التحصين لكل طفل

من خلال التركيز على الأشخاص الأكثر حرماناً والأشد صعوبة في الوصول إليهم، يمكن لليونيسف تحقيق أكبر تأثير ممكن على بقاء الأطفال ورفاههم.

طفل يبلغ من العمر ستة أشهر مع والدته
UNICEF/UN0161673/Keïta

التحدي

عدد كبير جداً من الأطفال الأشد ضعفاً في العالم تفوتهم فرصة الحصول على اللقاحات الأساسية.

ويُحرم الأطفال من فرصتهم العادلة في عيش حياة صحية نتيجة عدم تحصينهم. ويُهمَل الأطفال الأكثر فقراً وتهميشاً بصورة مستمرة، مما يزيد من خطر إصابتهم بالأمراض التي تهدد حياتهم. ويعيش العديد من هؤلاء الأطفال في البلدان المتضررة من النزاع، أو في الأحياء الحضرية الفقيرة أو في المناطق النائية التي يصعب الوصول إليها.

 

متطوع يقف في الشارع
تحصين الأطفال المُهمَلين في الأحياء الفقيرة في مانيلا
A nurse administering a shot to a baby
التكنولوجيا الثورية لإيصال اللقاح المنقذ للحياة

الحل

الاستثمار الأفضل هو الاستثمار في صحة الأطفال الذين يعيشون في أشد المجتمعات فقراً؛ وهو ما ينقذ حياة الضُّعف من أرواح البشر تقريباً مقابل المبلغ نفسه من الاستثمار في المجتمعات غير الفقيرة. وبالتالي، إذا أعطينا الأولوية لأشد المجتمعات فقراً وأكثرها حرماناً، ستتمكن اليونيسف من تحقيق أكبر تأثير ممكن.

خلال السنوات القادمة، ستركّز اليونيسف عملها في إيصال خدمات التحصين المنقذة لحياة للأطفال الأكثر حرماناً. وستقوم اليونيسف بـ:

  • دعم أقوى برامج للتحصين التي يمكن أن تحدّد وتضع الأولويات من أجل المجتمعات المهمشة والمحرومة
  • تعزيز كوادر التحصين الطليعية لتتمكن من الوصول إلى تلك المجتمعات
  • الاستفادة من أكثر التكنولوجيات ملاءمةً وتوسيع نطاقها للمساعدة في بلوغ برامج التحصين آفاقاً أبعد
  • إشراك المجتمعات المحلية وفق ما تمليه قيمها ومتطلباتها للحصول على خدمات التحصين ذات الجودة العالية
  • زيادة التركيز على وصول التحصين إلى الأمهات والمراهقات  
  • دعم المبادرات التي تعمل على تحسين إدارة النفايات واستخدام المنتجات الصديقة للبيئة. إذ أن هذه المبادرات تعزز الطاقة بشكل مستدام عبر سلسلة التبريد ومن خلال دعم استبدال ثلاجات امتصاص الحرارة بتكنولوجيا الطاقة الشمسية

وبفضل هذه الجهود المشتركة والتنسيق، تستطيع اليونيسف وشركاؤها تحويل العالم إلى مكان ينال كل طفل فيه حقه وتنال كل امرأة حقها في التحصين، لا سيما الأكثر حرماناً.

اتخاذ إجراء

لكل طفل الحق في الحصول على فرصة عادلة في الحياة. إن تبرعاتك يمكن تساعد اليونيسف وشركاءها لإحداث تغيير في حياة الأطفال في جميع أنحاء العالم.