لمحة عن : جمهورية مولدوفا

معلومات خلفية

صورة خاصة باليونيسف
لا تعكس هذه الخريطة أي موقف لليونيسف تجاه الحالة القانونية لأي دولة أو إقليم أو تجاه تعيين أي حدود.

لا تزال مولدوفا تعاني من انتشار الفقر على نطاق واسع لا سيّما في المناطق الريفية. غيران اعتماد البرلمان البرنامج الجديد المعني بالنمو الاقتصادي والتخفيف من حدة الفقر يظهر جدية التزام الحكومة  في السعي لتحسين أوضاع النساء والأطفال.

المشكلات التي تواجه الأطفال في مولدوفا

  • ينشأ الالاف من الأطفال المولدوفية دون رعأي ة من احد أو كلا الوالدين. ويودع أكثر من 14,000 طفل في المؤسسات، مما يحرمهم من الرعاية الأسرية. وفي الآلاف من الأسر الأخرى، يضطر أحد الوالدين أو كلاهما ترك أطفالهم للعمل في الخارج لصعوبة أي جاد فرص العمل محليا.
  • يفتقر الآباء إلى التوعية اللازمة للمخاطر التي تهدد صحة الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة. وتبلغ نسبة الأطفال التي تم إرضاعهم رضاعة طبيعية حصرا أكثر من النصف بقليل؛ وتستخدم33 في المائة من الأسر المعيشية المولد وفية فقط الملح المعالج باليود. و بسبب نقص اليود أثناء فترة الحمل يولد الآلاف من الأطفال كل سنة بإعاقة ذهنية.
  • يتعرض ما يقارب من ثلث الأطفال لخطر الإصابة بتلف الدماغ بسبب نقص الحديد.
  • تضاعفت معدلات الإصابة بفقر الدم تقريبا منذ عام 2001؛ وترتفع بشكل حاد بين الفقراء.  
  • تشير التقارير أن حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/ الإيدز في تزايد؛ وتنتقل عدوى أكثر من نصف الحالات عن طريق الاتصال الجنسي. ومنذ عرض النساء الحوامل للاختبار، ارتفع عدد الحالات التي تم الكشف عنها إلى خمسة أضعاف.   
  • يتعذر على الأسر الفقيرة عن دفع أقساط المدرسية وغالبا ما لا ترى تعليم أبنائها يترجم إلى وظائف أفضل.

الأنشطة المضطلع بها والنتائج المتحققة من أجل الأطفال

  • انخفضت معدلات وفيات الأمهات في الآونة الأخيرة. وفي عام 2004، أصدرت الحكومة، وبناء على حث منظمة الأمم المتحدة للطفولة، التشريعات التي تكفل لجميع النساء الحوامل والأطفال حرية الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية مثل الرعاية قبل الولادة، ورعاية التوليد والتحصين.
  • قامت اليونيسف وشركائها بتدريب المئات من العاملين في مجال الرعاية الصحية في مجال التحصين، وصحة الطفل والوقاية من انتقال الأمراض المعدية من الأم إلى الطفل. وتم أيضا تثقيف الآباء والأمهات حول كيفية رصد المخاطر المرتبطة بالحمل ونماء الطفولة المبكرة.
  • مولدوفا خالية من شلل الأطفال. ويعود أضل في ذلك جزئيا إلى حملة اليونيسف في الإذاعة والتليفزيون والتي سعت  إلى زيادة ثقة الجمهور بخدمات التحصين، وتتجاوز معدلات التحصين ضد أمراض الطفولة الرئيسية 95 في المائة. وتواصل الحكومة تحمل المزيد من المسؤولية المالية لهذه اللقاحات.
  • أسهمت حملة مبتكرة للاتصالات بين الأفراد في توصيل المعلومات حول فوائد الملح المعالج باليود إلى ما يقارب من  مليون شخص.
  • أتاحت شبكة من المراكز الصحية للشباب والعيادات، فرصة حصول الشباب على المعلومات والمشورة والخدمات المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب/ الإيدز.
  • اعتمدت الحكومة "إستراتيجية التعليم للجميع" والتي أقرتها اليونيسف، مما يزيد من فرص الحصول على نوعية جيدة من المدارس الابتدائية والثانوية. وقد تم إعادة  فتح 100 دار حضانة أطفال على مدى العامين الماضيين مما أدى إلى تحسين معدلات الالتحاق بدور الحضانة بشكل عام. صدر العديد من القوانين الجديدة حول حماية الأطفال ضحايا سوء المعاملة، والعنف، والاتجار، والاستغلال.

 

 

مؤشرات أساسية

ابحث