طفل دون سن الخامسة عشرة يموت كل خمس ثوانٍ في العالم – تقرير للأمم المتحدة

إن احتمالية وفاة الأطفال في السنوات الخمس الأولى من الحياة في البلدان ذات المعدلات العليا للوفاة أعلى بستين ضعفاً منها في البلدان ذات المعدلات الدنيا للوفاة.

18 أيلول / سبتمبر 2018
طفل يتلقى العلاج من سوء التغذية
UNICEF/UN0232197/Njiokiktjien VII Photo
يتم إطعام كيفت من طرف والده يوسا أوجاستينو بعد أن تم علاجه من سوء التغذية في جوبا، جنوب السودان.

نيويورك/ جنيف/ واشنطن العاصمة، 18 أيلول/ سبتمبر 2018 – توفي ما يُقدر بـ 6.3 ملايين طفل دون سن الخامسة عشرة في عام 2017، أو طفل واحد كل خمس ثوانٍ، وقد نجمت غالبية هذه الوفيات عن أسباب يمكن منعها، وفقاً للتقديرات الجديدة للوفيات الصادرة عن اليونيسف، ومنظمة الصحة العالمية، وشعبة السكان بالأمم المتحدة، ومجموعة البنك الدولي.

وتحدُث الغالبية العظمى من هذه الوفيات (5.4 ملايين منها) في السنوات الخمس الأولى من الحياة، ونصف هذا العدد يحدث بين الأطفال الحديثي الولادة.

وقال لورنس تشاندي، مدير قسم البيانات والبحث والسياسات في اليونيسف، "إذا لم تُنفَّذ إجراءات عاجلة، سيتوفى 56 مليون طفل دون سن الخامسة من الآن وحتى عام 2030 – ونصفهم من حديثي الولادة. لقد حققنا تقدماً كبيراً لإنقاذ أرواح الأطفال منذ عام 1990، ولكن ما زال ملايين منهم يتوفون نتيجة لانتمائهم لفئات معينة أو مكان ولادتهم. ويمكننا تغيير هذا الواقع لجميع الأطفال من خلال حلول بسيطة من قبيل توفير الأدوية والمياه النظيفة والتيار الكهربائي واللقاحات".

وفي عام 2017، حدث نصف وفيات الأطفال دون سن الخامسة في العالم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، كما حدث 30 في المئة من هذه الوفيات في منطقة جنوب آسيا. وقد توفى طفل واحد من كل 13 طفلاً في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى قبل بلوغهم سن الخامسة. أما في البلدان المرتفعة الدخل، فكان العدد طفلاً واحداً من كل 185 طفلاً.

وقالت الدكتورة برينسيس نونو سيميليلا، مساعدة المدير العام لشؤون صحة الأسرة والنساء والأطفال في منظمة الصحة العالمية، "يجب ألا نسمح بحدوث ملايين الوفيات بين الأطفال والمواليد سنوياً من جراء نقص إمكانية الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي والتغذية الملائمة أو الخدمات الصحية الأساسية. ويجب علينا أن نولي الأولوية لتوفير إمكانية الحصول الشاملة على الخدمات الصحية الجيدة لكل طفل، خصوصاً بعد الولادة وعلى امتداد السنوات المبكرة من عمر الطفل، وذلك كي نمنح الأطفال أفضل فرصة ممكنة للعيش والازدهار".

وتحدث معظم وفيات الأطفال دون سن الخامسة نتيجة لأسباب يمكن منعها أو علاجها، من قبيل المضاعفات أثناء الولادة، والالتهاب الرئوي، والإسهال، وإنتان المواليد، والملاريا. وفي مقابل ذلك، باتت الإصابات بين الأطفال ما بين سن 5 و 14 سنة سبباً أكثر شيوعاً للوفيات، وخصوصاً من جراء الغرق وحوادث الطرق. وثمة فروقات بين الأقاليم في وفيات الأطفال من هذه الفئة العمرية، إذ يزيد خطر الوفاة للأطفال من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بـ 15 ضعفاً عنه في أوروبا.

وقال تيموثي إيفانز، مدير الصحة والتغذية والسكان في مجموعة البنك الدولي، "إن وفاة أكثر من ستة ملايين طفل قبل بلوغهم سن الخامسة عشرة هو ثمن باهض ليس بوسعنا تحمله. إن إنهاء الوفيات التي يمكن منعها والاستثمار في صحة الشباب هما أساس مهم لبناء رأس المال الإنساني للبلدان مما سيقود النمو والازدهار المستقبليين".

تُعتبر الأشهر الأولى من عمر الطفل بأنها الفترة الأشد خطورة على حياته، فقد توفى 2.5 مليون طفل حديث الولادة في الشهر الأول من حياتهم في عام 2017. وتزيد احتمالية وفاة الطفل في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وفي منطقة جنوب آسيا بتسعة أضعاف مقارنة بالبلدان المرتفعة الدخل. وظل التقدم في مجال إنقاذ أرواح الأطفال حديثي الولادة منذ عام 1990 أقل منه لسائر الأطفال دون سن الخامسة.

