اليونيسف تبدأ بشحن محاقن للتقديم العالمي التدريجي للقاحات كوفيد-19 ضمن ترتيبات مرفق كوفاكس

100,000 محقن ستصل إلى المالديف، بينما ستستلم بلدان أخرى قريباً شحنات للتقديم التدريجي للقاحات كوفيد-19 عبر مرفق كوفاكس

23 شباط / فبراير 2021
في 21 فبراير 2021، أشرف رفيق الورشفاني، موظف باليونيسف، على عملية توزيع المحاقن ذاتية التعطيل والعلب الآمنة في مستودع في مدينة دبي اللوجستية، الإمارات العربية المتحدة.
UNICEF/UN0419486/Pableo
في 21 فبراير 2021، أشرف رفيق الورشفاني، موظف باليونيسف، على عملية توزيع المحاقن ذاتية التعطيل والعلب الآمنة في مستودع في مدينة دبي اللوجستية، الإمارات العربية المتحدة.

نيويورك، 23 شباط/ فبراير 2021 — أرسلت اليونيسف إلى المالديف 100,000 محقن و 1,000 علبة آمنة (للتخلص من المحاقن المستعملة)، وذلك بالشحن الجوي من مخازن المواد الإنسانية التابعة لها في «دبي»، لاستخدامها في تقديم لقاحات كوفيد-19 في إطار الموجة الأولى من شحنات المحاقن المرتبطة بلقاحات كوفيد-19 والتي سيبدأ تقديمها التدريجي في الأيام القليلة المقبلة. ومن بين البلدان الأخرى المشمولة في الموجة الأولى من الشحنات سان تومي وبرينسيبي، وكوت ديفوار.

ومن المتوقع أن تصل المحاقن من سعة 0.5 مل والعلب الآمنة إلى مدينة ماليه في المالديف في يوم الثلاثاء. وستَشحن اليونيسف خلال الأسابيع القليلة المقبلة أكثر من 4.5 ملايين محقن ذاتي التعطيل من سعة 0.5 مل و 0.3 مل إلى أكثر من 30 بلداً. وستُستخدم المحاقن من سعة 0.5 في تقديم لقاحات معهد الأمصال الهندي/ ’أسترازينيكا‘، في حين ستُستخدم المحاقن من سعة 0.3 مل في تقديم لقاح ’فايزر/بيو-ن-تيك‘.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور، "إن المحاقن ضرورية في هذا الكفاح العالمي ضد جائحة كوفيد‑19 بقدر ضرورة اللقاحات نفسها. ومن الأهمية بمكان تخزين إمدادات كافية من المحاقن في كل بلد قبل وصول اللقاحات من أجل التقديم الآمن للقاحات. وهذا سيتيح بدء التحصين فوراً والمساعدة في دحر هذا الفيروس الفظيع".

البلدان التي ستستلم المحاقن ضمن هذه الشريحة الأولى هي من ضمن البلدان المشمولة في التوزيع الإرشادي من مرفق كوفاكس والتي قدمت طلبات إلى اليونيسف للحصول على محاقن. وستَدعم هذه الشحنات التقديم التدريجي للقاحات كوفيد-19 في هذه البلدان، وهي جزء من العمل الذي أنجزه مرفق كوفاكس لتوفير اللقاحات لجميع البلدان المشاركة.

ويجري إرسال المحاقن من سعة 0.5 مل من مخزن المواد الإنسانية التابع لليونيسف في دبي، في حين تُنقل المحاقن من سعة 0.3 مل و 0.2 مل مباشرة من الشركة المصنّعة الموجودة في إسبانيا. وستتضمن الشحنات أيضاً علباً آمنة للتخلص الآمن من المحاقن.

وهذه المحاقن، ومن كلا السعتين، هي من النوع الذاتي التعطيل، مما يعني أنه لا يمكن استخدامها سوى مرة واحدة لتقديم اللقاح، مما يقلّص خطر انتقال عدوى الأمراض المنقولة بالدم نتيجة لإعادة استخدام المحاقن.

وبالمجمل، ستورّد اليونيسف للبلدان ما يصل إلى بليون محقن و 10 ملايين علبة آمنة في عام 2021 لضمان أنها مستعدة لتقديم لقاحات كوفيد-19. وبغية تلبية الطلب على هذه الإمدادات الحيوية، أنشأت اليونيسف مخزونات تصل إلى حوالي نصف بليون محقن في مخازنها في كوبنهاغن ودبي استعداداً للتقديم التدريجي الأوسع للقاحات كوفيد-19 في 82 بلداً من البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل من الشريحة الدنيا.

وما انفكت اليونيسف تعمل مع شركات الطيران وأخصائيي الإمدادات وشركات الشحن لضمان إيلاء الأولوية للمحاقن في عمليات الشحن، سواء أكانت ستُشحن من الشركة المصنّعة مباشرة أم من مخازن اليونيسف إلى نقاط الدخول في بلدان المقصد. ورغم أن الشحنات الأولى ستُرسل جواً، إلا أن معظم المحاقن والعلب الآمنة ستُرسل بحراً نظراً للمساحة الكبيرة التي تتطلبها هذه المواد أثناء شحنها.

تهدف اليونيسف إلى توفير 2 بليون جرعة من لقاحات كوفيد-19 وتسليمها في عام 2021. وحتى قبل وقوع جائحة كوفيد-19، كانت اليونيسف أكبر مشترٍ للقاحات في العالم، إذ تشتري أكثر من 2 بليون لقاح سنوياً للوصول إلى حوالي نصف الأطفال دون سن الخامسة في العالم. إضافة إلى ذلك، تشتري المنظمة إمدادات من المحاقن يبلغ عددها بين 600–800 مليون محقن سنوياً لاستخدمها في برامج التحصين المعتادة.

مرفق كوفاكس لإتاحة لقاحات كوفيد-19 على الصعيد العالمي هو تعاون عالمي بقيادة مشتركة من التحالف الدولي للقاحات والتحصين والتحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة ومنظمة الصحة العالمية، وهو يشمل اليونيسف التي تقود شراء اللقاحات وتسليمها إضافة إلى مساعدة البلدان في الاستعداد لتلقي اللقاحات.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sabrina Sidhu
UNICEF New York
هاتف: +1 917 476 1537
بريد إلكتروني: ssidhu@unicef.org
Anne Sophie Bonefeld
UNICEF Copenhagen
هاتف: +45 24 69 46 76
بريد إلكتروني: abonefeld@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.