أسبوع التحصين العالمي 2018

تنقذ اللقاحات بنحو 2-3 مليون حياة كل عام.

صغيرة تبتسم وهي تتلقى اللقاح في ذراعها، في ساحل العاج.
UNICEF/UN061413/Dejongh

ماذا لو كانت هناك طريقة بسيطة ومؤكدة للحفاظ على نفسك وعلى مجتمعك بمأمن من الأمراض المعدية؟ هل ستطبقها؟

إذا كنت أنت وأسرتك قد أخذتم أحدث اللقاحات، فقد قمتَ بتطبيق هذه الطريقة بالفعل!

عندما يتم تلقيح معظم الناس في المجتمع، لا يمكن للأمراض الانتشار بسهولة. وهذا ما يسمى حصانة القطيع، وهي تحمي الجميع، وحتى من لم يتلقوا اللقاح بعد.

هذه الحماية ضرورية لأضعف أفراد المجتمع: الأطفال حديثي الولادة.

هذا سهل، أليس كذلك؟

 

ولكن ماذا لو لم يكن لدى الطبيب لقاحات؟ أو كانت مكلفة للغاية؟ أو كنت تعيش على سفر أيام من أقرب مركز صحي؟

هذه هي الحقيقة المرة التي يواجهها ملايين الأطفال والأسر في جميع أنحاء العالم.

سنوياً، هناك 19.5 مليون طفل لا يتم تلقيحهم، ويقدر أن 1.5 مليون طفل يموتون بسبب أمراض يمكن الوقاية منها باللقاحات. وفي عام 2016 فحسب، توفي ما يقرب من 200 ألف من الأطفال حديثي الولادة بسبب الالتهاب الرئوي والكزاز والتهاب السحايا. وقد كان من الممكن منع معظم هذه الوفيات عن طريق التلقيح.

بالتأكد من حصول كل أم وكل طفل على رعاية صحية جيدة وبأسعار معقولة، يمكننا إنهاء هذه الوفيات التي لا معنى لها. ارفع صوتك لإنقاذ حياة الأطفال حديثي الولادة.

تأثير اليونيسف

A Rohingya refugee boy grimaces as he receives a vaccine, Bangladesh.
مقال مصوّر: إنه مؤلم ولكنه فعّال!
A young boy is given an oral polio vaccine, South Sudan.
قصة: كيف تنقذ ثلاجات الطاقة الشمسية الأرواح في جنوب السودان