أسرة اليونيسف

المديرة التنفيذية آن م. فينيمان توّجه كلمة إلى حلقة نقاش في كوبنهاغن

صورة خاصة باليونيسف
© UNICEF/NYHQ2005-0653/Toutounji
المديرة التنفيذية لليونيسف آن م. فينيمان

بقلم ديفيد كوتش

نيويورك، الولايات المتحدة، 15 كانون الأول/ديسمبر 2009 - تركزت جميع العيون على كوبنهاغن هذا الأسبوع بعد أن دخل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ لعام 2009 أسبوعه الحاسم الثاني.

ووجهت المديرة التنفيذية لليونيسف آن م. فينيمان كلمة - عبر الفيديو – إلى مجموعة متميزة من خبراء المناخ في الأمم المتحدة أثناء حلقة نقاش عقدت يوم الاثنين.

وضمت حلقة النقاش المتميزة كلاً من: مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هيلين كلارك، والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، أشيم شتاينر، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، جوزيت شيران، والأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ميشيل جارو.

وقام الرئيس محمد نشيد، رئيس جزر المالديف، بإدارة المناقشة التي حضرها نحو 300 من ممثلي الأمم المتحدة والحكومات والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية.

وأبرزت السيدة فينيمان في الكلمة التي ألقتها كيف أن الأطفال والشباب هم أول المتضررين من تغير البيئة، إذ قالت: "سيرث أطفال وشباب اليوم الأرض. ومع أنهم أقل الناس مسؤولية بشأن تغير المناخ الحاصل، فإنهم سيدفعون أفدح الأثمان".

ويمثّل هؤلاء الأطفال أفضل أمل في العالم للتصدي للتحديات الناجمة عن تغير المناخ في مجتمعاتهم المحلية. ولهذا السبب، التقى خلال التحضير لهذا المؤتمر، ِشبان من 44 بلداً في الدانمرك في منتدى المناخ للأطفال وطالبوا باتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الكوكب.
 
للإطلاع على المزيد، يرجى زيارة  uniteforclimate.org


 

 

فيديو (بالإنجليزية)

شاهد بالفيديو الكلمة التي ألقتها المديرة التنفيذية لليونيسف آن م. فينيمان إلى مجموعة متميزة من خبراء المناخ في الأمم المتحدة أثناء حلقة نقاش عقدت يوم الاثنين.
 شاهد الفيديو

مرتفع | منخفض

فيديو حول تغير المناخ (بالإنجليزية)

تتأثر حياة الأطفال على نحو غير متناسب بسبب تغير المناخ، لكن الأطفال هم أفضل أمل بالنسبة لنا لوقف هذا التغير.
 شاهد الفيديو

مرتفع | منخفض

ابحث