يعيش ثلثا الرضع في بلدان لا يحق للآباء فيها التمتع ولو بيوم إجازة أبوة مدفوعة الأجر — اليونيسف

تدعو اليونيسف إلى الاستثمار في سياسات مراعية للأسرة تدعم النماء في مرحلة الطفولة المبكرة بما في ذلك إجازة الأبوة وإجازة الأمومة مدفوعتا الأجر، والتعليم ما قبل الابتدائي المجاني، وفترات التوقف عن العمل المدفوعة الأجر لأغراض الرضاعة الطبيعية

14 حزيران / يونيو 2018
يضحك سوبجيج جايثون (20 عاما) (المعروف أيضا باسم بوس) وهو يحمل مولوده مات، الذي ولد قبل لحظات في مستشفى ليردين، بانكوك، تايلاند، الثلاثاء 6 مارس 2018.
UNICEF/UN0203758/Zehbrauskas
يضحك سوبجيج جايثون (20 عاما) (المعروف أيضا باسم بوس) وهو يحمل مولده مات، الذي ولد قبل لحظات في مستشفى ليردين، بانكوك، تايلاند، الثلاثاء 6 مارس 2018.

نيويورك، 14 حزيران/يونيو 2018 — يعيش ثلثا أطفال العالم الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة — ما يقارب 90 مليون رضيع — في بلدان لا يحق فيها لآبائهم بمقتضى القانون التمتع بيوم واحد من إجازة الأبوة المدفوعة الأجر، استنادا إلى تحليل جديد لليونيسف.

وليس لاثنين وتسعين بلداً سياسات وطنية تضمن للآباء الجدد إجازة كافية مدفوعة الأجر لقضائها مع رضعهم الحديثي الولادة، ومن هذه البلدان الهند ونيجيريا — اللذان يرتفع فيهما عدد الرضع. وعلى سبيل المقارنة، فإن بلداناً أخرى يرتفع فيها عدد الرضع، بما فيها البرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية، لها سياسة وطنية تتيح إجازة الأبوة المدفوعة الأجر — وإن كانت لا توفر إلا استحقاقات قصيرة الأجل نسبياً.

وقالت المدير التنفيذي لليونيسف، السيدة «هنرييتا هـ. فور» إن "التفاعل الإيجابي والمجدي مع الأمهات والآباء منذ البداية المبكرة يحدد نمو دماغ الأطفال ونماءهم طيلة حياتهم، ويجعلهم يتمتعون بصحة وسعادة أكبر، ويزيد قدرتهم على التعلم. وإن من مسؤوليتنا جميعاً أن نمكن الأمهات والآباء من القيام بهذا الدور".

وتفيد الأدلة بأن الآباء عندما يرتبطون برضعهم منذ بداية حياتهم، فمن الأرجح أن يقوموا بدور أكثر نشاطاً في نمو أطفالهم. كما تفيد الأبحاث بأن الأطفال عندما يتفاعلون تفاعلاً إيجابياً مع آبائهم، تتحسن صحتهم النفسية واعتدادهم بالنفس ورضاهم عن عيشهم على المدى الطويل.

وتحث اليونيسف الحكومات على تنفيذ سياسات وطنية مراعية للأسرة تدعم النماء في مرحلة الطفولة المبكرة — بما فيها إجازة الأبوة المدفوعة الأجر — حتى تتيح للآباء الوقت والموارد والمعلومات التي يحتاجونها لرعاية أطفالهم.

وفي فترة مبكرة من هذه السنة، قامت اليونيسف بتحديث نهجها تجاه الأحكام المتعلقة بإجازة الوالدية، حيث تصل إلى 16 أسبوعاً مدفوعة الأجر في كل مكاتبها عبر العالم — وهي أول وكالة للأمم المتحدة تمدد تلك الإجازة متجاوزة الأسابيع الأربعة الاعتيادية.

وقالت «فور» "لا يمكننا أن نكون مناصرين ’لكل طفل‘، إن لم نكن مناصرين أيضا ’لكل والد‘. وعلينا أن نطلب المزيد من الحكومات ومن أرباب العمل إذا كنا نريد أن نتيح للآباء والأمهات الوقت والموارد التي يحتاجونها لتربية أطفالهم، ولاسيما خلال السنوات الأولى من حياة الطفل".

وفي كل أنحاء العالم، ينمو زخم السياسات المراعية للأسرة. وعلى سبيل المثال، يقترح المسؤولون في الهند مشروع قانون استحقاقات الأبوة للنظر فيه في الدورة القادمة للبرلمان، مما سيمتع الآباء بإجازة أبوة تصل إلى ثلاثة أشهر.

