إطلاق ’مرصد الطلب على اللقاحات‘ لتقوية برامج التوعية المحلية للتصدي للمعلومات المُضلِّلة بخصوص اللقاحات

29 نيسان / أبريل 2021

اليونيسف ومعهد الصحة العالمية في جامعة ييل ومنظمة ’مشاريع الصالح العام‘ يتعاونون في تأسيس ’مرصد الطلب على اللقاحات‘ بغية تزويد الأفرقة القطرية بالأدوات للتصدي للمعلومات المُضلِّلة وانعدام الثقة فيما يتعلق بجميع اللقاحات

نيويورك، 29 نيسان / أبريل 2021 — لمكافحة التردد في تلقي اللقاحات في جميع أنحاء العالم، أُطلق اليوم ’مرصد الطلب على اللقاحات‘ وذلك في إطار تعاون بين منظمة مشاريع الصالح العام، واليونيسف، ومعهد الصحة العالمية في جامعة ييل.

مع بدء البلدان في التقديم التدريجي للقاحات كوفيد-19، يعلم خبراء الصحة العامة أن المهمّة الأخيرة — إخراج اللقاحات من القوارير وحقنها في أذرع الناس — قد تكون المهمة الأكثر صعوبة. وقد تفاقمت حالة الغموض بين الجمهور أثناء الجائحة الحالية بسبب "وباء المعلومات المُضلِّلة"، وهو الانتشار الواسع للمعلومات الصحيحة وإلى جانبها معلومات مُضلِّلة. يعكف مرصد الطلب على اللقاحات (المرصد) على تطوير أدوات وتدريبات ودعم فني وأبحاث لتمكين الأفرقة القطرية من الحد من تأثير المعلومات المُضلِّلة وانعدام الثقة بخصوص جميع اللقاحات. وهذا البرنامج منظّم وفق ثلاثة أركان: وسائل للتحليل وللخروج برؤى استناداً إلى الإصغاء إلى المجتمع، وبرنامج تدريب وتثقيف للتصدي للتحديات المتعلقة بجميع اللقاحات، ومختبر للتوعية والتواصل.

سيستفيد ’مختبر التدخلات المعنية بقبول اللقاحات‘ من الأبحاث والرؤى التي تتضمنها الأبحاث السلوكية والاجتماعية التي ستنتج عن نشاط الإصغاء إلى المجتمع، وذلك لتطوير محتوى جذاب وذي صلة لملء فجوات المعلومات. كما سيطور المختبر رسائل "تحصين" لوقاية الناس من المعلومات المُضلِّلة حول اللقاحات. وقبل البدء بتنفيذ هذه الأنشطة، سيجري اختبار ميداني سريع للمحتوى والبرامج لتقييم نبرة الخطاب وشكله وتأثيره على التغيير السلوكي.

وقال الدكتور آنغوس تومسون، وهو مختص متقدم في علم الاجتماع في اليونيسف، "يوجد لدى الناس العديد من الأسئلة والشواغل المعقولة تماماً حول اللقاحات في هذه الأوقات التي يسودها مستوى كبير من القلق والغموض. بيد أن بحثهم عن الإجابات قد يتعرقل من جراء الفجوات الكبيرة في المعلومات ووباء المعلومات المُضلِّلة والمعلومات المخادعة. وليس بوسعنا معالجة شواغل الناس إذا لم نفهم هذه الشواغل أولاً. وحينها علينا أن نتحدث مع الناس — لا أن نؤنبهم — حيثما يوجدون، وحول المسائل التي تهمهم. وسيساعد المرصد في تمكين البلدان من القيام بذلك".

سيعمل أي برنامج قطري مدعوم من المرصد على شاكلة نظام لمراقبة الأمراض، وسيقوم بتوضيح السياق الذي تجري فيه الحوارات المتعلقة باللقاحات وتوصيف الأسئلة والشواغل والمعلومات المُضلِّلة بغية توفير تحديثات منتظمة للوكالات المحلية المعنية بالصحة وللمنظمات الشريكة. وعلى العكس من الجهود السابقة، يستند هذا البرنامج إلى "مدير ميداني لوباء المعلومات المُضلِّلة" بدلاً من لوحة معلومات. وسيقوم هذا المدير بتنسيق أنشطة الإصغاء إلى المجتمع، والتحليلات، وتحديد الشائعات حول اللقاحات وفجوات المعلومات وتقييمها بغية توفير رؤى وتوصيات قابلة للتطبيق وفي الوقت الحقيقي للأفرقة المنهمكة مع المجتمعات المحلية.

وقال الدكتور جوي سميسر، الحائز على ماجستير علوم في الصحة العامة، والرئيس التنفيذي لمنظمة مشاريع الصالح العام، "بما أن التواصل المحلي هو أمر رئيسي لنجاح أي برنامج تحصين، فإننا نركز على بناء برامج على المستوى المحلي بحيث تكون مؤثرة وراقية بقدر الأنظمة العالمية. إن لكل بلد في كوكب الأرض دقائق ثقافية خاصة به، وسيتطلب نظام المرصد نُهجاً كمية وأخرى نوعية لتتبع السرديات المحلية المتعلقة باللقاحات وتوصيفها، وحينها يمكن تكييف برامج لاحقة للصحة العامة بحيث تكون ملائمة لسياق كل بلد، ومن ثم تقييمها لتحديد إمكاناتها من حيث تقبّل الجمهور لها وتأثيرها".

