المياه والبيئة والصرف الصحي

المرافق الصحية

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/Bolivia/2007
مرحاض محلي الصنع بُني من خلال مبادرة المرافق الصحية التي يقودها المجتمع المحلي في بوليفيا. ‏

في الوقت الذي تحققت فيه مكاسب في تغطية الصرف الصحي خلال السنوات الخمس عشرة الماضية، لا ‏تزال بعض المناطق والبلدان تسير في المسار الصحيح نحو تحقيق الهدف الإنمائي للألفية الخاص ‏بالمرافق الصحية بحلول عام 2015. وأصبح من الواضح، ضرورة وضع نهج جديدة لزيادة مستويات ‏التغطية على نحو مستدام.‏
‏ ‏‎
وعلى نحو متزايد، تؤكد اليونيسف على المرافق الصحية وعلى توسيع برامجها، بدعم البلدان في جميع ‏أنحاء العالم، والدعوة إلى زيادة التركيز على المرافق الصحية من قبل الحكومات والشركاء في التمويل. ‏ويتركز الدعم الذي تقدمه اليونيسف على المساعدة في وضع نماذج برامج محسنة لتقديم الدعم إلى ‏الشركاء الحكوميين لاعتماد النماذج الناجحة. وينطوي هذا النهج على القيام بعمل هام على الصعيد ‏الميداني، بينما تشارك الحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين على المستوى الوطني. وتنشط اليونيسف ‏أيضا في تطوير وتحسين تكنولوجيا المرافق الصحية: تطوير وتعزيز المراحيض والحمامات بأسعار ‏معقولة التي تلبي أيضاً معايير السلامة والفعالية، والاستدامة، والأثر البيئي، وملاءمتها للطفل.‏
‏ ‏‎
تُظهر نهج مجتمعية جديدة تهدف إلى تعزيز المرافق الصحية بأنها واعدة في بعض البلدان. وبدلاً من ‏التركيز على بناء المراحيض، تشدد هذه النهج على عدم التغوط في الأماكن المفتوحة. وتُشجع المجتمعات ‏المحلية على تحليل الأنماط الحالية للتغوط والتهديدات المحيطة بها، وعلى استخدام الموارد المحلية لبناء ‏مراحيض منزلية منخفضة التكلفة، والتخلي تماماً عن ممارسة التغوط في أماكن مفتوحة.‏
‏ ‏‎
وقد حققت هذه النهج نجاحاً على نحو خاص في كمبوديا وزامبيا وغيرها من البلدان (حيث يدعى النهج - ‏المرافق الصحية الشاملة بقيادة المجتمع المحلي) ويطبق هذا النهج في الهند - الذي يدعى المرافق الصحية ‏الشاملة - على نطاق واسع، ومن المحتمل أن يتم تحقيق هدف الألفية بشأن المرافق الصحية، بل ويمكن ‏تجاوزه. ويستخدم هذا النموذج أيضاً الذي حقق نتائج ناجحة في بوليفيا وإثيوبيا وإندونيسيا ونيجيريا ‏وبلدان أخرى. ‏


 

 

ابحث