اليونيسف تلتقي بأطفال نَجَوا من الهجوم على سجن شمال شرق سوريا

صادر عن بو فيكتور نيلوند، ممثل اليونيسف في سوريا

06 شباط / فبراير 2022

دمشق، 6 شباط/فبراير 2022 - "التقت اليونيسف أمس بعض الأطفال الذين ما زالوا محتجزين في مركز غويران للاحتجاز في الحسكة، شمال شرق سوريا. مرّت عشرة أيام على الأقل على الأطفال الذين عاشوا في ظروف مزرية في مركز غويران للاحتجاز، والذي قضى فيه الكثير منهم سنوات، شهدوا فيها ونجوا من أعمال عنف متصاعدة داخل وحول السجن، بالإضافة إلى الهجوم الذي حدث في منتصف كانون الثاني/يناير.

"على الرغم من توفّر بعض الخدمات الأساسية الآن، إلا أن وضع هؤلاء الأطفال غير مستقر إطلاقاً.

"ما كان ينبغي للأطفال أن يكونوا هناك في المقام الأول. تعمل اليونيسف حاليًا على توفير الأمان والرعاية للأطفال على الفور، بينما نواصل دعوة جميع المعنيين للوصول الى حلول طويلة الأمد لصالح الأطفال على وجه السرعة.

"تدرك اليونيسف الجهود التي تبذلها السلطات المحلية لتحقيق الاستقرار في الوضع داخل السجن وخارجه. إن العمل المبذول لتقييم حالة الأطفال ودعم رعايتهم وحمايتهم لا يقدر بثمن ويجب أن يستمر.

"الدمار الذي طال المنطقة المحيطة كبير أيضًا. تدمّرت المنازل مما أثر على حوالي 30 ألف شخص. من الضروري دعم كل الجهود، بما في ذلك الجهود التي تبذلها الحكومة السورية والسلطات المحلية، لكي يتم تقديم المساعدة الفورية للسكان المتضررين.

"تؤكد اليونيسف استعدادها للمساعدة في دعم إيجاد مكان جديد آمن في شمال شرق سوريا لرعاية الأطفال الأكثر هشاشة – والذين لا تتجاوز أعمار بعضهم الـ 12 عامًا.

"لا يجوز أبدًا احتجاز الأطفال بسبب ارتباطهم بجماعات مسلحة. يجب دائمًا معاملة الأطفال المرتبطين بالجماعات المسلحة والمجندين من قِبَلهم كضحايا للنزاع.

"تواصل اليونيسف الدعوة للإفراج الفوري عن الأطفال في سجن غويران وجميع مراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا، وتسليمهم إلى الجهات الفاعلة في مجال حماية الطفل. إننا ندعو الدول التي قدم منها الأطفال الأجانب إلى إعادة هؤلاء الأطفال إلى بلادهم على وجه السرعة، بما يتفق مع مصالح الأطفال الفضلى.

"تُعرب اليونيسف عن استعدادها لتسهيل العودة السريعة والمنهجية للأطفال الأجانب وإعادة دمج الأطفال في سوريا في مجتمعاتهم المحلية الأصلية.

"لقد حان وقت العمل. فبالنسبة لعشرات آلاف الأطفال الذين تقطعت بهم السبل في شمال شرق سوريا، كل يوم مهم. إن الوتيرة التي تتم بها حاليًّا إعادة الأطفال العالقين في شمال شرق سوريا إلى أوطانهم وإعادة إدماجهم، بطيئة للغاية. وهذا غير مقبول."
 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Eva Hinds
UNICEF Syria
هاتف: +963 950044304
بريد إلكتروني: ehinds@unicef.org
Joe English
UNICEF New York
هاتف: +1 917 893 0692
بريد إلكتروني: jenglish@unicef.org

Additional resources

Internally displaced mothers bringing their children to the UNICEF -supported health and nutrition mobile clinic for consultation and distribution of medicine at Musab Bin Omair mosque, Tal Hajar, Hasakah city, northeast Syria on 27 January 2022. The mosque is currently a shelter for some 120 families displaced as part of thousands of people forced to flee.
Internally displaced mothers bringing their children to the UNICEF -supported health and nutrition mobile clinic for consultation and distribution of medicine at Musab Bin Omair mosque, Tal Hajar, Hasakah city, northeast Syria on 27 January 2022. The mosque is currently a shelter for some 120 families displaced as part of thousands of people forced to flee.

موارد إضافية لوسائل الإعلام

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.