أطفال تحت القصف: ستة انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في أوقات الحرب

كيف يكون الأطفال أهدافاً في الخطوط الأمامية في النزاعات المسلحة.

يونيسف
A young child stands in a classroom of rubble in Saada, Yemen, staring at what used to be a chalkboard.
UNICEF/UN073959/Clarke for UNOCHA
27 آب / أغسطس 2021

قتل، وتشويه، واختطاف، وعنف جنسي، وتجنيد في الجماعات المسلحة، وهجمات موجهة للمدارس والمستشفيات وكذلك مرافق المياه الأساسية، تطال الأطفال الذين يعيشون في مناطق النزاع بالعالم، ويقعون تحت نير القصف بصورة مروعة. 

وبُغية تحسين عملية رصد هذه الهجمات ومنعها ووضع حد لها، حدد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة  ستة انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في أوقات الحرب، وأدانها، ألا وهي: قتل الأطفال وتشويههم، وتجنيد الأطفال، أو استغلالهم من جانب القوات المسلحة والجماعات المسلحة، والهجمات على المدارس أو المستشفيات، والاغتصاب أو غيره من أشكال العنف الجنسي الجسيم، واختطاف الأطفال، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للأطفال. 

يشترط القانون الإنساني الدولي على القوات المسلحة والجماعات المسلحة اتخاذ تدابير لحماية المدنيين، بمن فيهم الأطفال، وهم الفئات الأكثر ضعفاً إبان أوقات الحرب.


إقرأ تقرير: 25 عاماً من الأطفال والنزاع المسلح: العمل صوب حماية الأطفال في الحرب"، موضحة أثر النزاعات المسلحة على الأطفال


 

مالي. فتاة تقف على عكاز.
UNICEF/UN0332638/Rose

1. قتل الأطفال وتشويههم هو انتهاك قد يكون نتيجة لاستهداف الأطفال المباشر، أو الاضطلاع بأفعال غير مباشرة ضدهم، ومنها التعذيب. وقد يحدث القتل والتشويه من خلال تبادل إطلاق النار، أو بسبب الألغام الأرضية، أو الذخائر العنقودية، أو الأجهزة المتفجرة المرتجلة، أو غيرها من الأجهزة المتفجرة العشوائية، أو حتى في سياق العمليات العسكرية، أو هدم المنازل، أو حملات التفتيش والاعتقال، أو الهجمات الانتحارية.

على سبيل المثال: لا يزال استخدام الأسلحة المتفجرة، ولا سيما في المناطق المأهولة بالسكان، يؤثر تأثيراً مدمراً في الأطفال. وفي عام 2020 وحده، كانت الأسلحة المتفجرة والمتفجرات من مخلفات الحرب مسؤولة عما لا يقل عن 47% من جميع الضحايا الأطفال. بين عامي 2005 و2020، تم التحقق من مقتل أكثر من 104,100 طفل أو تشويههم، وتم التحقق من أكثر من ثلثي هذا العدد بدءاً من عام 2014، في حالات النزاع المسلح.

On 17 April 2018 in Yambio, South Sudan, [NAMES CHANGED] (right-left) Ganiko, 12 yrs, and Jackson, 13 yrs, stand during a ceremony to release children from the ranks of armed groups and start a process of reintegration. Jackson and Ganiko were best friends when they served together with the armed group.
UNICEF/UN0202141/Rich
طفلان، جندتهما جماعة مسلحة، يقفان خلال احتفال لإطلاق سراح الأطفال في يامبيو، جنوب السودان.

2. تجنيد الأطفال أو استغلالهم من جانب القوات المسلحة والجماعات المسلحة هو انتهاك يشير إلى التجنيد الإجباري، أو القسري، أو الطوعي للأطفال من جانب أي نوع من القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة. ولا يزال تجنيد الأطفال واستغلالهم من جانب أطراف النزاع يزداد بمعدلات مثيرة للقلق. ويمكن أن يكون استغلال القوات المسلحة أو الجماعات المسلحة للفتيان والفتيات بأي صفة، فقد يصبحون مقاتلين، وطهاة، وحمّالين، ورُسلاً، وجواسيس، أو قد يكون هذا الاستغلال استغلالاً جنسيّاً. 