وتتواصل أوجه التفاوت هذه حتى داخل البلدان. إذ تزيد معدلات وفيات الأطفال دون سن الخامسة في المناطق الريفية، بما معدله 50 في المئة عنها بين الأطفال في المناطق الحضرية. إضافة إلى ذلك، تزيد معدلات وفيات الأطفال دون سن الخامسة من المولودين لأمهات غير حاصلات على تعليم كافٍ بمقدار الضعفين عنها للأطفال المولودين لأمهات حاصلات على تعليم ثانوي أو تعليم عالٍ.

ورغم هذه التحديات، فإن عدد الأطفال الذين يموتون سنوياً في العالم يتناقص. فقد شهد عدد وفيات الأطفال دون سن الخامسة انخفاضاً كبيراً من 12.6 مليون في عام 1990 إلى 5.4 ملايين في عام 2017. كما تراجع عدد وفيات الأطفال من عمر 5 إلى 14 سنة من 1.7 مليون طفل إلى أقل من مليون خلال الفترة نفسها.

وقال ليو شينمين، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، "يُبرِز هذا التقرير الجديد التقدم الكبير الذي تحقق منذ عام 1990 في الحد من الوفيات بين الأطفال واليافعين. إن تقليص انعدام المساواة من خلال مساعدة المواليد والأطفال والأمهات الأشد ضعفاً هو أمر حاسم لتحقيق غايات أهداف التنمية المستدامة بشأن القضاء على وفيات الأطفال التي يمكن منعها وضمان عدم تخلف أحد عن الركب".

# # # # # #

يمكنكم تنزيل صور ومقاطع فيديو أولية والتقرير الكامل على هذا الرابط. للاطلاع على بيانات قطرية، انظر هذا الرابط.

عن الفريق المشترك بين الوكالات المعني بتقدير وفيات الأطفال التابع للأمم المتحدة
تأسس الفريق المشترك بين الوكالات المعني بتقدير وفيات الأطفال في عام 2004 بغية نشر البيانات بشأن وفيات الأطفال، وإضفاء الانسجام على التقديرات ضمن منظومة الأمم المتحدة، وتحسين أساليب تقدير وفيات الأطفال، والإبلاغ عن التقدم في تحقيق الأهداف المتعلقة ببقاء الأطفال على قيد الحياة، وتحسين قدرات البلدان على إعداد تقديرات على نحو صحيح وفي الوقت الملائم بشأن وفيات الأطفال. وتقود اليونيسف هذا الفريق المشترك، ويضم في عضويته منظمة الصحة العالمية، ومجموعة البنك الدولي، وشعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع: http://www.childmortality.org/

عن منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية هي سلطة التوجيه والتنسيق المعنية بالشؤون الصحية ضمن منظومة الأمم المتحدة. وهي مسؤولة عن توفير القيادة بشأن المسائل الصحية العالمية، وتشكيل جدول أعمال الأبحاث المعنية بالصحة، ووضع الأعراف والمعايير، وصياغة خيارات في مجال السياسات القائمة على الأدلة، وتوفير الدعم التقني للبلدان، ورصد التوجهات في مجال الصحة وتقييمها، وتحسين الأمن الصحي العالمي. للحصول على مزيد من المعلومات حول منظمة الصحة العالمية وعملها، يرجى زيارة الموقع www.who.int. تابعنا على تويتر و فيسبوك.

عن مجموعة البنك الدولي
مجموعة البنك الدولي هي مصدر حيوي للمساعدة المالية والتقنية للبلدان النامية في جميع أنحاء العالم، وتهدف إلى إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الازدهار المشترك، ويُعتبر تحسين الصحة أمراً أساسياً لتحقيق هذه الأهداف. يوفر البنك الدولي القروض، وأحدث التحليلات، واستشارات في مجال السياسات وذلك لمساعدة البلدان على توسيع إمكانية الحصول على الرعاية الصحية الجيدة والميسورة الكلفة؛ وتعزيز الاستثمارات في جميع القطاعات التي تشكل الأساس للمجتمعات الصحية. www.worldbank.org/health @WBG_Health

عن شعبة السكان بالأمم المتحدة
شعبة السكان التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة هي مصدر رئيسي للمعلومات والتحليلات بشأن التوجهات السكانية العالمية، ومركز مهم للأبحاث الديمغرافية التي تدعم العمليات الحكوماتية في الأمم المتحدة في مجال السكان والتنمية. وتُصدر شعبة السكان تقديرات وإسقاطات ديمغرافية لجميع البلدان، بما في ذلك بيانات أساسية لرصد التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة. لمزيد من المعلومات حول شعبة السكان وعملها، يرجى زيارة الموقع www.unpopulation.org.

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع. لمزيد من المعلومات عن اليونيسف وعملها من أجل الأطفال، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.unicef.org. اعرف المزيد حول حملة فرصة للعيش. تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.

 

لمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بـ:

فضيلة شايب، منظمة الصحة العالمية جنيف، +41 79 475 5556، chaibf@who.int 

apalan@worldbank.org ،آنو بالان، مجموعة البنك الدولي واشنطن العاصمة، +202 473 9157، 

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sabrina Sidhu

UNICEF New York

هاتف: +1 917 476 1537

عن اليونيسف 

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.