المركز الصحفي

مذكرة إعلامية

معلومات هاتفية حول "الأطفال والإيدز: تقرير تقييمي"

الموضوع:
تقرير جديد حول الاستجابة العالمية لأثر مرض نقص المناعة المكتسبة/الإيدز على الأطفال، بعد عام من إطلاق حملة "معاً من أجل الأطفال، معاً ضد الإيدز" ما زالت استجابة العالم لحماية ودعم الأطفال المصابين بمرض فيروس نقص المناعة المكتسبة والمتأثرين بالإيدز غير كافية، لكن هذا بدأ يتغير بطرق إيجابية. 
  • نشهد بارقة أمل في منع انتقال فيروس نقص المناعة المكتسبة من الأمهات إلى الأطفال، فقد ازداد لجوء دول عدة في شرق وجنوب إفريقيا إلى استخدام أدوية علاج الإيدز لمنع انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل بشكل كبير، (ففي ناميبيا على سبيل المثال، ارتفعت معدلات استخدام الأدوية من 6 إلى 29 بالمئة من عام 2004 إلى 2005).
  •  يتلقى عدد متزايد من الأطفال الذين يحملون فيروس نقص المناعة المكتسبة العلاج الآن، رغم أن هذه الأعداد ما زالت قليلة جداً، وتُعزى هذه الزيادة إلى تحسن وسائل الفحص وتحسين مهارات العاملين الصحيين وانخفاض أسعار العقاقير والتركيبات البسيطة.

المشاركون:
بيتر ماك ديرموت، مسؤول اليونيسف لبرنامج فيروس نقص المناعة البشرية المكتسبة/الإيدز
د. أغنيس بيناغواهو، السكرتير التنفيذي للجنة الخاصة بمرض فيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز في رواندا
د. هيدي شوارزوالد، نائب رئيس الشؤون السريرية لمبادرة بايلور العالمية لطب الأطفال المتعلق بمرض فيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز
كيمبرلي كاندي، ناشط شاب في شؤون مرض فيروس نقص المناعة المكتسبة/الإيدز
ماري بيير بويرير، ممثلة اليونيسف للبرازيل

المكان:
عبر الهاتف

الزمان:
الساعة 11 صباحاً، الثلاثاء، 16 يناير ‏2007‏‏

لمزيد من المعلومات وللرد على المذكرة، الرجاء الاتصال بـ:

كارين دوكاس، اليونيسف، المكتب الإعلامي في نيويورك 1-212 303-7910

إليزابيث لوسلبين، اليونيسف، المكتب الإعلامي في نيويورك 7172-326 212-1


 

 

 

ابحث