المركز الصحفي

نشرة إعلامية

اليوم العالمي لغسل الأيدي يؤكد ان هذه الممارسة هي ابسط السبل لحماية الصحة

الخرطوم- 15 أكتوبر 2008 - يبدأ اليوم الاحتفال الدولي الاول باليوم العالمي لغسل الأيدي. وفي ‏السودان يتم تذكير الأسر بأن غسل الأيدي بالماء والصابون عمل سهل يمكنه ان ينقذ حياة الناس‎ ‎‏.‏
 
والاحتفال باليوم العالمي لغسل الأيدي الذي يأتي في اطار السنة الدولية لصحة البيئة لسنة 2008 يرمى ‏الي زيادة الوعي بغسل الأيدي بالماء والصابون باعتباره واحد من أنجع طرق منع الاصابة بأمراض ‏الإسهالات والالتهابات الرئوية التي تؤدي الي وفاة أكثر من3.5 مليون طفل حول العالم سنوياً‏‎.‎

ويقول السيد تيد شيبان ، ممثل منظمة اليونيسف ، ان غسل الأيدي بالماء والصابون أكثر التدابير ‏الصحية التى بين ايدينا فعالية والاقل من حيث التكلفة ويضيف انه وعلاوة على ذلك فان هذه الممارسة ‏يستطيع كل فرد من افراد الأسرة بجميع أنحاء السودان القيام بها ثم ان فوائدها جمة – من ذلك فان ‏غسل الأيدي بالماء والصابون تساعد في منع الاصابة بأمراض الإسهالات وتحد من انتقال أمراض الجهاز ‏التنفسي كالالتهاب الرئوي ويمكنها ان تقلل من مخاطر الاصابة بمشاكل صحية مثل الديدان والتهابات ‏العيون والالتهابات الجلدية الأخرى‎."‎

ورغم ان غسل الأيدي بالماء والصابون يساهم في إنقاذ الحياة الا انه لا يمارس على نطاق واسع – اذ ‏أظهرت دراسة اجريت في ولايات شمال السودان مؤخرا أن 53 % من المواطنين لم يقوموا بغسل ايديهم ‏بالماء والصابون بعد الخروج من المرحاض أو بعد تنظيف الأطفال أو قبل الاكل.  وقد اشارت دراسة ‏الأوضاع الصحية للأسر السودانية التي اجريت عام  2006 الى انتشار امراض الإسهالات‏
بنسبة 28 % وسط الأطفال دون سن الخامسة بينما اصيب حوالي12 % من الأطفال في ذات الفئة ‏العمرية بإلتهابات رئوية‎.‎
‎ ‎
ونشراً لهذه الرسالة تنظم 30 مدرسة في كل ولايات شمال السودان الخمسة عشر فعاليات ضمن الانشطة ‏الصحية  للمدارس وأندية الصحة المدرسية حول فوائد غسل الأيدي بالماء والصابون.  وعلى المعلمين ‏ان يدخلوا ضمن نشاطات الطابورالصباحي رسائل منتظمة حول غسل الأيدي بالماء والصابون بينما يطلب ‏من محطات التلفزيون والإذاعة تسليط الضوء على موضوع غسل الأيدي بالماء والصابون في برامجهم ‏اليومية. وفي جنوب السودان يشترك حوالي 30,000 طفل في 20 مدرسة فى أنشطة تعزز اهمية نظافة ‏اليدين وذلك تحت شعار "الأطفال رسل التغييرفى نظافة اليدين". وتشمل الأنشطة المخططة فقرات حول ‏نظافة الايدى بالماء والصابون يقوم بها بصورة جماعية الأطفال اضافة الي ألعاب وأعمال مسرحية حول ‏أهمية غسل الأيدي بالماء والصابون‏‎. ‎
 
ويشكل غسل الأيدي بالماء والصابون جزءاً لا يتجزأ من مبادرة تعجيل بقاء الطفل السوداني _ وهى ‏حزمة متصلة من الأنشطة الصحية المتكاملة على مستوى المجتمعات المحلية تهدف إلى معالجة الاسباب ‏الرئيسة لوفيات الأطفال بالسودان‎. ‎
 
ويؤكد السيد تيد شيبان بان الحقيقة البسيطة هي أن غسل الأيدي بالماء والصابون يؤدي الي تحسن ‏الصحة العامة والي إنقاذ الأرواح ويضيف انه عندما تتاح لنا هذه الوسيلة البسيطة وغيرالمكلفة للحد من ‏مخاطر الاصابة بالامراض الخطيرة فانه من واجبنا جميعا الاستجابة لها والتاكد من ان كل أب وكل أم ‏وكل طفل في السودان يمارس غسل الأيدي بالماء و الصابون في اوقات معينة اثناء اليوم – اى قبل الأكل ‏وقبل تجهيز الوجبات وبعد الخروج من المرحاض وبعد نظافة الأطفال‎.‎

‏*********‏

للحصول على مزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالجهات التالية:

منظمة الأمم المتحدة للطفولة
مكتب السودان
ص.ب. 1358‏
الخرطوم – السودان‏
هاتف ‏‎249 11 471835‎

إدوارد كارواردن 
رئيس قسم الإعلام والعلاقات الخارجية 
اليونيسف السودان 
الخلوي : +249 (0) 912 177 291 
البريد الإلكتروني : ‏ecarwardine@unicef.org

 

 

 

 


 


 

 

 

ابحث