أسبوع التحصين العالمي 2019

تعرّف على الكيفية التي تحافظ فيها اللقاحات على سلامة طفلك ومجتمعك المحلي.

A child smiles while receiving a Measles and Rubella vaccination, Yemen.
UNICEF/UN0284427/Fadhel

#اللقاحات_فعالة

تعمل اللقاحات كدرع يقي أطفالكم ومواليدكم من أمراض خطيرة وتُنقذ أرواح حوالي 3 ملايين طفل سنوياً.

ومع ذلك، لا يزال يوجد في العالم حالياً حوالي 20 مليون طفل غير محصنين أو حاصلين على تحصين غير كافٍ، وهم معرضون للإصابة بأمراض خطيرة ومضاعفات صحية وحتى الوفاة.

يرغب أهالي عديدون بتحصين أطفالهم، إلا أنهم لا يتمكنون من ذلك لعدم توفر الرعاية الصحية. ولكن هناك عدداً متزايداً من الأهالي يختارون ألا يحصنوا أطفالهم.

وغالباً ما ينشأ هذا التردد عن تصورات خاطئة حول اللقاحات، أو الاعتقاد بضآلة احتمالية الإصابة. ولهذا السبب بات الوعي بشأن فوائد اللقاحات والمخاطر الناشئة عن عدم تلقيها مهماً أكثر من أي وقت مضى.

ستطلق اليونيسف خلال ‹الأسبوع العالمي للتمنيع› حملة عالمية للتأكيد على أن اللقاحات ناجعة وآمنة؛ والحملة موجهة للآباء ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي. في الفترة من 24 إلى 30 نيسان / أبريل، ستساهم ‹مؤسسة بيل ومليندا غيتس› بمبلغ دولار أمريكي واحد لليونيسف لقاء كل تسجيل إعجاب أو مشاركة على منابر وسائل التواصل الاجتماعي يستخدم فيها الوسم الاجتماعي #اللقاحات_فعالة، حتى سقف مليون دولار أمريكي؛ وذلك لضمان حصول جميع الأطفال على اللقاحات المنقذة للحياة التي هم بحاجتها.

ساعد في حماية الأطفال من الأمراض المميتة من خلال إخبار الآباء في جميع أنحاء العالم بأن #اللقاحات_فعالة!


 

اعرف الحقائق حول اللقاحات