بين عامي 2005 و2020، تم التحقق من تجنيد أكثر من 93 ألف طفل، واستخدامهم من جانب أطراف النزاع، وإن كان يُعتقد أن العدد الفعلي للحالات أعلى بكثير. وتحققت فرق العمل القُطرية التابعة للأمم المتحدة المعنية بالرصد والإبلاغ، أو ما يماثلها، من تجنيد ما لا يقل عن 1000 طفل واستغلالهم، في 15 بلداً مختلفاً على الأقل في خلال هذه المدة. 

Ukraine. A girl studies in a classroom in eastern Ukraine.
UNICEF/UN0300571/Filippov
فتاة تجلس في فصل دراسي في شرق أوكرانيا.

3. الهجمات على المدارس أو المستشفيات هو انتهاك يشمل استهداف المدارس أو المنشآت الطبية، وهو ما يتسبب في تدمير هذه المنشآت تدميرا كلياً أو جزئيّاً. يجب توفير الحماية للمدارس والمستشفيات، بحيث يكون فيها الأطفال آمنين حتى في أوقات النزاع، ولكن استمرار الهجمات على هذه المرافق سلَّط الضوء على الأثر الكارثي للنزاع المسلح في حقوق الأطفال، بما في ذلك الحق في التعليم والحق في الصحة.

وبين عامي 2005 و2020، تحققت الأمم المتحدة من وقوع أكثر من 13,900 حادث هجوم، وهذا يشمل الهجمات المباشرة أو الهجمات التي لم يكن الفرق فيها بين الأهداف المدنية والعسكرية بيِّناً، والهجمات على المرافق التعليمية والطبية والأشخاص المحميين، بمن فيهم التلاميذ والأطفال المحتجزون في المستشفيات، وموظفو الصحة والمدارس. 

ولا تعرِّض هذه الهجمات حياة الأطفال للخطر فحَسْب، بل تُعطِّل، أيضاً، عملية تعلمهم، وتحد من فرص حصولهم على المساعدة الطبية، ومن شأن هذا أن يؤثر في تعليمهم وفرصهم الاقتصادية وصحتهم بوجه عام طوال حياتهم. 

Nigeria. A girl holds her hand against the mesh of a door.
UNICEF/Kokic
فتاة تشدّ بيدها على شبكة سلكية لنافذة في نيجيريا.

4. الاغتصاب أو أي شكل آخر من أشكال العنف الجنسي الجسيم هو انتهاك يشمل أعمال الاغتصاب، أو غير ذلك من أشكال العنف الجنسي، أو الاسترقاق الجنسي و/أو الاتجار، أو الدعارة القسرية، أو الزواج أو الحمل القسري، أو التعقيم القسري، أو الاستغلال الجنسي للأطفال، و/أو إساءة معاملة الأطفال. في بعض الحالات، يُستخدم العنف الجنسي لإذلال السكان عمداً، أو لإجبار الناس على ترك منازلهم. 
بين عامي 2005 و2020، ارتكبت أطراف النزاع جرائم الاغتصاب، والزواج القسري والاستغلال الجنسي، وغيرها من أشكال العنف الجنسي الأخرى ضد ما لا يقل عن 14,200 طفل. وعلى الرغم من ذلك، تشير آثار وصمة العار واسعة الانتشار التي تحيط بالاغتصاب والعنف الجنسي إلى حقيقة أنها مسألة يقل الإبلاغ عنها، وهو أمر يؤثر بدوره في الأطفال في النزاعات. ويؤثر العنف الجنسي بشكل أكبر في الفتيات، اللاتي كن ضحايا في 97% من الحالات بين عامي 2016 و2020.

South Sudan. A boy who was abducted by an armed group looks out a window after being released.
UNICEF/UN0202117/Rich
طفل تعرض للاختطاف من قبل جماعة مسلحة ينظر من نافذة مركز رعاية الأطفال تدعمه اليونيسف، بعد إطلاق سراحه في جنوب السودان.

5. اختطاف الأطفال هو انتهاك يُشير إلى نقل الطفل أو ضبطه، أو احتجازه، أو القبض عليه، أو اختفائه القسري بصورة غير قانونية، إما على نحو مؤقت أو دائم. والاختطاف، سواء كان متعمداً أو أحد أعمال العنف أو الانتقام، أو كان يهدف لغرس الخوف بين السكان، أو تجنيد الأطفال قسراً و/أو الاعتداء الجنسي عليهم، أحد أكثر الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال في حالات النزاع المسلح انتشاراً.

