الإحصاءات والرصد

تعريف بأعمال اليونيسف في مجال الإحصاءات والرصد

إن اليونيسف ملتزمة بتغيير العالم لصالح الأطفال. وهي تسعى إلى حماية حقوقهم، وتحسين صحتهم، وتعزيز نمائهم من خلال التخطيط السليم ورصد نتائج السياسات.

وتقيس اليونيسف حالة الأطفال والنساء وتقوم بتتبُّع التقدم المحرز من خلال جمع البيانات وتحليلها. وهي تتعهد قواعد بيانات عالمية وتقوم بتحديثها وتشجع نشر بيانات مستندة إلى أدلة من أجل التخطيط والدعوة. واليونيسف هي وكالة الأمم المتحدة القيادية والمسؤولة عن الرصد العالمي للأهداف الإنمائية للألفية ذات الصلة بالطفل.

دعم جمع البيانات

تساعد اليونيسف البلدان في جمع بيانات من خلال استقصاءات مجموعات المؤشرات المتعددة (MICS)، والبرنامج الدولي لاستقصاءات الأسر المعيشية الذي أعدته بعد مؤتمر القمة العالمي للأطفال الذي عقد عام 1990. ومنذ عام 1995 جرى تنفيذ زهاء 200 استقصاء من استقصاءات مجموعات المؤشرات المتعددة في حوالي 100 بلد. وأحدث جولة تُفرز بمفردها بيانات تمثل ما يقرب من طفل واحد بين كل أربعة أطفال يعيشون في البلدان النامية. وتوفر استقصاءات مجموعات المؤشرات المتعددة تقديرات سليمة إحصائياً وقابلة للمقارنة دولياً فيما يخص المؤشرات التي تتعلق بما يلي:

  • بقاء الطفل على قيد الحياة ونماؤه
  • التعليم والمساواة بين الجنسين
  • حماية الطفل
  •  الإيدز

 وتمثل استقصاءات مجموعات المؤشرات المتعددة مصدراً رئيسياً للبيانات اللازمة لرصد الأهداف والالتزامات الإنمائية الوطنية والدولية.

قيادة تحليل البيانات

لقد قامت اليونيسف بعمل مستفيض فيما يتعلق بإعداد منهجيات جديدة لتتبع التقديرات المتعلقة بالوزن المنخفض عند الولادة، والرعاية قبل الولادة، ونقص فيتامين أ، وملاريا الالتهاب الرئوي، واضطرابات نقص اليود، وختان الإناث، وقضايا أخرى كثيرة ذات أولوية.

وتتعهد اليونيسف أيضاً سلسلة من قواعد البيانات العالمية عن مؤشرات أساسية. ويمر هذا الجهد عبر عملية حثيثة ومستمرة لكفالة جودة البيانات. وتوجد قواعد البيانات، التي يجري تحديثها سنوياً بمساعدة من شبكة مكاتب اليونيسف الواسعة التي تضم 140 مكتباً ميدانياً، في الموقع http://www.childinfo.org/.

وتساهم اليونيسف، بقيادتها وبأدائها دوراً نشطاً في أفرقة الرصد المشتركة بين الوكالات، في استحداث مؤشرات وأدوات للرصد بشأن مواضيع من قبيل المياه والصرف الصحي، والإيدز، ووفيات الأطفال والوفيات النفاسية، والتطعيم. وتعد اليونيسف تقديرات مشتركة مع شركائها وتعمل على اتساق جهود الرصد العالمية.

تعزيز نشر البيانات

تُستخدم بيانات اليونيسف في طائفة متنوعة من أغراض التخطيط والرصد. فهي ترد في المنشورات الرئيسية التي تصدر عن اليونيسف من قبيل تقرير ’حالة أطفال العالم‘ وتقرير ’التقدم الذي تحقق للأطفال‘. وتُعرض بيانات اليونيسف في عدد من التقارير التي تقتصر على قطاع بعينه ومن بينها تقرير ’العد التنازلي حتى عام 2015‘؛ وتقرير ’الملاريا والأطفال‘؛ وتقرير ’الالتهاب الرئوي: قاتل الأطفال المنسي‘. وتُستخدم جميعها في إجراء تحليل للسياسات يستند إلى الأدلة، مثلاً في الدراسة العالمية المستمرة بشأن فقر الطفل والتفاوتات، التي يجري تنفيذها في 40 بلداً وسبع مناطق من خلال دعم اليونيسف (http://www.unicefglobalstudy.blogspot.com/).

ويعتمد الباحثون ومديرو البرامج والمشرِّعون على نطاق العالم اعتماداً مستفيضاً على بيانات اليونيسف لتقييم حالة النساء والأطفال، ولتنفيذ برامج وخطط وسياسات لصالحهم. وتستخدم وسائط الإعلام، محلياً ودولياً على حد سواء، البيانات لكتابة تحقيقات إخبارية تركز على حالة الأطفال والنساء الفريدة.

وتشجع اليونيسف أيضاً نشر البيانات من خلال نظام معلومات التنمية (DevInfo)، وهو نظام قواعد بيانات قوي ويتتبع التقدم المحرز صوب تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ويرصد الالتزامات المتعلقة بالتنمية البشرية المستدامة. ويتيح نظام ’DevInfo‘ أداة سهلة الاستخدام تُفرز بسرعة جداول ورسوماً بيانية وخرائط، حتى من أجل البيانات الخاصة بالاتجاهات. وهي أداة ممتازة للدعوة والتخطيط يمكن أن تستخدمها المكاتب الإحصائية الوطنية، ووكالات الأمم المتحدة، والجهات المانحة، والمجتمع المدني، مما يسهم في زيادة الوعي بالأهداف الإنمائية للألفية وفي المعرفة على الصعيد القطري وفي وضع السياسات استناداً إلى أدلة. ومن الممكن تنزيل البرنامج من الموقع http://www.devinfo.org/.


 

 

ابحث