يستحق أطفال غزة أفضل بكثير

بيان منسوب إلى خيرت كابالاري، المدير الإقليمي لليونيسف في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا

04 أيار / مايو 2018
طفلان يذهبان إلى المدرسة في رفح بقطاع غزة
UNICEF/UN0161225/d’Aki
طفلان يتوجهان إلى المدرسة في رفح، جنوب قطاع غزة، دولة فلسطين، كانون الأول/ديسمبر 2017.

عمان، 04 أيار/مايو، 2018 - خلال الأسابيع الخمس الماضية، قتل خمسة أطفال أثناء احتجاجات ذات طابع سلميّ بمجملها في غزة.

"يعاني الجهاز الصحي الهش كما الأجهزة والخدمات الطبية من إجهاد إضافي بسبب انقطاع التيار الكهربائي ونقص الوقود، حيث يزيد من تعقيد حصول المصابين على العلاج.

"إضافة إلى الإصابات الجسدية ، تظهر بوادر الضيق والصدمة لدى الأطفال.

"لقد أدى تصاعد العنف في غزة إلى تفاقم معاناة الأطفال التي كانت حياتهم صعبة أصلاً ولعدة سنوات بشكل لا يحتمل. يعتمد نصف الأطفال على المساعدات الإنسانية، واحد من كل أربعة أطفال يحتاج إلى رعاية نفسية-إجتماعية.

"المدارس مكتظة بشكل كبير ويجري التعليم على ثلاث دورات، مما يحدّ من إمكانات تعلُّم الأطفال.

"تسبّب التزويد بالحد الأدنى من إمدادات الطاقة إلى تعطيل خدمات المياه والصرف الصحي في غزة، مما أدى إلى نقص كبير في مياه الشرب -تسع من أصل عشرعائلات لا يستطعون الحصول على المياه النظيفة بشكل منتظم.

"تواصل اليونيسف تقديم مساعدات لإنقاذ حياة الأطفال في مجالات الصحة، المياه والصرف الصحي والنظافة الشخصية، التعليم والحماية.

"اليونيسف تجدد دعوتها إلى أصحاب النفوذ، لحماية الأطفال وإبعادهم عن الأذى. مكان الأطفال هو المدارس، البيوت والملاعب - ولا ينبغي أبداً استهدافهم أو تشجيعهم على المشاركة في العنف".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Juliette Touma

UNICEF Amman

هاتف: +962 79 867 4628

Tamara Kummer

UNICEF MENA Regional Office

هاتف: +962 797 588 550

Joe English

UNICEF New York

هاتف: +1 917 893 0692

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.