وبين عامي 2005 و2020، تم التحقق من اختطاف ما لا يقل عن 25,700 طفل على أيدي أطراف النزاع. يمثل الفتيان المختطفون ثلاثة أرباع الأطفال المختطفين الذين تم التحقق من عددهم. بيد أن الفتيات ما زلن عُرضة لخطر الاختطاف، لأغراض من بينها العنف الجنسي، والاستغلال الجنسي. وفي كثير من الحالات، يكون الأطفال المختطفون أيضاً ضحايا لانتهاكات جسيمة أخرى، مثل القتل، أو التشويه، أو العنف الجنسي، أو التجنيد من جانب الجماعات المسلحة. وقد يُحتجزون، أيضاً، كرهائن، أو يتعرضون للاحتجاز التعسفي. 

Ukraine. Unexploded ordnance is pictured in Donetsk, eastern Ukraine.
UNICEF/UNI200697/Filippov
ذخائر غير منفجرة في إحدى ضواحي دونيتسك شرق أوكرانيا.

6. منع وصول المساعدات الإنسانية للأطفال هو انتهاك يشمل حرمانهم المتعمد من المساعدة الإنسانية الضرورية لبقاء الأطفال على قيد الحياة، أو عرقلتها عمداً من جانب أطراف النزاع، ويشمل ذلك الإعاقة المتعمدة لقدرة الجهات الفاعلة الإنسانية أو الجهات الفاعلة الأخرى ذات الصلة على الوصول إلى الأطفال المتضررين ومساعدتهم في حالات النزاع المسلح. 

وتحققت الأمم المتحدة مما لا يقل عن 14,900 حادثة حرمان للأطفال من تلقي المساعدات الإنسانية بين عامي 2005 و2020، و80% من تلك الحالات تم التحقق منها في الفترة من 2016 إلى 2020، وهو ما يؤكد أهمية تعزيز الجهود المبذولة لتوثيق هذه الحوادث والتحقق منها. وكثيراً ما تمنع الأطراف المتحاربة الجهات الفاعلة الإنسانية من الوصول إلى المحتاجين، أو تمنع وصول المساعدة إلى السكان المدنيين. ويُحرم المدنيون، أيضاً، من المعونة عندما يُستهدف العاملون في المجال الإنساني ويعاملون وكأنهم مصدر تهديد. 


بين عامي 2005 و2020، تم التحقق من وقوع أكثر من 266,000 حالة انتهاك خطير ضد الأطفال، ارتكبتها أطراف النزاع في أكثر من 30 حالة نزاع في أنحاء أفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، وأمريكا اللاتينية. ومما لا شك فيه أن العدد الفعلي أكبر بكثير، نظراً لأن القيود المفروضة على الوصول والقيود الأمنية، فضلاً على الشعور بالخزي والآلام والخوف من معاناة الناجين، في الأغلب تُعيق عملية الإبلاغ عن هذه الانتهاكات وتوثيقها والتحقق منها. 

 

دور اليونيسف 

لاجئ سوري يحمل صندوق إمدادات في لبنان.
UNICEF/UN0326770/
لاجئ سوري يحمل صندوق إمدادات في لبنان.

تواصل اليونيسف وشركاؤها توفير الرعاية والحماية للأطفال الذين يعيشون في الحرب، والدعوة نيابة عنهم، والانخراط مع جميع أطراف النزاع، لضمان الإيفاء بحقوقهم. وبالإضافة إلى تقديم مساعدات طارئة وطويلة الأجل للأطفال، قامت اليونيسف وشركاؤها، أيضاً، بتدريب المسؤولين الحكوميين وأطراف النزاع على حمايتهم، وأذكت الوعي لدى الحكومات، والمجتمعات المحلية، والأسر بشأن المخاطر التي يواجهها الأطفال في النزاعات المسلحة. 

ومع ذلك، نحن بحاجة إلى مواصلة فرض الضغوط العامة والسياسية؛ لضمان ألا تكون الأطفال مستهدفة في الحروب بعد ذلك. وهذا هو سبب إطلاق اليونيسف دعوة للعمل من أجل حماية الأطفال في الحروب. اقرأ جدول أعمال اليونيسف للتغيير من أجل حماية الأطفال في النزاعات المسلحة.