أطفال ويافعون ينضمّون إلى سفراء اليونيسف للنوايا الحسنة، إسماعيل بيه وديفيد بيكهام وأورلاندو بلوم وميلي بوبي براون وبريانكا تشوبرا جوناس، في حوارات بمناسبة اليوم العالمي للطفل.

المناصرون الشباب يرفعون أصواتهم ويضعون رؤية جديدة لعالم ما بعد الجائحة للأطفال

13 تشرين الثاني / نوفمبر 2020
مانزي البالغ من العمر 10 أعوام يشارك في حدث في رواندا حيث يعرض الأطفال حياتهم وقصصهم.
UNICEF/UN0337383/Rudakubana
مانزي البالغ من العمر 10 أعوام يشارك في حدث في رواندا حيث يعرض الأطفال حياتهم وقصصهم.

نيويورك، 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 2020 — سينضمّ أطفال ويافعون من جميع أنحاء العالم إلى سفراء اليونيسف للنوايا الحسنة، إسماعيل بيه وديفيد بيكهام وأورلاندو بلوم وميلي بوبي براون وبريانكا تشوبرا جوناس، في حوارات عبر الإنترنت احتفالاً باليوم العالمي للطفل.

خلال الأسبوع الذي يسبق اليوم العالمي للطفل الذي يحل في 20 تشرين الثاني/ نوفمبر — وهو يوم للعمل من أجل الأطفال وبالأطفال — سينشر المؤيدون البارزون لليونيسف حوارتهم مع اليافعين من جميع أنحاء العالم حول قضايا تهمّهم، بما في ذلك جائحة كوفيد-19، وتغيّر المناخ، والتعليم، وما هي رؤيتهم الجديدة لمستقبل أفضل.

سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة، ميلي بوبي براون، "لقد كانت سنة 2020 سنة حافلة بالتحديات، لذا فإن من المهم أكثر من أي وقت مضى لليافعين في اليوم العالمي للطفل لهذه السنة أن يتحدثوا بجرأة عن القضايا التي تؤثر عليهم. وها هم الأطفال واليافعون في جميع أنحاء العالم يضعون حلولاً لمشاكل اليوم، بما في ذلك تغير المناخ والتعلّم عن بُعد أثناء الجائحة. وأنا متحمسة للانضام لسفراء اليونيسف الآخرين للنوايا الحسنة لنستخدم أصواتنا للمساعدة بأعلاء أصوات الأطفال واليافعين".

تنطلق سلسلة الحوارات في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر ويبدؤها سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، ديفيد بيكهام، وتستمر حتى 20 تشرين الثاني/ نوفمبر:

  • سيتحدث سفير اليونيسف للنوايا الحسنة ومؤسس «صندوق 7»، ديفيد بيكهام، مع «سيباباتسو»، 18 سنة، من جنوب أفريقيا حول قضايا تتضمن العلوم والمساواة بين الجنسين وحقوق الإنسان.
  • سيتحدث سفير اليونيسف للنوايا الحسنة والممثل أرولاندو بلوم مع «ماريا»، 11 سنة، حول الأنشطة التي تقوم بها لحماية البيئة في وطنها، بربادوس.
  • سيتحدث سفير اليونيسف للنوايا الحسنة والكاتب إسماعيل بيه مع «لونجوك»، 14 سنة، حول أنشطة الدعوة التي تقوم بها مع أطفال آخرين من أجل بيئة نظيفة في وطنها، جنوب السودان.
  • ستتحدث سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة والممثلة بريانكا تشوبرا جوناس مع «أديتا»، 16 سنة، من الهند حول حملته ضد البلاستك الذي يُستخدم مرة واحدة وهدفه بالقضاء على 50,000 مصاصة شرب بلاستيكية في بلده.
     