غير أن ثمة المزيد مما يتعين القيام به. ففي ثمانية بلدان من مختف أنحاء العالم، بما فيها الولايات المتحدة التي تؤوي ما يقارب 4 ملايين رضيع — لا توجد سياسة تسمح بإجازة أمومة أو إجازة أبوة مدفوعة الأجر. ويشكل التحليل الجديد جزءاً من حملة ’الآباء البارعون‘، التي دخلت الآن سنتها الثانية، والتي تهدف إلى إزالة الحواجز التي تحول دون قيام الآباء بدور نشط في نماء أطفالهم. وتحتفل الحملة بيوم الأب — المعترف به فيما يزيد على 80 بلداً في حزيران/يونيو — وتركز على أهمية الحب، واللعب، والحماية والتغذية الجيدة في النمو الصحي لأدمغة الأطفال.

وقد أثبتت التطورات الحديثة في علوم الجهاز العصبي أن الأطفال عندما يقضون السنوات الأولى من عمرهم — لاسيما فترة الألف يوم الأولى من الحمل حتى سن الثانية — في بيئة مغذية ومنشطة، تتشكل الوصلات العصبية بسرعة مثلى. وتساعد هذه الوصلات العصبية على تحديد القدرة المعرفية للطفل، والكيفية التي سيتعلم بها ويفكر بها، وقدرته على مواجهة الضغط، بل إن بإمكانها أن تؤثر على مقدار ما سيتعلمه الأطفال وهم بالغون.

وكشفت سلسلة مقالات في دورية «ذا لانست» تحت عنوان "النهوض بالنماء في مرحلة الطفولة المبكرة: من العلم إلى التطبيق الموسع"، صدرت في تشرين الأول/أكتوبر 2016، عن أن ما يقارب 250 مليون طفل دون سن الخامسة يهددهم خطر سوء النمو بسبب التقزم والفقر المدقع. كما كشفت السلسلة عن أن برامج تعزيز الرعاية التربوية — الصحة، والتغذية، وتقديم الرعاية المستجيبة، والأمن والسلامة، والتعلم المبكر — قد لا تتعدى تكلفتها 50 سنتاً أمريكياً للفرد الواحد سنوياً إذا اقترنت بالخدمات الصحية القائمة.

######

ملاحظات للمحررين:

زود المركز العالمي لتحليل السياسات (التابع لجامعة كاليفورنيا، في لوس أنجلس) اليونيسف بقائمة البلدان التي تعمل بسياسات إجازة الأبوة المدفوعة الأجر والبلدان التي لا تعمل بتلك السياسة. أما أرقام السكان فاستمدت من شعبة السكان التابعة للأمم المتحدة 2017ويمكن الاطلاع على قائمة كاملة بالبلدان التي تعمل بسياسات إجازة الأبوة المدفوعة الأجر على هذا الموقع.

وللبلدان التالية جمعاء سياسات تَقْصُر الإجازات الطويلة مدفوعة الأجر على الآباء أو توفر حوافز مالية للآباء لأخذ إجازات أطول، مما يعود بالنفع على مشاركة الآباء الطويل الأجل في نماء أطفالهم. وهذه البلدان هي: ألمانيا، وآيسلندا، وجمهورية كوريا، وكوبا، والسويد.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Georgina Thompson
UNICEF New York
هاتف: +1 917 238 1559
بريد إلكتروني: gthompson@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

Damien Armes gives his wife Tamzin a piece of toast while she’s in labour in a birthing pool, in the maternity ward of the Royal Devon and Exeter Hospital, in Exeter, Devon, England, 28 February 2018.
Damien Armes gives his wife Tamzin a piece of toast while she’s in labour in a birthing pool, in the maternity ward of the Royal Devon and Exeter Hospital, in Exeter, Devon, England, 28 February 2018.

كجزء من الحملة، سافرت المصورة ذات الشهرة العالمية أدريانا زيبراوسكاس مع اليونيسف لالتقاط لحظات الآباء المبكرة مع أطفالهم حديثي الولادة في غرف الولادة في خمسة بلدان مختلفة - غينيا بيساو والمكسيك وتايلاند وتركمانستان والمملكة المتحدة. وتأمل اليونيسف أن تشجع هذه السلسلة، الآباء في جميع أنحاء العالم على لعب دور أكثر نشاطًا في سنوات أطفالهم الأولى.

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.