أسبوع التحصين العالمي: سفير النوايا الحسنة للأمم المتحدة، ليام نيسون، يتصدر احتفالاً تذكارياً لمدة أسبوع بجهود التحصين العالمية ودعوةً إلى استثمار أكبر باللقاحات

شركاء عالميون يتعهدون بتوفير دولار واحد مقابل كل إعجاب أو مشاطرة أو تعليق على مواد التواصل الاجتماعي التي تذكر ’اليونيسف‘ باستخدام الوسم #حياة_مديدة_للجميع حتى 10 أيار/ مايو

24 نيسان / أبريل 2022
A child receives a vaccine via needle from a nurse.
UNICEF

نيويورك، 24 نيسان/ أبريل 2022 – يقود سفير النوايا الحسنة لليونيسف، ليام نيسون، مبادرة تحصين عالمية لليونيسف تتضمن رسالة عالمية لتقديم الشكر للعلماء والوالدين والعاملين الصحيين وغيرهم ممن أدوا دوراً حيوياً في المساعدة على تحصين الأطفال على امتداد العقدين الماضيين.

وفي مقطع فيديو يَصدُر عشية أسبوع التحصين العالمي، تحدّث نيسون عن جهود العلماء من قبيل جوناس سالك، الذي طوّر أول لقاح ضد شلل الأطفال، والعاملين الملتزمين الذين يملؤون القوارير في المصانع أو يقدمون حقن اللقاح، وكيف أتاحت هذه الجهود إنقاذ أرواح ما بين مليونين إلى ثلاثة ملايين طفل سنوياً.

وقال ليام نيسون، سفير اليونيسف للنوايا الحسنة، "تمثل اللقاحات قصة نجاح رائعة لبني البشر. فخلال السنوات الـ 75 الماضية، تم تحصين بلايين الأطفال، وذلك بفضل العلماء والعاملين الصحيين والمتطوعين. وإذا كنتَ قد حصلتَ على لقاح سابقاً، أو وفّرتَ اللقاح لأطفالك، فإنك جزء من سلسلة أيادي تحافظ على سلامة البشرية. نحن نعيش حياتنا دون أن نقلق من الإصابة بالجدري. أما شلل الأطفال، الذي كان مرضاً مخيفاً في السابق، فما عاد يشكل تهديداً في معظم مناطق العالم. لقد تغافَلَ الحوار حول اللقاحات في السنوات الأخيرة عن الإنجازات الرائعة التي حققتها اللقاحات لكل واحد منا. ويتعين علينا أن نحتفي بهذه الإنجازات. وربما كانت اللقاحات هي إحدى أكبر الإنجازات الجماعية في تاريخ البشرية".

مقابل كل إعجاب أو مشاطرة أو تعليق على المواد المنشورة التي تذكُر حساباً لليونيسف على وسائل التواصل الاجتماعي وتستخدم الوسم #حياة_مديدة_للجميع اعتباراً من الآن وحتى 10 أيار/ مايو سيُتاح دولاراً واحد لليونيسف من حملة فرصة@للحياة (Shot@Life) التي تديرها مؤسسة الأمم المتحدة، ومن مؤسسة بيل وماليندا غيتس – وبسقف يبلغ 10 ملايين دولار – وذلك للمساعدة في ضمان حصول جميع الأطفال على ما يحتاجونه من لقاحات منقذة للأرواح.