تساعد اليونيسف في الوصول إلى حوالي نصف أطفال العالم باللقاحات المنقذة للأرواح، وقد تعطّلت إمكانية حصول هؤلاء الأطفال على خدمات التعليم والصحة والحماية تعطلاً شديداً من جراء التعطيلات الناجمة عن جائحة كوفيد-19. وسيساعد هذا البرنامج المعني بالإصغاء إلى المجتمع في توجيه جهود اليونيسف على المستوى المحلي وفي الوقت الحقيقي، عبر المشاركة المجتمعية الفاعلة، والإبلاغ عن الأخطار، والتعبئة المجتمعية وإقامة الشراكات في البلدان في جميع أنحاء العالم. وتعمل اليونيسف عبر ’مرصد الطلب على اللقاحات‘ على تنسيق الدعم الذي تقدمه للبلدان مع الهيئات الأخرى متعددة الأطراف والشراكات العالمية والمانحين والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني.

وكخطوة أولى، أصدر المرصد في كانون الأول / ديسمبر 2020 الدليل الميداني لإدارة المعلومات المُضلِّلة حول اللقاحات. ويتوفر هذا الدليل العملي بست لغات، ويهدف إلى مساعدة المنظمات في التصدي لوباء المعلومات المُضلِّلة العالمي من خلال تطوير خطط عمل وطنية استراتيجية حسنة التنسيق للمكافحة السريعة للمعلومات المُضلِّلة حول اللقاحات، وبناء الطلب على اللقاحات.

وينفّذ المرصد حالياً مشروعه الميداني الأول في عدة بلدان في منطقة غرب أفريقيا، وذلك لدعم فرق اليونيسف المعنية بمكافحة شلل الأطفال في إطلاق لقاح فموي جديد ضد شلل الأطفال.

وقال الدكتور تومسون، "تفتقر الجهود العالمية الحالية المعنية بالإصغاء إلى المجتمع بخصوص اللقاحات إلى الرؤى الدقيقة من مستوى المجتمع المحلي، كما أنها تركز على القنوات الرقمية. وتتسم نوعية البيانات بأهمية حاسمة إذا أرادت البلدان الوصول إلى كل شخص باللقاحات. ويركز المرصد على الجمع بين الإصغاء إلى المجتمع من مصادر في شبكة الإنترنت ومن خارجها، وذلك لضمان أننا نصغي أيضاً لأصوات الأشخاص المحرومين من الوسائل الرقمية".

وكخطوة أولى لتحسين قدرات البلدان، أقام المرصد لوحات معلومات للإصغاء إلى المجتمعات على المستوى الإقليمي، ويجري تفسير البيانات من قبل المديرين المعنيين بوباء المعلومات المُضلِّلة. ويسعى المرصد حالياً إلى الحصول على دعم لتقديم هذه الوسائل والتدريبات والمساعدات الفنية بسرعة إلى البلدان التي تعكف على إدارة تقديم لقاحات كوفيد-19 ولقاحات شلل الأطفال، وللعمل على المحافظة على الثقة ببرامج التحصين الروتيني.

وقال البروفيسور سعد ب. عمر، وهو طبيب جراح بدرجة دكتوراة وحائز على شهادة الماجستير في الصحة العامة، ومدير معهد الصحة العالمية في جامعة ييل، "يتعين علينا أن نتوقّع مستوى الدقة نفسه من العلم المعني بتقبّل اللقاحات بالقدر الذي نتوقعه من علم تطوير اللقاحات. ويجلب المرصد نُهجاً مسترشدة بالأدلة للتحصين ضد المعلومات المُضلِّلة وزيادة تقبّل الجمهور للقاحات والطلب عليها".

وقال الدكتور سميسر، "نحن نحيّي احتشاد الممولين لدعم مرفق كوفاكس بغية توفير لقاحات كوفيد-19 لأكثر من 100 بلد. ومع ذلك، فإن نقص الاستثمار في إدارة المعلومات المُضلِّلة وفي توليد الطلب على اللقاحات يعني أننا نخاطر بأن تظل جرعات اللقاح النفسية متروكة دون أن يرغب فيها أحد ودون أن تُستخدم. ويظل الاستثمار الحالي في هذا العمل الحاسم الأهمية يمثل جزءاً يسيراً فقط من الاستثمار في إنتاج جرعات اللقاحات وتوزيعها".

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sabrina Sidhu
UNICEF New York
هاتف: +1 917 476 1537
بريد إلكتروني: ssidhu@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

التلقيح في كولومبيا
طفل يتلقى اللقاحات في كوكوتا بكولومبيا.

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.