم نتيجة سوء التغذية المزمن؛
•  حوالي 2.45 مليون طفل في سوريا و750 ألف طفل سوري إضافي في الدول المجاورة لا يذهبون إلى المدرسة. 40 في المائة منهم من الفتيات؛
•  وحسب البيانات التي تم التحقق منها بين 2011 و2020:

  • مقتل أو إصابة ما يقرب من 12 ألف طفل، وفقًا للبيانات التي تم التحقق منها؛
  • تجنيد أكثر من 5،700 طفل للقتال - بعضهم لا تزيد أعمارهم عن سبع سنوات.
  • تعرض أكثر من 1،300 مرفق تعليميّ أو طبيّ وأفراد طواقمها للهجوم؛

• تضاعف عدد الأطفال الذين ظهرت عليهم أعراض الضيق النفسي والاجتماعي في عام 2020، فالتعرض المستمر للعنف والخوف الشديد والصدمات له تأثير كبير على الصحة النفسية للأطفال، مع ما يترتب عليها من آثار قصيرة وطويلة الأمد.
 
الوضع في شمال سوريا مقلق بشكل خاص. لا يزال هناك عدد مهول من الأطفال النازحين في شمال غرب سوريا، بعد أن اضطرت العديد من العائلات للفرار من العنف عدة مرات، بعضها سبع مرات، بحثًا عن الأمان. وقد مرّ عليهم شتاء طويل آخر – واجهوا فيه ضراوة الطقس السيء وعانوا من الأمطار الغزيرة والثلوج – وهم يعيشون في خيام ومآوٍ ومبانٍ مدمرة أو غير مكتملة البناء. كما أن أكثر من 75 في المائة من الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال المسجلة في عام 2020 وقعت في شمال غرب سوريا.
 
يعيش في مخيم الهول وفي أنحاء شمال شرق سوريا 27،500 طفل من 60 جنسية على الأقل، ويعاني آلاف الأطفال السوريين الذين يشتبه ارتباطهم مع النزاع المسلح من الإنهاك في المخيمات ومراكز الاحتجاز. أدى تصاعد العنف مؤخرًا في مخيم الهول إلى تعريض أرواح الناس للخطر، وسلط الضوء على الحاجة إلى إيجاد حلول طويلة الأمد، بما فيها إعادة الاندماج في المجتمعات المحلية أو العودة الآمنة للأطفال إلى بلدانهم الأصلية.
 
بالإضافة إلى ذلك، ازداد عدد الأطفال اللاجئين في الدول المجاورة - والتي تستمر في استضافة 83 في المائة من إجمالي عدد اللاجئين السوريين على مستوى العالم بسخاء – وقد بلغت الزيادة أكثر من عشرة أضعاف، إذ وصل العدد إلى 2.5 مليون لاجئ منذ عام 2012، مما وضع ضغوطًا إضافية على هذه المجتمعات المحلية التي ترزح أصلًا تحت شتّى الضغوط.
 
قامت اليونيسف على مدى العقد الماضي بتوسيع مجال عمليات الاستجابة التي تقدمها للأزمة السورية، وذلك لتلبية الاحتياجات الإنسانية الفورية وكذلك الاحتياجات طويلة الأمد. ففي عام 2020 وحده، ووسط تحديات صعبة بما فيها التطور السريع لجائحة "كوفيد-19"، واصلت اليونيسف تقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة للأطفال والعائلات في سوريا والدول المجاورة، ومن ضمنها:
 • تلقى ما يقرب من 900 ألف طفل التلقيح الروتيني ضد الحصبة.
•  حصل أكثر من 400 ألف طفل على الدعم النفسي والاجتماعي.
•  حصل أكثر من 3.7 مليون طفل على التعليم الرسمي وغير الرسمي.
•  حصل أكثر من 5.4 مليون شخص على مياه صالحة للشرب من خلال تحسين أنظمة إمداد المياه.
•  تم تزويد أكثر من 55 مليون شخص بمعلومات حول تدابير الصحة والسلامة، استجابة لجائحة "كوفيد-19".
 
مع ذكرى مرور 10 أعوام على الحرب في سوريا، تُذكِّر اليونيسف الأطراف المتنازعة ومن لهم تأثير عليهم، والمجتمع الدولي، بما يلي:
•  إن المنظمات الإنسانية، مثل اليونيسف، في حاجة ماسة إلى الدعم والتمويل الذي تحتاجه لتقديم المساعدة لأطفال سوريا. تناشد اليونيسف للحصول على 1.4 مليار دولار أمريكي لاستجابتها داخل سوريا والدول المجاورة لعام 2021.
•  يجب إعادة دمج الأطفال الذين يشتبه ارتباطهم مع النزاع المسلح، لا سيما في شمال شرق سوريا، في المجتمعات المحلية. كما يجب إعادة أطفال الرعايا الأجانب إلى بلدانهم الأصلية بأمان.
•  على أطراف النزاع الامتناع عن الهجمات على الأطفال والبنية التحتية المدنية، بما في ذلك المدارس والمستشفيات والعيادات ونقاط المياه.
•  تدعو اليونيسف إلى تجديد القرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي بشأن المساعدة عبر الحدود، والذي يسمح بمواصلة تقديم المساعدة المنقذة للحياة عبر الحدود السورية.
•  لا يوجد منتصر في هذه الحرب، بينما تلحق الخسارة الكبرى بأطفال سوريا. لقد حان الوقت لأن تلقي الأطراف المتنازعة بأسلحتها جانباً، وأن تلتقي على طاولة المفاوضات. إن السلام والدبلوماسية هما السبيل الوحيد للخروج من هذه الهاوية.
 
ويقول تيد شيبان، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "على الرغم من التحديات الهائلة التي يواجهها أطفال وشباب سوريا، فإنهم يبينون لنا معنى المثابرة والعزيمة". ويضيف: "إن تصميم هؤلاء الأطفال والشباب على التعلم والتغلب على الصعاب وبناء مستقبل أفضل هو أمر يستحق التقدير. قامت اليونيسف، وعلى مدى العقد الماضي، بتقديم الدعم للشعب السوري والدول المضيفة أثناء إحدى أكثر الحروب تدميراً في التاريخ الحديث. وسوف نواصل العمل من أجل أطفال سوريا والمجتمعات المضيفة، معتمدين على الدعم السخي من المجتمع الدولي".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Joe English
UNICEF New York
هاتف: +1 917 893 0692
بريد إلكتروني: jenglish@unicef.org
Juliette Touma
UNICEF Amman
هاتف: +962 79 867 4628
بريد إلكتروني: jtouma@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

A child looks out of a tent in Kafr Losin Camp in northwest Syria on the 19 January 2021
A child looks out of a tent in Kafr Losin Camp in northwest Syria on the 19 January 2021

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.