ورغم النجاحات التي تحققت، لم يتلقَ 23 مليون طفل لقاحات في عام 2020، وهذا أمر يثير القلق. ولا يمكن تقليص هذا العدد إلا من خلال التزام أكبر بالاستثمار في خدمات التحصين. إن اليونيسف هي الجهة العالمية الرئيسية لتزويد الأطفال باللقاحات في أكثر من 100 بلد. وبالتعاون مع التحالف العالمي للقاحات والتحصين والشركاء الآخرين، توفر اليونيسف لقاحات للوصول إلى 45 بالمئة من الأطفال دون سن الخامسة في العالم. كما تعمل اليونيسف مع الحكومات في أكثر من 130 بلداً لتعزيز برامج الصحة والتحصين الوطنية.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، السيدة كاثرين راسل، "لقد تعلّمنا من السنتين الماضيتين أن نظام الرعاية الصحية الذي يترك بعض الأطفال معرضين للأمراض هو نظام يعرّض جميع الأطفال للخطر. وأفضل طريقة ليتعافى العالم من هذه الجائحة – والاستعداد للحالات الصحية الطارئة في المستقبل – هي الاستثمار في أنظمة صحية أكثر قوة وفي خدمات التحصين والخدمات الصحية الأساسية لكل طفل".

تقود منظمة الصحة العالمية الاحتفال بأسبوع التحصين العالمي – والذي يحل في الأسبوع الأخير من شهر نيسان/ أبريل سنوياً – وهو يجمع شركاء عالميين للتشجيع على استخدام اللقاحات لحماية الناس من كافة الأعمار من الأمراض. ويتمثل موضوع الاحتفال هذا العام بشعار #حياة_مديدة_للجميع، حيث تعكس عبارة ’حياة مديدة‘ أهمية اللقاحات على امتداد الحياة.

وقالت السيدة غارجي غوش، رئيسة السياسات والدعوة العالمية في مؤسسة بيل وماليندا غيتس، "نحن في سباق ضد الزمن لاستعادة خدمات التحصين التي تعطّلت من جراء جائحة كوفيد-19 وتعجيل التقدّم ضد جميع الأمراض التي يمكن منعها باللقاحات. ولهذا السبب نحن مسرورون بالعمل مع اليونيسف وشركاء آخرين في جميع أنحاء العالم لضمان أن الأطفال – خصوصاً في البلدان الأشد فقراً – يتمكنون من الحصول على اللقاحات التي يحتاجونها ليعيشوا حياة مديدة وصحية".

وقالت السيدة مارثا ريبور، المديرة التنفيذية لحملة فرصة@للحياة التابعة لمؤسسة الأمم المتحدة، "تضمَن اليونيسف أن زهاء نصف الأطفال دون سن الخامسة في العالم ’محميون بالحب‘ باللقاحات المنقذة للأرواح. ونحن نفخر بدعم عملها وتعزيزه أثناء أسبوع التحصين العالمي، ونأمل بأن ينضم الآخرون إلينا في دعوتنا من أجل هذه البرامج العالمية للقاحات، وهي برامج حاسمة الأهمية".

###

ملاحظات إلى المحررين الصحيين

ستنطلق الحملة ويبدأ بث مقطع الفيديو في تمام الساعة 00.01 بتوقيت غرينيتش يوم 24 نيسان/ أبريل. وستجري حوارات مع سفراء اليونيسف للنوايا الحسنة عبر الإنترنت وستتم مشاطرتها على موقع فيسبوك وموقع إنستغرام، كما ستتوفر للتنزيل على هذا الرابط، ويُمنع نشرها حتى الموعد المحدد، وستتواصل على امتداد أسبوع التحصين العالمي.

اعرفْ المزيد عن عمل اليونيسف في مجال التحصين على هذا الرابط.

بيانات الاتصال بالفريق الإعلامي

Sabrina Sidhu
UNICEF New York
هاتف: +1 917 476 1537
بريد إلكتروني: ssidhu@unicef.org
Sara Alhattab
UNICEF New York
هاتف: +1 917 957 6536
بريد إلكتروني: salhattab@unicef.org

عن اليونيسف

تعمل اليونيسف في بعض أكثر أماكن العالم صعوبة للوصول إلى الأطفال الأكثر حرماناً في العالم. فنحن نعمل من أجل كل طفل، في كل مكان، في أكثر من 190 بلداً وإقليماً لبناء عالم أفضل للجميع.

تابع اليونيسف على تويتر وعلى فيسبوك.