  • ستتحدث سفيرة اليونيسف للنوايا الحسنة والممثلة ميلي بوبي براون مع «إيمانويل»، 17 سنة، من تنزانيا؛ ومع «أيبانو»، 17 سنة، من كازخستان؛ ومع «جيتانجالي»، 14 سنة، من الولايات المتحدة، حول قضايا تتضمن التعليم والصحة العقلية والابتكارات التقنية.

وسيشارك سفراء اليونيسف الوطنيون ومؤيدوها، حليمة أدين، وغيما تشان، وليان بايين، وأليهاندرو سانز، في الحوارات مع الأطفال واليافعين من الأرجنتين وإسبانيا وإكوادور وبوليفيا والجبل الأسود والممكة المتحدة واليمن.

ويهدف اليوم العالمي للطفل — وهذه هي سنته الرابعة — إلى زيادة الوعي والتمويل لملايين الأطفال المحرومين من حقوقهم بالحصول على قدر كافٍ من الرعاية الصحية والتغذية والتعليم والحماية.

ونظراً لجائحة كوفيد-19، ثمة تهديد للمكتسبات التي تحققت بعد جهد كبير لحماية حقوق الأطفال والدفع بها. وقد ازداد عدد الأطفال الذين يعيشون في فقر متعدد الأبعاد بحوالي 15 بالمئة ليبلغ زهاء 1.2 بليون طفل في العالم؛ ويواجه ما لا يقل عن 24 مليون طفل خطر ترك المدارس، كما قد يتوفى آلاف الأطفال يومياً إذا استمرت الجائحة في إضعاف الأنظمة الصحية وتعطيل الخدمات الروتينية. وقد أدت القيود المفروضة على حركة الناس وإغلاقات المدارس إلى قطع الأطفال عن معلمهيم وأصدقائهم ومجتمعاتهم المحلية، مما زاد خطر تعرّضهم للعنف والإساءات والاستغلال.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة هنرييتا فور، "لقد كانت هذه السنة فترةً غيرت مسار الحياة لجيل بأكمله من الأطفال واليافعين. ولكن بوسعنا إيجاد الأمل والإلهام من كل التقدم الذي نحققه في الاستجابة لكوفيد‑19 ووضع رؤية جديدة لأنظمة أقوى في المستقبل. فمن التعلّم عن بعد عبر التقنيات الحديثة، إلى بناء أنظمة أقوى قائمة على المجتمع المحلي لتقديم خدمات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي، وإلى التوفير المنصف للقاح كوفيد-19 الذي سيظهر في نهاية المطاف وعبر آلية كوفاكس لإتاحة لقاحات كوفيد-19 على الصعيد العالمي، بات لدينا أسباب كثيرة لنتطلع لعام 2021 بشعور متجدد من التفاؤل. وفي اليوم العالمي للطفل لهذا العام، فإننا ندعو المجتمع الدولي لمساعدتنا في المحافظة على هذا الأمل عبر الوقوف مع الأطفال واليافعين في وقت الحاجة هذا".

ستُنشر الحوارات على موقع إنستغرام، كما أنها متوفرة للتنزيل من هذا الرابط

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Helen Wylie
UNICEF New York
هاتف: +1 917 244 2215
بريد إلكتروني: hwylie@unicef.org

محتوى الوسائط المتعددة

بطلة المسلسل الشهير ’أشياء أغرب‘ ميلي بوبي براون ’تتحول إلى الأزرق‘ يصحبها أورلاندو بلوم، ودعاء ليبا، وليام نيسون، وليلي سينغ، وفرقة بلو مان غروب، دعماً للأطفال الأكثر حرماناً في العالم.
بطلة المسلسل الشهير ’أشياء أغرب‘ ميلي بوبي براون ’تتحول إلى الأزرق‘ يصحبها أورلاندو بلوم، ودعاء ليبا، وليام نيسون، وليلي سينغ، وفرقة بلو مان غروب، دعماً للأطفال الأكثر حرماناً في العالم.

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.